مالمال وأعمال

القيمة الزمنية للنقود

اقرأ في هذا المقال
  • 1-مفهوم القيمة الزمنية للنقود.
  • 2-الحسابات المعياريّة المعتمدة على القيمة الزمنية للنقود.

مفهوم القيمة الزمنية للنقود:

هي عبارة عن قيمة الأموال التي تمّ تحديدها في فترّات التّضخم الاقتصادي، أو مقدار الفائدة التي يتم الحصول عليها، خلال فترة زمنية معينة، ويشير هذا التعريف إلى مبدأ مُهمّ في علم الاقتصاد، وهو أنّ القوة الشرائية لمبلغ مُعّين من المال في وقتنا الحاضر تختلف اختلافاً جذرياً عن القوة الشرائية لنفس مقدار المال في المستقبل. لأنّ فُرَصَ كسبِ الفوائد على الأموال أو حدوث التضخم الاقتصادي في المستقبل، يعمل على رفع الأسعار أو خفضها، ممّا يؤدي إلى تغيير قيمة الأموال النقدية من وقت لآخر، نتيجة التغييرات المستقبلية المتنوّعة في النظام الاقتصادي.

الحسابات المعياريّة المعتمدة على القيمة الزمنية للنقود:

تهدف هذه الحسابات المعياريّة إلى حساب مقدار التدفق الإيرادي المستقبلي للأموال حتى يتم خصم الإيرادات السنوية والحصول على القيمة الحالية الكلية التابعة لتدفق الإيرادات بشكلٍ كامل. إنّ غالبية المعايير المستخدمة في حساب القيمة الزمنية للنقود تعتمد على الأسلوب الجبريِّ، بينما تعتمد الحسابات المعياريّة المعتمدة على القيمة الزمنية للنقود على الأمور التالية:

  • القيمة الحالية: وهي للتعرُف على قيمة الأموال في المستقبل أو سلسلة الاختلافات في التدفقات والعوائد النقدية، بالاعتماد على معدل الخصم خاصة عند خصم التدفقات النقدية التي تمّ الحصول عليها في المستقبل، لأنّ القيمة الحاضرة للتدفقات المالية المستقبلية سواء كانت إيرادات أوالتزامات ستنخفض كلما زادت نسبة معدل الخصم.
  • القيمة الحالية للأقساط: الأقساط هي عبارة عن مجموعة من المدفوعات والمستحقات المتساوية في المقدار، يتم دفعها خلال فترات زمنية محددة. ومن الأمثلة عليها أقساط الإيجارات والرهونات المختلفة، حيث يتم دفعها عند الاستلام، وفي نهاية كل فترة محددة حسب الاتفاق، وبناءً على مقدار القسط المستحق.

المصدر
1- الأستاذ الدكتور محمد سعٌد عبد الهادي: الإدارة المالية. الإستثمار والتمويل، التحليل المالي، الأسواق المالٌية الدولٌية (دار الحامد للنشر والتوزٌيع) الطبعة األولى 20082- من كتاب الإدارة المالية للدكتور أسامة عبد الخالق الأنصاري._كلية التجارة جامعة القاهرة.3- الدكتورة عهود الخصاونة: مبادئ الإدارة المالية، دار الحامد للنشر والتوزيع، الطبعة الأولى 2010.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى