تسويقمال وأعمال

كيفية عمل خطة تسويقية

اقرأ في هذا المقال
  • 1-كيفية عمل خطة تسويقية.
  • 1-1تحديد وضع المُنتج الخاص بك.
  • 1-2استشارة هيئة الخُبراء الخاصة بك.
  • 1-3الاستماع إلى الزبائن.
  • 1-4صياغة الخطة.
  • 1-5مُتابعة النتائج.

اقرأ في هذا المقال:

تُعتبر الخُطَّة التسويقية نافذة النجاح لأيِّ شركة، وذلك من أجل تحقيق أهدافها، حيثُ تسعى الخطة التسويقية، للاهتمام بالنوع الذي يجعل الأمور تحدث، ولا بُدّ من وجود خطَّة جيدة ومُعدّة بشكل مُتقن، وذلك حتى يكون هدف الشركة، جعل الأمور تحدث، دون التعجُّب من حدوثها.

كيفية عمل خطة تسويقية:

يوجد عدَّة خطوات لعمل خطَّة تسويقية، وهي كما يلي:

  • تحديد وضع المُنتج الخاص بك: حيثُ أنّهُ لا يستطيع العديد من رجال الأعمال، على التمييز بين الخطوط الفاصلة بين الإعلان، والترويج، والعلاقات العامة، فهذا عبارة عن قنوات الرسائل، وليست التسويقية بحد ذاتها، حيثُ أنّ عناصر المزيج التسويقي هي كما يلي:
  • المُنتج: امتلاك المُنتج التي تتناسب مع السُّوق، الذي تعمل فيه.

  • السِّعر: وهو بيع المُنتج بسعر يجعل المُستهلك، يشعر بأنّ عملية الشراء ناجحة.

  • الترويج: وهو إيجاد تطورات مُناسبة للمُستهلكين أو الزبائن، من خلال وسائل مُتعدّدة.

  • المكان: وهو توزيع المُنتجات، في مواقع يكون بإمكان المُستهلك العثور عليها بسهولة.


  • استشارة هيئة الخُبراء الخاصَّة بك: بعد تحديد التسويق المُناسب للمُنشأة أو الشركة، لا بُدّ من عقد عدد من الاجتماعات، وذلك من أجل تبادل الأفكار مع مُستشارين موثوقين، ومن المُمكن أن تكون هذه الاجتماعات غير رسمية، ويجب أن لا يكون هُناك توقُّع بالتحدث في كُل الأمور التي تهم الشركة في اجتماع واحد.

  • الاستماع إلى الزبائن: يجب معرفة الطريقة التي يتفاعل بها المُستهلكين، مع جودة المُنتج، وخدمته، وسعره، وصورته، وعلامته التجارية، أي كُل الأمور التي تؤثِّر على اتخاذ قرارهم تجاه شراء السلعة، ويتم ذلك من خلال سُؤالهم، وذلك من خلال عمل مسح شامل، عن الزبائن والعُملاء الحاليين.

  • استشارة هيئة الخُبراء الخاصَّة بك: : بعد أن أصبح للشركة نظرة شاملة على كُل الأمور، التي تهمها في السوق، فأصبح بالإمكان إتمام الخطة التسويقية، وليس من الضروري أن تكون وثيقة رسمية، ولكن يجب على الأقل أن تحتوي على أهم الخطوط العريضة، التي لا بُدّ من مُشاركتها مع باقي الزملاء من خارج الشركة، وذلك من أجل الرجوع لها لاحقاُ، ولا بُدّ أن تشتمل الخطَّة على ما يلي:
  • موجزاً يوضح وضع الشركة في السوق وأهدافها.

  • الأمور التي يُمكن انجازها في فترة زمنية مُحدّدة.

  • كيف سيتم توزيع كل الموارد والمصروفات.
  • الاستراتيجية مُلائمة لكل قسم.

  • قنوات التسويق.
  • مُتابعة النتائج: وذلك من خلال تضمين معايير من أجل تقييم خطَّة الشركة، ثُمّ استخدامها لمعرفة إذا حقَّقت جُهود التسويق التي وضعتها ضمن الخطة، أم على الشركة إعادة التفكير في النهج الخاص بها من جديد، وتكون من خلال حساب تكلفة الاتصالات التسويقيَّة، ومُقارنتها مع توقعات المبيعات المحدَّدة.

المصدر
1-من كتاب التسويق للجميع للدكتور رؤوف شبايك.2-من كتاب التسويق للدكتور محمد ناجي جعفري.3-من كتاب التسويق ل فيليب كوتلر.4-من كتاب مبادئ التسويق ل حنا نسيم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى