فنون وتسلية

ما هو فن التصوير ؟

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو التصوير
  • أساسيات التصوير
  • كيف أتعلم التصوير
  • المهارات التي يجب أن يتمتع بها كل مصور

يعرّف التصوير بأنه تقنية تسجيل صورة كائن ما من خلال الضوء أو الإشعاع على مادة حسّاسة للضوء، وقد اشتقّت كلمة فوتوغرافي من الكلمة اليونانيّة التي تعني الضوء (Photos)، وكلمة (graphein) اليونانية التي تعني الرسم، واستُخدمت لأول مرة في الثلاثينيات من القرن التاسع عشر، ويتم تشكيل الصورة عادة من خلال تشكيلها عبر عدسة الكاميرا، وبسبب التعرّض للضوء، تخضع المواد الحسّاسة لتغيير في تركيبتها وبهذا تتشكل صورة معكوسة تُسمى الصورة السلبيّة، لتصبح الصورة مرئية عن طريق تثبيتها بمادة ثيوكبريتات الصوديوم ، وقد تتم عملية المعالجة بشكل فوري ومن الممكن أن تتأخر لأسابيع أو لأشهر مع تطوّر المواد المستخدمة لتثبيت الصور .

أساسيات التصوير :

على كل من أراد الحصول على صورةٍ جميلةٍ متناسبةٍ مع الغاية من التقاطها معرفة أساسيات هذا الفن وإتقانها وإلا يكن التصوير عشوائيًّا لا أسس علميةٍ له، وهي:

  • الغاية: أو الفكرة أو الهدف من إلتقاط الصورة لتحديد طريقة البدء في تصويرها وإبراز الجانب الأهم؛ فمثلًا تصوير الطبيعة يعتمد على إظهار مكوناتها، وتصوير الأشخاص يعتمد على إبراز ملامحهم الجميلة وإخفاء بعض العيوب أو العمر وغيرها.
  • التقريب: أو الزوم وهو على نوعان بصريّ ورقميّ ويعني تقريب صورة الشيء البعيد المراد تصويره كي يكون واضحًا ويُفضل اختيار الزوم البصريّ في حال وجود كلا الخيارين في الكاميرا.
  • زاوية الالتقاط: أي مكان وقوف المصوِّر بالنسبة للشيء المُصوَّر من أجل إبرازه وتركيز الكاميرا على الجزئية الأهم في المشهد.
  • الإضاءة: لها دورٌ كبيرٌ في وضوح الصورة وظهورها بالألوان الطبيعية وفي وضع الصور العادية يُفضل الاعتماد على ضوء الشمس أو الإضاءة الداخلية طالما كانت جيدةً ما لم تكن هناك فكرةٌ أخرى تتطلّب توفير إضاءةٍ خاصةٍ.
  • الحالات: أي وضعية الصورة المراد التقاطها وغالبية الكاميرات الحديثة تحتوي على خياراتٍ مضبوطةٍ مُسبقًا مناسبةٍ لنوع كل صورة فمن أراد التقاط صورةٍ لشخصٍ ما هناك حالةٌ تسمى الصورة الشخصية بعدة إضاءاتٍ وألوانٍ كما يُمكن التعديل عليها، وهكذا.
  • سرعة الغالق: هو حاجزٌ وظيفته التحكم في مقدار الضوء النافذ إلى الفيلم خلال مدةٍ زمنيةٍ ومنه يُحكم على دقّة الصورة، حيث أن دقة الصورة تتناسب طردي مع كمية الضوء الداخل، وكلما كانت سرعة الغلق أبطئ كلما كانت الصورة أوضح.
  • المُثبِت: هو الحامل الثلاثي الأرجل الذي تُحمل عليه الكاميرا من أجل تثبيت الكاميرا أثناء إستخدامها لدقةٍ أعلى ومنعًا من الاهتزاز.

  • الفلاش: الإضاءة التي تظهر بجوار عدسة الكاميرا التقاط الصورة وهنا يجب الانتباه إلى أن الفلاش لا يُستخدم في كل حالٍ إلا إذا كانت الإضاءة ضعيفة.

  • عدسة التصوير: هي الجزء الزجاجي الأمامي من الكاميرا وتعمل على تجميع الأشعة الضوئية الساقطة عليها وتسجيلها على المستشعر من أجل تحويل الصورة إلى ملفٍ يُخزَّن في وحدة التخزين في الكاميرا، والعدسات منها المحدَّب والمُقعر التي توضع في نظامٍ دقيقٍ من أجل إسقاط أكبر كمية من الضوء على المستشعر.

كيف أتعلم التصوير :

إختيار الكاميرا :

يجب عند البدء في تعلم التصوير اختيار الكاميرا المناسبة ومن هذه الكاميرات المدمجة التي يطلق عليها عادة اسم (Point and Shoot) وهي كاميرات نحيفة للغاية، ولا تمتلك خيارات للتحكم في سرعة إغلاق مصراع الكاميرا، كما أنها أوتوماتيكية بالكامل، وتمتلك شاشات أل سي دي كبيرة في الخلف لالتقاط الصور، ويمكن البدء في ممارسة التصوير باستخدام الكاميرات المدمجة المتطورة، وهي عبارة عن كاميرات صغيرة، والصور الملتقطة بواستطها جيدة، ويمكن التحكم بسرعة مصراع الكاميرا، وفتحتها. كما يجب لإتقان التصوير معرفة وفهم كيفية عمل الكاميرا، وفهم الإعدادات الخاصة بها، وتكوينها، والتقنية التي تعمل بها، وكيفية تحرير الصور بعد الانتهاء منها.  

معرفة قواعد التصوير :

من الأمور التي يجب مراعاتها عند التصوير ما يلي “

  • فتحة العدسة:و تعبرهنا فتحة العدسة عن مقدار عرض العدسة، وكلما كان العرض أكبر زاد مقدار الضوء الداخل، وهي تقاس بالكسور، وكلّما قل الرقم كانت الفتحة أعرض، وسرعة المصراع ويعني ذلك أنه عند الضغط على زر المصراع وتعليقه، فإنه سيبقى مفتوحاً حتى ترك الكاميرا.
  • البعد البؤري: ويقاس بالميليلتر، ويعكس مقدار عرض زاوية الرؤية، أو تقريب العدسة.
  • عمق الميدان: يعبر عن الأشياء التي يتم التركيز عليها في الصورة، فكلما كان عمق الميدان أكبر، فإن الأشياء البعيدة كما الأشياء القريبة ستبدو واضحة في الصورة.

معرفة قواعد الإضاءة :

هناك ثلاثة أنواع للإضاءة في التصوير هي :

 

  • الإضاءة المباشرة، ويتم التحقق منها عندما يكون هناك مصدر وحيد للضوء، ويمكن استخدامها في الصور التي يُقصد فيها إظهار الشخص بملامح قاسية.

  • الإضاءة المباشرة المنتشرة، ويتم التحقق منها عندما يكون المصدر الوحيد للضوء مرتّداً عن الحائط، أو منتشراً من خلال شئ ما مثل الحرير، أو ورقة من الأشجار، وتمتلك الظلال بعض التفاصيل في هذه الصورة.

  • الإضاءة المنتشرة بالكامل، وبالتالي يتم تحقيقها عندما يأتي الضوء بشكل متساوٍ من اتجاهات مختلفة، ويتم استخدامها عند الرغبة في إظهار الشخص في الصورة بوجه برئ وملائكي.

المهارات التي يجب أن يتمتع بها كل مصوّر:

 

يجب على المصوّر أن يستطيع التقاط صور قيمة تلخص الحدث وما فيه، ويجب أن يعي بناء على ذلك التقاط الصورة المناسبة من خلال معرفة هل التقاط صورة تركّز على شئ واحد أفضل، أم التقاط صورة عامة للمشهد بشكل كامل مع الافراد المشمولين فيه، كما يجب عليه معرفة كافة الأمور التقنية المتعلقة بالتصوير.

 

 

المصدر
فن التصوير الضوئي /أحلام النجدي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى