مالمال وأعمال

السعر

اقرأ في هذا المقال
  • 1-مفهوم السعر.
  • 2-العوامل المؤثرة في تحديد الأسعار.
  • 3-خطوات تحديد الأسعار.

مفهوم السعر:

هو أحد عناصر المزيج السوقي، وهو كمية النقود(أو ما يقوم مقامها)، التي تُدفع للحصول على وحدة واحدة من مُنتج مُعيّن(سلعة أو خدمة أو فكرة)، وأنّ السّعر هو العُنصر الوحيد الذي يُمثّل الإيراد للمُنشأة، أمّا بقية العناصر فإنّها تًمثّل المصروفات، والنفقات، ممّا يجعل السّعر أمراً في غاية الأهمية.

العوامل المؤثرة في تحديد الأسعار:

هناك عدد من العوامل التي تؤثر في تحديد الأسعار، بعضُها من داخل المُنشأة وتُسمّى عوامل داخلية، والأُخرى من خارج المُنشأة وتُسمَّى عوامل خارجية وهي كما يلي:

  • العوامل الداخلية المؤثرة في تحديد الأسعار:
  • أهداف المُنشأة من التسعير.
  • طبيعة المُنتج وخصائصه.
  • تكاليف المُنتج وطريقة حسابها.
  • العوامل الخارجية المؤثرة في تحديد السِّعر:
  • الظروف الاقتصادية.
  • الأنظمة الحكومية.
  • قنوات التوزيع المُتاحة، لإيصال المُنتج للعملاء.
  • الوضع التنافسي في السوق.
  • مصادر المواد الخام للمُنتج.
  • الطَّلب على المُنتج.

خطوات تحديد الأسعار:

إنّ عملية تحديد الأسعار تتمُّ من خلال تحديد أهداف المُنشأة، ثُمّ ترجمة تلك الأهداف إلى قرارات وسياسات تسعير مًحدّدة، لذلك فإنّ عملية تحديد الأسعار تتمُّ في عدَّة خطوات وهي:

  • تحديد الأهداف التسعيريَّة العامَّة: إنّ الأهداف التي تضعها المُنشأة عند التسعير، هي أهداف فرعيَّة من الأهداف الأساسية للمُنشأة، ومُرتبطة بها.

  • تقدير طلب الشراء: إنّ من الأمور التي يجب معرفتها هي مدى الطلب على المُنتج، حتى يقوم المسؤولين عن التسويق وضع الأسعار المُناسبة.
  • تقدير التكاليف: إنّ إنتاج أيّ مُنتج، يُحمّل المُنشأة مصاريف مُختلفة، وتُقسّم التكاليف من حيثُ طبيعتها إلى نوعين:
  • تكاليف ثابتة: هي تلك النفقات التي تدفعها المُنشأة، ولا تتغير بزيادة أو نقص الإنتاج، كالرواتب والإيجارات، لأنّها تُدفع للموظفين، سواءً ارتفع الإنتاج أم انخفض.
  • التكاليف المُتغيّرة: هي تلك النفقات التي تتغير بتغير الإنتاج، فإذا زاد الإنتاج زادت، وإذا انخفض الإنتاج انخفضت، كتكاليف المواد الخام، وحوافز الإنتاج، ومصاريف الخدمات المُرتبطة بالإنتاج.

  • تحليل أسعار المُنافسين: إنّ تحديد الأهداف، وتقدير الطلب، واحتساب التكاليف، خطوات هامة في معرفة الصورة اللازمة لتحديد السِّعر، الذي يجب أن تضعه المُنشأة لمُنتجها عند إدخاله إلى السُّوق، وكان بالإمكان الاكتفاء بهذه الخطوات لو كانت المُنشأة هي الوحيدة في السُّوق، ولكن مع وجود مُنافسين في السوق فإنّ الصورة تختلف، لأنّ مستوى أسعار المُنافسين سيدفع المُنشأة إلى تعديل أسعارها، إمّا لمواكبتهم أو للإختلاف عنهم بدرجة مُتناسبة مع مدى إختلاف مُنتجها، عن مُنتجهم، لذلك لا بُدّ من القيام بالخطوة الرابعة وهي دراسة أسعار المُنافسين وتحليلها، وتكمن أهمية تحليل أسعار المُنافسين في إعطاء المُنشأة، القدرة على معرفة أهداف المُنافسين في السُّوق، وبالتالي اختيار السِّعر المُناسب لمُنتجها.
  • اختيار السِّياسة السِّعرية المُناسبة: هناك عدد من السياسات السِّعرية، التي بإمكان المُنشأة أن تكون مسؤولة عنها، ومن أهمِّ السِّياسات السِّعرية ما يلي:
  • تسعير المُنتج بسعر ثابت، بصرف النظر عن زمن البيع أو الكميَّة المُباعة.
  • تسعير المُنتج بأسعار مُختلفة، وفقاً لزمن البيع، والكميَّة المُباعة.
  • تسعير المُنتج وفقاً لأسعار المُنتجات المماثلة في السوق.
  • تسعير المنتج بأسعار أعلى من أسعار المُنتجات المُماثلة في السُّوق.
  • تسعير المُنتج بأسعار أقل من أسعار المُنتجات المُماثلة في السُّوق.
  • تسعير المُنتج الجديد بأسعار عالية جداً أو مُنخفضة جداً.

  • اختيار طريقة تحديد الأسعار: يوجد عدَّة طُرق لتحديد الأسعار، تنقسم إلى أقسام كما يلي:
  • طريقة التَّسعير المبني على التكلفة.
  • طريقة التَّسعير المبني على الطلب.
  • طريقة التَّسعير المبني على المُنافسة.
  • طريقة التَّسعير المُشترك.

المصدر
1-من كتاب التسويق للجميع للدكتور رؤوف شبايك.2-من كتاب التسويق للدكتور محمد ناجي جعفري.3-من كتاب التسويق ل فيليب كوتلر.4-من كتاب مبادئ التسويق ل حنا نسيم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى