تسويقمال وأعمال

ما هي أسس تجزئة السوق؟

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي أسس تجزئة السوق؟

اقرأ في هذا المقال:

تُعرّف تجزئة السوق بأنّها حالة تتضمّن ظهور أنواع مُختلفة من العُملاء أو المُستهلكين من أجل الحُصول على شراء سلعة أو خدمة مُعيّنة، كما تُستخدم تجزئة السوق للإشارة إلى وجود عدّة شركات تهتم جميعها بتقديم مُنتج أو خدمة مُعيّنة.

ما هي أسس تجزئة السوق؟

إنّ تطبيق تجزئة السوق تعتمد على استخدام مجموعة من الأُسس التي تستهدف العُملاء والمُستهلكين، ومن أهم أنواع هذه الأُسس مايلي:

  • أساس التقسيم الجغرافي: هو توزيع الأسواق على مجموعة من الوحدات الجغرافية، وتشمل الدُوّل أو المدن أو الولايات، ويعتمد هذا الأساس في التقسيم على أنّ الأفراد يمتلكون عادات مُختلفة في الشراء، وترتبط مع المنطقة أو المكان الذي يعيشون فيه، لذلك تهتم المُنشآت أو الشركات بالتركيز على هذه المناطق الجغرافية، وتسعى إلى توفير حاجات الأفراد فيها أو تعزيز وجود خدماتها في أجزاء السوق، كما أنّهُ يتميز هذا التقسيم بسهولة معرفة الاختلافات بين الأفراد، والحرص على استخدام طُرق الإعلان المحليّة للتعريف بالمُنتجات ضمن المنطقة الجغرافية.

  • أساس التقسيم السيكوجغرافي: وهو تجزئة السوق إلى مجموعات وفقاً لخصائصهم الشخصية أو أنماط حياتهم التي تُؤثر على وسائل الاتصال، والسلع الاستهلاكية، والخدمات.

  • أساس التقسيم السلوكي: وهو عبارة عن عدّة مُتغيرات تعتمد على السلوك الخاص بالمُستهلكين اتّجاه سلع مُعيّنة أو خدمات ومن الأمثلة على هذه المُتغيرات:

  • المنافع الناتجة عن المُنتج: وهي توفير حاجات العُملاء والمُستهلكين عند شرائهم للمُنتج، لذلك يهتمّون بالحصول على المُنتجات التي تُساهم في تلبية حاجاتهم.

  • طبيعة الاستخدام: وهي تجزئة السوق إلى نوعين، الأول يحتوي على الأفراد أو المُستهلكين الذين يستخدمون المُنتج، والثاني يحتوي على الأفراد الذين لا يستخدمون المُنتج، حيثُ تسعى المُنشآت إلى استهداف النوع الذي يوفر لها العوائد المُناسبة والإيرادات.

  • مُعدّل الاستخدام: وهو وصف لعدد مرّات استخدام المُستهلك للسّلعة أو الخدمة خلال مُدّة مُعيّنة من الزمن، ويُقسم إلى الأجزاء التالية:
  • المُستخدمين بكميات كبيرة.

  • المُستخدمين بكميات متوسطة.

  • المُستخدمين بكميات قليلة.

  • أساس التقسيم السكاني(الديموغرافي): وهو تجزئة السوق بناءً على مجموعة من العوامل الديموغرافية، ومنها الدخل، والعُمر، وحجم العائلة، والتعليم، وغيرها من العوامل الأُخرى، ومن ثُمّ الاهتمام بتوجيه كافة عمليات التسويق، نحو حاجات الأفراد، المُتأثرة بالعوامل السابقة.

المصدر
1-من كتاب التسويق للجميع للدكتور رؤوف شبايك.2-من كتاب التسويق للدكتور محمد ناجي جعفري.3-من كتاب التسويق ل فيليب كوتلر.4-من كتاب إدارة التسويق للدكتور عبد الهادي وأحمد ابراهيم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى