فنون وتسليةلوحات فنية

لوحة مستنقع مع زنابق الماء للفنان فنسنت فان كوخ

اقرأ في هذا المقال
  • لوحة مستنقع مع زنابق الماء للفنان فنسنت فان كوخ
  • قصة لوحة مستنقع مع زنابق الماء

لوحة مستنقع مع زنابق الماء للفنان فنسنت فان كوخ:

لوحة مستنقع مع زنابق الماء (Marsh with Water Lilies) رسمها الفنان لفنسنت فان كوخ. تم تنفيذه في (Etten) في يونيو 1881.

قصة لوحة مستنقع مع زنابق الماء:

تم استدعاء والد فينسنت، ثيودوروس فان كوخ، في عام 1875. حيثُ أمضى فنسنت فترات من الوقت هناك، لا سيما من عيد الفصح إلى عيد الميلاد عام 1881 عندما عاد للانضمام إلى شقيقه ثيو، تاجر فنون، مصممًا على أن يصبح فنانًا.


كما تمثل هذه الفترة في (Etten) البداية المناسبة لمهنة فينسنت التي استمرت عشر سنوات كفنان. لقد رسم منذ طفولته وفي العام السابق التحق بصف للمبتدئين في بروكسل حيث التقى بالرسام أنتون فان رابار، لكنه بدأ الآن في الرسم بجدية ولقد طوّر بسرعة أسلوبًا بارعًا في رسم المناظر الطبيعية ولكنه ظل غير مؤكد إلى حد ما في رسم الشكل الخاص به والذي مارسه بجد بمساعدة دورة الرسم لتشارلز بارغ.


قام (Rappard) بزيارة استغرقت اثني عشر يومًا خلال هذا الوقت ورسموا معًا في المستنقعات والصعوبات حول (Etten). كما زار فينسنت ابن عمه أنطون موف في لاهاي وهو فنان مشهور في ذلك الوقت، أعرب عن اهتمامه برسوماته وشجعه أكثر. في هذا الوقت لم يكن فينسنت قد أحرز تقدمًا فيما يتعلق بالرسم، رغم أنه غسل ​​بعض رسوماته بالألوان المائية وفي نهاية العام قام بزيارة مطولة إلى موف التي عرّفته على الرسم.


بعد ذلك عاد إلى إيتن بنية إنشاء استوديو هناك لكنه تشاجر مع والده في يوم عيد الميلاد وغادر منزل العائلة ليقيم مرسمه في لاهاي بدلاً من ذلك.


كان الرسم في حوزة ويل شقيقة فينسينت التي غادرت إيتن في يونيو 1881 لتتولى منصب مربية في أمستردام وفي الوقت نفسه، هناك إشارة في رسالة إلى ثيو من فينسنت وهو يرسم قلمًا في مستنقعات باسيفارت من الزنابق أثناء رحلة مع أنطون فان رابار، الذي كان في زيارة. من المعقول أن نفترض أنه أعطى هذا الرسم كهدية مغادرة لويل وبالتالي يرجع تاريخ الرسم إلى حوالي 13 يونيو 1881 من تاريخ فان رابارد لرسمه (Passievaart).


في نهاية أغسطس 1881، زار فان كوخ ابن عمه أنطون موف وهو رسام بارز وناجح وعضو قيادي في مدرسة لاهاي وعرض عليه بعض الدراسات والرسومات التي قام بها. شجعه موف واقترح عليه أن يبدأ الرسم الآن. في نهاية نوفمبر التالي، عاد فان كوخ إلى لاهاي لمدة شهر لتلقي دروس الرسم من موف وخلال تلك الفترة كان يراه يوميًا تقريبًا.


عاد إلى منزل عائلته في إيتن في عيد الميلاد بنية إنشاء استوديو هناك، لكنه تشاجر بشكل كارثي مع والده وهو قس، بسبب رفضه الذهاب إلى الكنيسة في يوم عيد الميلاد. كان هذا بدوره نتيجة مرارته بسبب حبه المزدري لابن عمه الأرملة كي فوس ستريكر الذي أدى إلى الكثير من التوتر العائلي في ذلك العام. غادر المنزل في نفس يوم عيد الميلاد وعاد إلى لاهاي وقرر إقامة الاستوديو الخاص به هناك.

المصدر
كتاب "اللوحات الفنية" للمؤلف ماري مارتن /طبعة 3كتاب "الحج - لوحات فنية" للمؤلف عبد الغفور شيخكتاب "موسوعة أعلام الرسم العرب والأجانب" للكاتبه ليلى لميحة فياضكتاب "النقد الفني" للمؤلف صفا لطفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى