فنونفنون وتسلية

من اخترع الكاميرا؟

اقرأ في هذا المقال
  • الكاميرا
  • من اخترع الكاميرا
  • بداية اختراع الكاميرا
  • تطور الكاميرا

الكاميرا

هي عبارة عن آلة تصوير، تقوم بتصوير صور ثابتة أو متحركة، وتحتاج هذه الآلة إلى عدة عدسات لتركيبها، كما أنها تتطوَّر بشكل مخيف، والكاميرا عبارة عن صندوقٍ يتحكَّم في كمية الضوء التي تصل إلى سطح حساسٍ للضوء بداخلها (سواء كان فيلمًا، أو مستشعرًا رقميًا، أو سطحًا حساسًا آخر).

من اخترع الكاميرا؟

أول من اخترع الكاميرا للتصوير الفوتوغرافي هو لويس داجير (بالفرنسية: Louis-Jacques-Mandé Daguerre) هو فنان وكيميائي و فيزيائي ورسام فرنسي ، ولد عام 1787م في مدينة كورجي الموجودة شمال فرنسا، وكان لويس داجيررساماً في بداية حياته، وعند وصوله عمر الثلاثين قام باخترع طريقة لعرض اللوحات الفنية مستخدماً أُسلوباً معيناً في الإضاءة، حيث حاول أن يجد طريقة لنقل المناظر الطبيعية بصورة آلية.

بداية اختراع الكاميرا

حاول (داغیر) أن یجد طريقةً لنقل المناظر الطبيعة بصورةٍ آلیةٍ؛ بمعنى تصويرها ولیس رسمها، كان هذا حلماً یسعى للوصول إلیه ، في البداية فشلت العديد من المحاولات لاختراع الكاميرا ، ثمّ نجحت المحاولة في عام 1827م، حيث التقى لويس برجل يدعى جوزيف نيبس، وكان هذا الرجل يحاول اختراع الكاميرا، واهتدى إلى طريقة شبه ناجحة وكان ذلك في العام 1827م ، ثمّ بعد ذلك بسنوات قرر لويس وجوزيف أن يعملا معاً، ولكن الحظ لم يساعد جوزيف نيبس، فقد توفي عام 1833م، فكمَّل لويس داجير الطريق لوحده في هذا المجال وقد نجح عام 1837م .


وفي العام1837 نجح في اختراع نظامٍ عمليٍ للتصوير الفوتوغرافي وأطلق علیه اسم (نظام داغیر)، وهنا صُوّرت أولى الصور الفوتوغرافيةٍ.


ويعد لويس داجيرعالماً ومصوراً للمناظر الطبيعية، كما وأنه مخترع آلة التصوير الشمسي، وقام بعدة اختراعات، ومن أبرزها اختراع الديوراما وهو عبارة عن مشهد ثلاثي الأبعاد مصغر أو بالحجم الطبيعي تكون فيه الأشكال والمناظر الطبيعية بشكل غير مرتب، مقابل خلفية مرسومة أو مشهد تمّ إعادة إنتاجه على قطعة قماش شفافة، ويكون الضوء من خلفه مشعاً للحصول على تغيرات يتم رؤيتها، وتوفي في عام “1851” بعد ما حقَّق نجاحاته الباهرة .

عمِل هذا العالِم على اختراع آلة التصوير الشمسي؛ الذي یتم باستخدام ألواح فضةٍ معرَّضةٍ لبخار الیود لالتقاط الصورة، ثم توضع هذه الألواح داخل الكاميرا لیتم الحصول عندها على الصور، وكانت الصور فیها تظهر معكوسةً. كانت طريقة (داغیر) تتطلب مواد كیمیائیةً مكلِفةً وخطرةً،

بالإضافة إلى معداتٍ ثقيلةٍ، ممَّا جعل التصوير الفوتوغرافي حِكراً على مجموعةٍ قليلةٍ من الناس.

لكن براءةً الاختراع التي مُنحت مجاناً من قبل الحكومة الفرنسية لـ(داغير)، سمحت أيضاً للجمیع بمواصلة تطويره، وبسرعةٍ أصبح من الممكن تقليل مدة التعريض، والحصولُ على صورةٍ بجودةٍ أفضل أصبح أمراً ممكناً.

وفي عام1861 تم تصوير أول صورةٍ فوتوغرافيةٍ ملونةٍ بواسطة عالم الفيزياء الأسكتلندي (جيمس ماكسويل)، وفي عام 1900 صُنعت آلة (الماموث)، والتي تعد أكبر آلةٍ للتصوير الفوتوغرافي، فقد كان وزنها لا یقل عن أربعمئةٍ وعشرة كلیو غرامٍ، أما صفيحتها الزجاجية كانت تزن مئتين وخمسة وعشرين كلیو غراماً، وبمساحة ٣ متر مربع وطول ٤ أمتار، وكان وزنها الإجمالي قد بلغ ستمئة وخمسة وثلاثون كیلو غراماً.

تطوّر الكاميرا

  • يرجع إصدار أول براءة اختراع أمريكية في التصوير الفوتوغرافي إلى” ألكساندر ولكوت “وذلك في عام 1840م .

  • قدّم جورج إيستمان في عام 1889م شريطاً تصويريّاً من السليوليد (بالإنجليزية: celluloid film) ، حيث استخدم كاميرا سمّاها الكوداك، كما قام بإصدار كاميرته براوني في عام 1900م والتي نالت شعبيةً كبيرةً حيث تمّ تسويقها بكميات كبيرة.

  • تمّ استخدام ألواح الجيلاتين الجافة في عام 1871م؛ لجعل الكاميرات أصغر حجماً مع الحفاظ على الجودة.

  • توافرت كاميرات العدسة الأحادية العاكسة في عام 1933م.

  • قدّمت سوني أول كاميرا فيديو استهلاكية تُتيح التقاط الصور المتحركة في عام 1980م، وفي عام 1984م أصدرت كانون أول كاميرا رقمية إلكترونية ثابتة.

  • وفي عام 1999م ، تمّ إصدار أول هاتف محمول مزوّد بكاميرا مدمجة لتسجيل الفيديو والتقاط الصور الثابتة في العالم .

المصدر
الكاميرا /خالد الشريميعين الكاميرا /وليم روثمانأسرار التصوير الرقمي /سكوت كيلبي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى