تسويقمال وأعمال

أسس تجزئة الأسواق الاستهلاكية

اقرأ في هذا المقال
  • 1-تجزئة السوق على الأساس الجغرافي.
  • 2-تجزئة السوق على الأساس الديموغرافي.
  • 3-تجزئة السوق بدراسة العوامل النفسية.
  • 4-تجزئة السوق على الأسس السلوكية.

هناك العديد من الخيارات لتجزئة الأسواق الإستهلاكية(أسواق المُشتري النهائي)، فبالإمكان تجزئتها إلى أُسس معينة كالتالي:

  • تجزئة السوق على الأساس الجغرافي:

    عندما تقوم المُنشأة بتجزئة السوق على أساس العوامل المرتبطة بموقع تسويق المُنتج، والعوامل الجغرافية المُحيطة به، فإنها تستخدم الأساس الجغرافي، والذي بموجبه يتم تقسيم البلد، إلى مناطق ثُمّ محافظات ثُمّ مُدن، ومراكز، وأحياء، وغيرها.

  • تجزئة السوق على الأساس الديموغرافي: عندما تقوم المُنشأة بتجزئة السوق، على أساس المعلومات الكانية المتوفرة لديها، من حيث العدد، والتركيب، والتوزيع السكاني، فإنها تستخدم الأساس الديموغرافي في تجزئة السوق، وأنّ العوامل الديموغرافية تُعتبر تاريخياً أول وأهم العوامل التي استندت عليها فكرة تجزئة السوق، وذلك للإرتباط الوثيق بينها وبين مُعدّلات إستخدام المنتجات.

  • تجزئة السوق بدراسة العوامل النفسية: عندما تقوم المُنشأة بتجزئة السوق، على أساس الخصائص النفسية لأفراد الشريحة كإتجاهاتهم، وأسلوب حياتهم، ومعتقداتهم، والنشاطات التي يقومون بها، فإنها تستخدم الأساس النفسي في التجزئة.
  • تجزئة السوق على الأُسس السلوكية: عندما تقوم المُنشأة بتجزئة السوق، على أساس طبيعة سلوك المُشتري المُتأثرة بأمور مُرتبطة بالمُنتج، كالتشابه بالتأثر بالأسعار، والتشابه بالولاء لإسم مُنتج، فأنّها بذلك تستخدم الأُسس السلوكية.

المصدر
1-من كتاب التسويق للجميع للدكتور رؤف شبايك.2-من كتاب التسويق للدكتور محمد ناجي الجعفري.3-من كتاب التسويق ل فيليب كوتلر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى