فنون وتسليةلوحات فنية

لوحة كليف دويلرز للفنان جورج بيلوز

اقرأ في هذا المقال
  • لوحة كليف دويلرز للفنان جورج بيلوز
  • قصة لوحة كليف دويلرز

لوحة كليف دويلرز للفنان جورج بيلوز:

 

لوحة كليف دويلرز (1913) هي لوحة رُسمت بالألوان الزيتية رسمها الفنان جورج بيلوز يصور حشدًا ملونًا في الجانب الشرقي الأدنى من مدينة نيويورك، في ما يبدو أنه يوم صيفي حار. حيث تبلغ أبعاد اللوحة 40 1⁄4 × 42 1⁄8 بوصة (102 سم × 107 سم) وهي موجودة في مجموعة متحف مقاطعة لوس أنجلوس للفنون، الذي حصل عليها في عام 1916.

 

قصة لوحة كليف دويلرز:

 

اللوحة هي مثال تمثيلي لمدرسة أشكان وهي حركة في الفن الأمريكي في أوائل القرن العشرين والتي فضلت التصوير الواقعي للمواضيع الحضرية الجريئة في (Cliff Dwellers)، ينسكب الناس من المباني السكنية في الشوارع ويتوقفون ويهربون من النار. فقد يصعد بائع متجول بضاعته من عربته في وسط حركة المرور. في الخلفية، تتجه عربة ترولي نحو شارع (Vesey).

 

تم رسم العمل باستخدام نظام ألوان روج له (Hardesty Gillmore Maratta)، صانع الطلاء ومنظر الألوان قامت (Maratta) بتسويق الدهانات الزيتية في مجموعة من الألوان التي يتم إنتاجها عن طريق مزج الألوان الأولية بنسب دقيقة؛ وتم إعطاء كل لون قيمة نوتة موسيقية معينة ونصح الفنانين باستخدام الألوان بطرق من شأنها إنتاج فترات متناغمة وأوتار بدأ بيلوز في استخدام النظام في وقت ما عام 1909 أو 1910.

 

وفقًا لمؤرخ الفن مايكل كويك كان (Cliff Dwellers) استكشافه الأكثر تعقيدًا لنظام ألوان (Maratta). كانت تحتوي على ثلاثة أوتار: برتقالي، أحمر أرجواني ، وأخضر – أزرق؛ الأزرق الأرجواني والأخضر والأحمر البرتقالي والأصفر والأخضر والأحمر والأزرق لكن بيلوز استخدم ألوان كل وتر فردي معًا في مناطق منفصلة من اللوحة: الوتر الأول في المقدمة والثاني بشكل أساسي في مبنى الخلفية والثالث في المباني المبنية من الطوب الأحمر إلى اليسار واليمين.

 

كما أن اللوحة، التي صنعت عام 1913، تقترح الوجه الجديد لنيويورك. بين عامي 1870 و 1915، نما عدد سكان المدينة من واحد ونصف إلى خمسة ملايين ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى الهجرة.

 

احتشد العديد من الوافدين الجدد الإيطاليون واليهود والأيرلنديون والصينيون في منازل سكنية على الجانب الشرقي السفلي وهي المنطقة الواقعة شمال جسر بروكلين وجنوب شارع هيوستن وشرق بويري. كان من بينهم الآلاف من يهود أوروبا الشرقية، الذين وجدوا مأوى مؤقتًا أو دائمًا على طول الشوارع مثل إيست برودواي، مكان إقامة كليف سكان. لم تشهد المدينة هذا النوع من الكثافة من قبل.

 

وفي سياق (Cliff Dwellers)، يمكن للجمهور نقل إحساس بالازدحام والاكتظاظ السكاني (يظهر بشكل أساسي في المقدمة) وتأثير المدينة بين الشباب. ضمن كتاب (The Paintings of George Bellows)، سرد تاريخي لمدى صلابة “الإصلاحيين الحضريين” خلال أوائل القرن العشرين عندما هاجر آلاف المهاجرين إلى أحياء نيويورك.

 

المصدر
كتاب "اللوحات الفنية" للمؤلف ماري مارتن /طبعة 3كتاب "الحج - لوحات فنية" للمؤلف عبد الغفور شيخكتاب "موسوعة أعلام الرسم العرب والأجانب" للكاتبه ليلى لميحة فياضكتاب "النقد الفني" للمؤلف صفا لطفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى