الاقتصادمال وأعمال

ما هو الإيجار الاقتصادي؟

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم الإيجار الاقتصادي (اقتصاد الريع)
  • آلية عمل الإيجار الاقتصادي
  • اقتصاد الإيجار مقابل الاقتصاد الحديث
  • اقتصاد الإيجار والمدارس الاقتصادية

مفهوم الإيجار الاقتصادي (اقتصاد الريع):

اقتصاد الريع هو مفهوم يُطلق على كمية الأموال المكتسبة من تأجير أصل معين مثل الأراضي، العمارات، العقارات أو البيوت. وتعتبر الحد الأدنى من الأموال التي يتلقّاها صاحب هذه العقارات عن طريق الإيجار، حيث يسمح لشخص آخر استخدامها مقابل هذا المبلغ المالي.


ويستخدم هذا المفهوم للتعبير عن الإيراد الدوري الثابت؛ مثل تأجير أصل عقاري معين مقابل مبلغ مادي شهري لفترة زمنية محددة. أمّا على المستوى الدولي يكون الريع الاقتصادي، من خلال أي مبلع مال تكسبة الدول دون أي جهد أو تعب. وعلى سبيل المثال الضرائب والجمارك التي تفرضها الدول على البضائع التي تدخل إليها.

آلية عمل الإيجار الاقتصادي:

التأجير الاقتصادي أو الريع الاقتصادي يعتبر أرباح غير محددة، فكل شخص لديه سعر وثمن مختلف عن الآخر، حيث يحدد طبيعة العقار أو الأصل سعر الإيجار وصاحب هذا الأصل.


ويُعتبر العائد الذي يحصل علية عامل الإنتاج ريع اقتصادي؛ فهو يأخذ أجرة مقابل المُنتج الذي يقدمه. أو العامل الذي يعمل ساعات يومية محددة فهو يأخذ مبلغ مالي مقابل هذه الساعات.


اقتصاد الإيجار مقابل الاقتصاد الحديث:

ينظر الاقتصاد الحديث لاقتصاد الريع أو الإيجار بأنّه الفرق بين العائد الاستثماري، أو صافي الدخل والأرباح والعقار الذي تم الاستثمار به (من الممكن أنّ تكون مهارات شخصية)، كذلك بين عوامل الإنتاج وبين أدنى سعر ممكن الحصول علية مقابل هذا الاستثمار.

اقتصاد الإيجار والمدارس الاقتصادية:

تنوَّعت وجهات النظر الاقتصادية حول مفهوم اقتصاد الإيجار، فكل مدرسة كان لها رأي مختلف عن الأُخرى ويُكمن الفرق بينهما في ما يلي:

المدرسة الكلاسيكية:

قد وصف أحد علماء الاقتصاد المميزين في المدرسة الكلاسيكية “هنري جورج”، بأنّ استعباد الدفعات مقابل استخدام المنتجات الجهد البشري، حيث كان مهتم بالإيجارات وباقتصاد الريع بشكل كبير. ومن وجهة نظره لا يجب أن نطلق مصطلح ريع اقتصادي على استثمار الأراضي المادية كإيراد غير مكتسب، حيث اهتمت المدرسة الكلاسيكية بالأرض بالمعنى المادي؛ وذلك بسبب طبيعة الاقتصاد، فالاقتصاد يعمل بطبيعة الملكية الفردية والحقوق.

المدرسة الحديثة:

من وجهة نظر العالم الاقتصادي “هيبدون” وهو من علماء المدارس الحديثة للاقتصاد، بأنّ اقتصاد الريع أو الإيجار الاقتصادي هو الفرق بين العائد الفعلي وسعر الشيء المعروض للبيع.

نظرية ريكارديان:

يعتبر اقتصاد الريع وفقاً لعلماء الاقتصاد الكلاسيكيين بأنه “ثمن الأرض”، حيث يتم دفعه مقابل استخدام أملاكهم الخاصة من قبل المستأجر.


وترتبط النظرية الاقتصادية الكلاسيكية للايجار والريع بالعالم “ديفيد ريكاردو”، مؤلف كتاب (مدير الاقتصاد السياسيو والضرائب)، حيث اعتبر في كتابة بأنّ الأرض هي العامل الأساسي الذي يحدد كمية الربح، أو العائد على الاستثمار. فإذا كانت الأرض خصبة وتقدم منتوجاً أفضل، فمن الممكن أن تؤجر بسعر أعلى من تلك الأرض البور.

المصدر
كتاب مبادئ الإستثمار اسم المؤلف الدكتور زياد رمضان دار وائل للنشر الطبعة الثالثة2005كتاب الإدارة المالية المؤلف الدكتور زياد رمضان الطبعة سنة 1989كتاب التحليل المالي، الإدارة المالية، للدكتور محمد سعد عبد الهادي. دار الحامد- الطبعة الأولى 2008

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى