مالمال وأعمال

التسويق

اقرأ في هذا المقال
  • 1-مفهوم التسويق.
  • 2-أهمية التسويق.
  • 3-أهداف التسويق.

مفهوم التسويق:

هو مجموعة الوظائف التي تتعلق بتدفق السلع والخدمات من المنتج إلى المستهلك، ويعرف أيضا بأنّه عبارة عن جميع أوجه النشاط والجهود التي تبذل فتعمل على انتقال وتدفق السلع والخدمات من مراكز إنتاجها إلى مستهلكها النهائي.

أهمية التسويق:

تظهر أهمية التسويق في الشركات من خلال النقاط الآتية:

  • تخفيض الأسعار:تعمل المنظمات على زيادة حجم السوق الذي تخدمه ويتم ذلك عن طريق النشاط التسويقي، وعندما تتسع الأسواق ويزيد الإنتاج، يؤدي ذلك إلى تخفيض تكلفة الوحدة المصنوعة، مما يؤدي إلى انخفاض سعرها فيصبح في متناول يد المستهلك بالسعر المناسب والذي يمكنُه شراؤها دون المساس بجودتها أو خدمات ما بعد البيع.

  • زيادة جودة الإنتاج: في بداية التصنيع لم تكن المنتجات مميزة عن بعضها لكن بعد ظهور الإعلان أصبح من اللازم وضع العلامة التجارية المميزة حتى على الجودة بعد ظهور المنافسة حتى تتم المحافظة على المراكز السوقية.

  • تخفيض المخاطر التجارية: يعمل التسويق على إيجاد بيئة عمل سليمة، ذلك لأنَّ المشروع قبل البدء فيه، تسبقه دراسة جدوى، وأولى خطوات هذه الدراسة هي الدراسة التسويقية أو دراسة الطلب على منتجات المشروع.

  • دعم التقدُّم التكنولوجي: إذ إنّ المنظمات لا تعمل على إشباع رغبات وحاجات المستهلك فحسب، بل تسعى إلى تطوير هذه المنتجات، فتعمل على دعم مراكز البحوث المختلفة، كما تعمل على إيجاد إدارات خاصة بالبحث والتطوير، ضمن هيكلها التنظيمي.

  • تقديم وظائف جديدة: إن الطلب المتزايد والمرتفع على السِّلع والخدمات بفضل الأنشطة التسويقية المختلفة، يؤدي إلى العناية بمشروعات البنية الأساسية، من طرق ووسائل نقل واتصالات ومطارات، وذلك لتسهيل انسياب السِّلع والخدمات إلى المستهلكين، وكل ذلك يؤدي إلى إيجاد مجموعة كبيرة من السلع الجديدة. كما أنّ المنشآت التسويقية المختلفة، ووكالات الإعلان توفر فرص عمل للمجتمع.

  • رفع مستوى المعيشة: يساهم التسويق في تقدم المجتمع ورفع مستوى المعيشة، فالمفهوم الاجتماعي للتسويق يعمل على المحافظة على البيئة، ورعاية مصالح الأفراد عن طريق تسويق السِّلع والخدمات، التي لا تضر بالبيئة ولا صحَّة المستهلك، وتحافظ على ربحية المنظمة.

أهداف التسويق:

  • يهدف التسويق إلى إشباع حاجات ورغبات المستهلك والمشتري الصناعي، عن طريق توفير السلع والخدمات والأفكار اللازمة، لهذه الإشاعات في الوقت المناسب وبالسِّعر المناسب والجودة المناسبة.
  • ويهدف أيضاً إلى إشباع الحاجات الإنسانية عن طريق تقديم سلع وخدمات وأفكار، لا تضر بالبيئة ولا بصحة الإنسان، لأنَّ التسويق نظام حركي مفتوح يتفاعل مع البيئة المحيطة.
  • ويعمل التسويق على تحقيق المنفعة المكانية والزمانية ومنفعة التملك بالإضافة إلى مساهمته في تحقيق المنفعة المضمونية أو الشكلية للسلعة التي يحققها الإنتاج.

المصدر
من كتاب التسويق للدكتور محمد الناجي الجعفري_محاضر إدارة الأعمال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى