فنونفنون وتسلية

مفهوم الزخرفة الإسلامية

اقرأ في هذا المقال
  • الفن الإسلامي
  • الزخرفة الإسلامية
  • نشأة الزخرفة الإسلامية
  • فن الزخرفة الإسلامية
  • خصائص الزخرفة الإسلامية
  • أنواع الزخرفة الأسلامية

الفن الإسلامي:

اتّخذ الفنّ الإسلامي تقنيات خاصة، ِمن أبرز هذه التقنيات “فن العمارة الإسلاميّة”، الذي اتخذ طابعاً خاصاً به في العالم الإسلاميّ. وبرز بشكل كبير في المساجد والمدارس الدينيّة “فن الكتاب” ويعرف بفن “المنمنمات” في الهند، حيث يشمل هذا النوع من الفنون الإسلاميّة كلّ ما يتعلق بالكتاب، سواء كان لوحاً أم تجليداً أم خط يد.

أما التقنية الثالثة فهي “الفن الزخرفي” أو ما يُعرَف بالزخرفة الإسلاميّة، حيث شهدت هذه التقنية تطوّراً كبيراً باستخدام وسائل فنيّة متعدّدة، قد ساهمت في مَنح القطعة الفنيّة جمالاً وكمالاً أخّاذَيْن. وفيما يتعلّق بالمواضيع التي قام الفن الإسلامي بتسليط الضوء عليها، فتتمثل بالفنّ الدينيّ، الفن والأدب، الزخارف المجردة، الخط العربي، والتمثيلات الرمزيّة.

الزخرفة الإسلامية:

هي أحد أنواع الفنون الإسلامية، التي اشتهرت في عصر ازدهار الدولة الإسلامية في الأندلس. وقامت على أثرها ثقافات متعددة جعلتها واحدة من الفنون المميزة والفريدة، التي اهتم بها المسلمون وعملوا على تطويرها. وقد تميز هذا الفن الفريد بخصائص ومميزات جعلته واحداً من أشهر الفنون على مر العصور.



نشأة الزخرفة الإسلامية:

يعود تاريخ نشأة فنّ الزخرفة الإسلاميّة إلى أوائل عهد الخلفاء الراشدين، “عمر بن الخطاب وعثمان بن عفان رضي الله عنهما”، بحيث كان المسلمون حينها مُنشغلين بالفتوحات الإسلامية. وتوجّهت أنظار المسلمين في هذه الفترة إلى مَنْح دور العبادة طابعاً خاصّاً يتشابه مع الدّور المُشيّدة في بلاد فارس. وقام المسلمون بفضل “عبد الملك بن مروان” كونه أوّل المهتمين بالزخرفة الإسلاميّة، إذ تمثّل ذلك بصب جُلّ اهتمامه على قبة الصخرة في القدس الشريف؛ لتصبح رمزاً معماريّاً راقياً، شريطة البعد عن كل ما يمّت بصلة لتصوير الأرواح.

فن الزخرفة الإسلامية:

يُمكِننا تعريف الزخرفة الإسلاميّة بأنها فن يهتم بالأسس، الجذور المستوحاة من الدين والتقاليد المتوارثة من السلف الصالح. وتمثيلاً للعلاقة الحميمة الجامعة بين الدين الإسلاميّ وفن العمارة وزخرفتها؛ لتعكس جمال الروح الإسلاميّة التي خطّها الإسلام لحياة المسلم.


وفن الزخرفة الإسلامية، هو من أرقى الفنون الإسلامية، التي عبَّرت عن الدين الإسلامي بدون تصوير للإنسان أو الطبيعة. وهو ما ميّز هذا الفن عن غيره من فنون الزخرفة، حيث استخدمت الأشكال الهندسية الدقيقة، بالإضافة إلى المُجسّمات المُزيّنة بالأحجار الكريمة، مثل: الفسيفساء، العقيق، الزبرجد والرخام في تزيين قصور خلفاء الدولة العباسية والدولة الأموية، بالإضافة إلى تزيين المساجد؛ ممّا جعل منها تحفاً معمارية حافلة بالإبداع والسّحر.

خصائص الزخرفة الإسلامية:

  • الأصالة، وتوثيق كل ما له علاقة بالدين الإسلامي وأصوله.

  • التعبير عن نهضة الدين الإسلامي وحضارته.

  • عدم استخدام الصور الحية للإنسان أو الطبيعة.

  • يحرص فن الزخرفة الإسلامية، على البعد عن تقليد الفنون الأخرى، أو محاولة محاكاتها. ويصرّ على أن يكون له طابعه الخاص والمميز.

  • يحاول الفنانون من المسلمين، أن يقوموا باستخدام الخطوط الزخرفية، بطريقة شديدة الجمال في تكوينها وشكلها العام، فهم قادرون على تصوير لوحات جذابة ذات طابع ساحر وأخّاذ.

  • يحرص فن الزخرفة الإسلامية، على التطوّر الدائم، عن طريق تقديم كل ما هو جديد من خلال أشكال ومجسّمات حديثة.

أنواع الزخرفة الإسلامية:

  • الزخرفة النباتية وتُعرَف بفن التوريق.

  • الزخرفة الهندسية، ومن أهم أشكال الزخرفة الهندسية هي: الأشكال النجميّة متعددة الأضلاع، الأطباق النجميّة وزخرفة التحف الخشبيّة والمعدنيّة وغيرها.

  • زخرفة تنبع من التراث والدين.

المصدر
قواعد الزخرفة /محي الدين طالوالزخارف والرسوم الإسلامية /ايفا ويلسونروائع الفن في الزخرفة الإسلامية /عنايات المهدي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى