طرق الادارة المحاسبيةمال وأعمال

شرح المعادلة المُحاسبية

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي المعادلة المحاسبية؟
  • ما تقدمه المعادلة المحاسبية.
  • نظام الدخول المزدوج.
  • التدفق النقدي مقابل الميزانية العمومية.
  • حدود المعادلة المحٌاسبية.

تظهر المعادلة المُحاسبية في الميزانية العموميّة للشركة، حيث إنَّ إجماليَّ جميع أصول الشركة يساوي مجموع التزامات الشركة وحقوق المساهمين.

ما هي المعادلة المحاسبية؟

تعتبرُ المعادلة المُحاسبية أساس نظام المُحاسبة ذات القيد المزدوج.
وتظهر المُعادلة المُحاسبية في الميزانية العمومية للشركة، حيث إنَّ إجمالي جميع أصول الشركة يساوي مجموع التزامات الشركة وحقوق المساهمين.
واستناداً إلى نظام القيد المزدوج هذا، فتضمن المعادلة المحاسبية أنَّ تظلَّ الميزانية العمومية “متوازنة”، ويجب أن يكون لكلِّ إدخال على جانب الخصم ( تغطية) مطابقة على جانب الائتمان.

صيغة المعادلة المحاسبية:

الأصول = (الخصوم + حقوق المالك) .

حساب المعادلة الميزانية العمومية تحمل أساس المعادلة المحاسبية:   

حدد إجمالي أصول الشركة في الميزانية العمومية للفترة.

مجموع جميع الالتزامات، والتي ينبغي أن تكون قائمة منفصلة في الميزانية العمومية.

    حدد إجمالي حقوق المساهمين وأضف الرقم إلى إجمالي المطلوبات.

مجموع الأصول يساوي مجموع الالتزامات وإجمالي حقوق الملكية.
على سبيل المثال، دعنا نقول للسنة المالية ذكرت شركة معينة ما يلي في ميزانيتها العمومية:

  إجمالي الأصول: 170 مليار دولار .
إجمالي المطلوبات: 120 مليار دولار.
  إجمالي حقوق المساهمين: 50 مليار دولار .

إذا قمنا بحساب الجانب الأيمن من المعادلة المحاسبية (حقوق الملكية + المطلوبات).

وصلنا إلى (50 مليار دولار + 120 مليار دولار) = 170 مليار دولار، وهو ما يطابق قيمة الأصول التي أبلغت عنها الشركة.

معلومات رئيسية:

  • تعتبر المعادلة المحاسبية أساس نظام المحاسبة ذات القيد المزدوج.
  •     تظهر المعادلة المحاسبية على ميزانية الشركة حيث إجمالي إجمالي أصول الشركة يساوي مجموع التزامات الشركة وحقوق المساهمين.  
  •    تمثل الأصول الموارد القيمة التي تملكها الشركة.   
  •   تمثل الالتزامات التزاماتها.    
  •  تمثل كلُّ من الالتزامات وحقوق المساهمين كيفية تمويل أصول الشركة.   
  •   يظهر التمويل من خلال الديون كالتزام، ويظهر التمويل من خلال إصدار أسهم حقوق الملكية في حقوق المساهمين.

ما تقدمه المعادلة المحاسبية:

يتمّ تقييم المركز المالي لأيِّ نشاط تجاري، كبيراً كان أم صغيراً، استناداً إلى عنصرين رئيسيين في الميزانية والأصول والخصوم.

حقوق المساهمين أو حقوق المساهمين، هي القسم الثالث من الميزانية.
المعادلة المحاسبية هي تمثيل لكيفية ارتباط هذه المكوّنات الثلاثة المهمّة مع بعضها بعضاً، وتسمّى المعادلة المحاسبية أيضًا المعادلة المحاسبية الأساسية أو معادلة الميزانية العمومية.
بينما تمثل الأصول الموارد (القيمة) التي تملكها الشركة، وتمثل الالتزامات التزاماتها.

تمثل كل من الالتزامات وحقوق المساهمين كيفية تمويل أصول الشركة، وإذا تمَّ تمويلهُ من خلال الدين، فسوف يظهر كالتزام، وإذا تمّ تمويلهُ من خلال إصدار أسهم الأسهم للمستثمرين، فسوف يظهر في حقوق المُساهمين.

تساعد المعادلة المُحاسبية في تقييم ما إذا كانت المعاملات التجارية التي تقوم بها الشركة تنعكس بدقّة في دفاترها وحساباتها. وفيما يلي أمثلة للعناصر المدرجة في الميزانية العمومية: الأصول وتشمل الأصول النقدية المعادلة أو الأصول السائلة، والتي قد تشمل أذون الخزانة وشهادات الإيداع.
حسابات الذمم المدينة: وهي مقدار الأموال المستحقّة للشركة من قبل عملائها لبيع منتجاتها وخدماتها. الجرد يعتبر أيضا أحد الأصول. المطلوبات والالتزامات، وهي ما تدين به الشركة أو تحتاج إلى دفعه للحفاظ على إدارة الشركة.

الديون بما في ذلك الديون طويلة الأجل وهي الالتزامات، وكذلك الإيجار، والضرائب، والمرافق، والرواتب، والأجور، وكذلك الأرباح المستحقّة الدفع.
حقوق المساهمين: هي إجمالي أصول الشركة مطروحاً منها إجمالي مطلوباتها.
تمثل حقوق المساهمين مبلغ المال الذي سيتمّ إرجاعهُ إلى المساهمين، وإذا تمّت تصفية جميع الأصول وتمّ سداد جميع ديون الشركة. والأرباح المحتجزة: هي جزء من حقوق المساهمين وهي تساوي النسبة المئوية لصافي الأرباح التي لم يتمّ دفعها للمساهمين كأرباح.
فكر في الأرباح المحتجزة كمدخرات نظرًا لأنها تمثل إجمالياً تراكمياً للأرباح، والتي تمّ حفظها ووضعها جانباً أو الاحتفاظ بها للاستخدام المُستقبلي.

نظام الدخول المزدوج:

تشكل المعادلة المُحاسبية أساس محاسبة القيد المزدوج: وهي عبارة عن تمثيل موجز لمفهوم يتمدّد في العرض المعقّد والموسّع والمتعدّد العناصر لميزانية عمومية.
تستند الميزانية العمومية إلى نظام المُحاسبة ذات القيد المزدوج حيث إجمالي أصول الشركة تساوي مجموع المطلوبات وحقوق المساهمين. بشكل أساسي، فإنَّ التمثيل يساوي جميع استخدامات رأس المال (الأصول) مع جميع مصادر رأس المال، حيث يؤدّي رأس المال إلى المطلوبات، ويؤدي رأس المال إلى حقوق المساهمين.
بالنسبة للشركة التي تحتفظ بحسابات دقيقة، سيتمّ تمثيل كلّ معاملة تجارية واحدة على الأقلّ من حسابيها.
على سبيل المثال، إذا حصلت الشركة على قرض من كيان مالي مثل البنك، فإنَّ الأموال المقترضة سترفع أصول الشركة، وستزداد التزامات القرض أيضاً بمبلغ معادل.
إذا اشترت شركة ما المواد الخام عن طريق دفع النقود، فسيؤدي ذلك إلى زيادة المخزون (الأصل) مع تقليل رأس المال النقدي (أصل آخر).
نظراً لوجود حسابين أو أكثر يتأثران بكلّ معاملة تقوم بها شركة، يُشار إلى النظام المحاسبي باسم المحاسبة ذات القيد المزدوج.
تضمن ممارسة القيد المزدوج أن تظلّ المعادلة المحاسبية متوازنة دائماً، وهذا يعني أنَّ قيمة الجانب الأيسر من المعادلة سوف تتوافق دائماً مع القيمة الجانبية اليمنى.
وبعبارة أخرى، فإنَّ المبلغ الإجمالي لجميع الأصول يساوي دائما مجموع المطلوبات وحقوق المساهمين.
إن التقيُّد العالمي بنظام محاسبة القيد المزدوج للدخول يجعل عمليات حفظ الحساب وحسابها أسهل بكثير وموحدة ومضلّلة إلى حدٍّ كبير.
تضمن المعادلة المحاسبية فحص جميع الإدخالات في الدفاتر والسجلات، وتوجد علاقة يمكن التحقُّق منها بين كل التزام (أو نفقة) ومصدرها المقابل، أو بين كلّ عنصر دخل (أو أصل) ومصدره.

التدفق النقدي مقابل الميزانية العمومية:

يوضح بيان التدفّق النقدي مقدار النقد وما في حكم النقد الذي يدخل ويغادر الشركة.
يقوم بيان التدفّق النقدي (CFS) بقياس مدى إدارة الشركة، وتوليد النقد لسداد التزامات الدين وتمويل نفقات التشغيل.
الميزانية العمومية: هي مُلخَّص للأرصدة المالية للشركة، في حين أنَّ بيان التدفّق النقدي يوضّح كيف تؤثّر التغييرات في حسابات الميزانية وإيرادات بيان الدخل على المركز النقدي للشركة، ويقيس بيان التدفقات النقدية للشركة تدفق النقد داخل وخارج الشركة، في حين تقيس الميزانية العمومية للشركة أصولها وخصومها وحقوق مالكيها.

حدود المعادلة المحُاسبية:

على الرغم من أنَّ الميزانية العمومية تتمُّ موازنتها دائماً، إلَّا أنَّ المعادلة المحاسبية لا توفِّر للمستثمرين مستوى أداء الشركة، بدلاً من ذلك، يجب أن يفسّر المستثمرون الأرقام ويقرّروا بأنفسهم ما إذا كانت الشركة لديها خصوم كثيرة جداً أو قليلة جداً، أو ليس لديها أصول كافية أو ربَّما الكثير من الأصول، أو تمول الشركة بشكل صحيح لضمان نمو طويل الأجل.

المصدر
Accounting Equation Double Entry Definition Equity

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى