الضرائبمال وأعمال

معايير إخضاع الدخل التجاري

اقرأ في هذا المقال
  • ما معايير اخضاع الدخل التجاري؟

ما معايير إخضاع الدخل التجاري؟

 

تختلف معايير تقديم الدخل التجاري وفقًا للمواقف المختلفة للدول تجاه تفسير مبدأ الإقليمية في المنطقة. ومع ذلك، في جميع الحالات لا ينحرف عن نوعين، ووفقًا لذلك، سنقسم المتطلب إلى الفروع الأربعة التالية: الأول مخصص للمعيار الخاص بالمنشأة المستقرة، والثاني مخصص للمعيار الإقليمي النشاط، ويتعامل الفرع الثالث مع معيار مصدر الدخل، وسيركز الفرع الرابع (الأخير) على معيار النشاط الإقليمي العرضي.

 

أولاً: معيار المنشأة المستقرة:

 

وفقًا لهذا المعيار، تُفرض ضريبة على الدخل التجاري الذي تحققه المؤسسة المنشأة في أراضي الدولة، حتى لو امتد النشاط إلى الخارج، ما لم يكن النشاط صادرًا عن الفرع من هذه المنشأة؛ لأنها تعتبر مستقلة، وبالتالي لا تفرض الضريبة على المنشآت الموجودة في الخارج، ويبقى المعاملة الضريبية للأرباح الناتجة أنشطة المؤسسات المستقلة الموجودة في الخارج وفقاً لقوانين الدول الموجودة هناك، وإذا كان هناك مشروع تجاري في العراق فإن الدخل التجاري الذي يخضع له المشروع يخضع للضريبة العراقية، وإذا كان عملاً مع مقاولين آخرين دولة مثل سوريا.

 

ولكن إذا كان لهذا المشروع منشأة مستقرة في سوريا كفرع للمشروع على سبيل المثال، ويعمل من خلال هذا الفرع في سوريا، فإن الأرباح في هذه الحالة لا تخضع للضريبة العراقية بل للضريبة السورية. وتجدر الإشارة هنا إلى أن قانون الضرائب العراقي لم يأخذ معيار المنشأة الدائمة.

 

شروط تطبيق معيار الفرع الثابت:

 

  •  مكان مستقر يفترض أن يزاول فيه المشروع نشاطه: المنشأة هي مكان مستقر حيث يتم فيه كل نشاط المشروع أو جزء منه.

 

  • وجود مندوب دائم مفوض للمشروع: لا يكفي القول بأن هناك مؤسسة مستقرة، وأن هناك مكانا يقوم فيه المشروع بكل أو جزء من أنشطته، ولكن إدارة هذا العمل يجب أن يتم التنفيذ من قبل ممثل مفوض للمشروع لديه الصلاحيات التي يمكنه العمل بها نيابة عنه ولحسابه.

 

  • أن الموقع الثابت ذو طبيعة إنتاجية: يجب أن يكون المكان الذي يعمل فيه المشروع منتجاً بشكل نموذجي، أي تحقيق ربح حقيقي حتى يتم فرض ضريبة على هذا الدخل التجاري.

 

والسؤال هنا هو ما إذا كانت شركة أجنبية تستخدم منشآتها في بلد آخر غير البلد الذي يقع فيه مقرها الرئيسي وهذا المرفق في حد ذاته لا يربح بدلاً من ذلك، يساهم بشكل غير مباشر في تحقيق ربح للمشروع، هل يمكن القول أن هذا المشروع يستخدم مرفقًا ثابتًا في البلد الذي يقع فيه هذا المرفق وبالتالي فهو خاضع للضريبة في ذلك البلد؟ في الواقع، ينقسم الاختصاص الضريبي المرتبط بهذه المشكلة إلى طرفين: تعتقد إحدى المجموعات أن هذا المشروع غير خاضع للضريبة لأنه لا يدر إيرادات تجارية.

 

حتى لو كان قد ساهم بشكل غير مباشر في توليد الأرباح، أما بالنسبة للمجموعة القانونية الأخرى، فيجب أن تكون هذه الشركات خاضعة للضريبة؛ لأنها مستقرة فيها وتساعد في تحقيق ربح للمشروع.

 

ثانياً: معيار النشاط الإقليمي المعتاد:

 

أولاً: المحتوى: بموجب هذا المعيار، يتم تطبيق الضريبة على الدخل الناتج عن الأنشطة التجارية عندما يتم تنفيذها عادةً في إقليم بلد ما، بغض النظر عن وجود أو عدم وجود شركة هناك تأسست.

 

ثانياً: تطبيقاته: وتجدر الإشارة إلى أن المشرع للضرائب في الصين لم يعتمد هذا المعيار، ولكن الطلب ورد في النموذج المكسيكي لعام 1943. وعند اعتماد المعيار، يتم بموجبه فرض الضريبة على دخل المشروع في الدولة التي يقع فيها إذا كان هناك نشاط تجاري في نفس البلد، أما إذا وسع المشروع نشاطه إلى دولة متعاقدة أخرى فيمكن التمييز بين حالتين لتحديد الدولة التي يخضع فيها النشاط للضريبة:

 

  •  امتداد نشاط المشروع إلى دولة متعاقدة ليس له فيها منشأة دائمة يخضع المشروع لضريبة الدولة التي تم فيها النشاط إذا كان النشاط طبيعياً.

 

  • امتداد نشاط المشروع إلى دولة متعاقدة أخرى يكون له فيها منشأة دائمة.

 

فإذا قام المشروع بتوسيع نشاطه التجاري إلى دولة متعاقدة ثانية من خلال منشأة قائمة هناك، يخضع الدخل من النشاط لضريبة الدولة الثانية التي كان النشاط فيها هو التدبير الناتج عن مزاولة هذا النشاط.

 

ثالثاً: معيار مصدر الدخل:

 

أولاً: ما هو المعيار: وفقاً لهذا المعيار فإن الدخل التجاري خاضع للضريبة وفقاً لتقسيم معين للنشاط الذي يتولد منه الدخل، حيث توجد أنواع من مصادر الدخل داخل كل شريحة، يخضع كل منها لضريبة محددة حسب موقع تلك المصادر إذا كان شخص ما سيستفيد من مصادر موجودة في العراق، فعلى سبيل المثال، فإن كل هذه الأرباح ستخضع للضريبة العراقية ويتم التحقق من هذا الجزء من مصادر موجودة في العراق وفي الطرف الآخر في الخارج، فهو غير خاضع للضريبة العراقية ولكن ما يتم التحقق منه من مصادر في العراق، ونتيجةً لذلك فإن تحقيق الدخل من مصادر خارج الإقليم العراقي يمنع فرض الضريبة العراقية عليه.

 

ثانياً: تطبيقات معيار مصدر الدخل: تم تطبيق هذا المعيار على نطاق ضيق لم يأخذ التشريع الضريبي العراقي ذلك بعين الاعتبار، لكن التشريع الضريبي الأمريكي اعتمده، باعتباره مصدره التاريخي ويحدد الأخير مصادر الدخل في أربعة أقسام:

 

  •  الدخل الناتج عن الصناعة والتصنيع: المنتجات والسلع التي تنتجها شركة في الولايات المتحدة الأمريكية، وتخضع الأرباح المتأتية منها للضريبة الأمريكية في كل مرة يتم بيعها فيها.

 

  • الدخل من بيع البضائع: المكان الذي تم فيه البيع، وهو مصدر الدخل متى كان من التجارة وبغض النظر عن مكان الشراء.

 

  • الدخل من التجارة في الخدمات: تعتبر الخدمات موثقة من مصادر أمريكية إذا كانت مقدمة في الولايات المتحدة والعكس صحيح.

 

  • الدخل من أعمال التأمين: تعتبر الأرباح الناتجة عن أعمال التأمين محققة في الولايات المتحدة عندما يتم تلقيها من عمليات التأمين ضد المخاطر في الولايات المتحدة.

 

رابعاً: معيار النشاط الإقليمي العارض:

 

هذا هو المطلب الأساسي للدخل من ضريبة الأعمال وفقًا لمعايير النشاط الإقليمي وفقًا لقانون الضرائب، وتعد المنطقة التي تتم فيها التجارة شرطًا مهمًا لإخضاع الدخل التجاري الناتج عن ممارسة النشاط. وأقر المشرع (الضرائب تُفرض على دخل غير المقيمين في الدولة حتى لو لم يتم استلامها).

 

كما نص القانون (على أن أحكام هذه المادة لن تجعل الضريبة الأجنبية وفقا للمادة 2 من هذا القانون، ما لم تكن الصناعات أو الأعمال أو المهن أو الأعمال التجارية ذات الطابع التجاري التي حققت أرباحاً. وتفرق السلطات الضريبية بين التجارة في الدولة والتجارة مع الدولة.

 

ومن قراءة النصين، يبدو أن الهيئة التشريعية قد حددت أن الأنشطة في المنطقة الدولة لغرض ضريبة الدخل التجاري تتم وفق مبدأ الإقليمية. لذلك نعتقد أن تعريف الأنشطة أساس لإيرادات الضرائب المتحققة في المنطقة يستند إلى أساس قانوني.

 

تلخص الحقائق التي اعتبرتها وزارة الخزانة أن (شركة التكنولوجيا والتجارة الدولية (أردنية الجنسية) بتصدير معدات ومواد من الأردن إلى العراق مرادف للتجارة في العراق ولها نشاط تجاري وفي المنطقة العراقية، وبسبب عدم إدانة الشركة، طعنت على قرار الخزينة.

 

حيث أن الشركة لها نشاط في العراق يتم تداوله في العراق وليس في العراق بتوقيع وكيلها في العراق مع جامعة بغداد ولجنة الاستئناف حق الاطلاع على المراسلات بين مكتب الشركة في بغداد ومكتبه في عمان ومكتبه مع الجهات الرسمية وبالتالي الدعم الذي تمتلكه الشركة مكتب ووكلاء في العراق ومن خلالهم ستبدأ الشركة التداول في العراق.

 

ونلاحظ أن الحكم واضح ودقيق يقضي بضرورة مزاولة غير المقيم لنشاط تجاري في العراق من أجل فرض ضريبة على دخله من القيام بذلك متنوعه في المنطقة العراقية ويدل على ذلك وجود مكتب وممثل عنه في المنطقة العراقية، وينتج عن النشاط دخل تجاري لغير المقيم ويجب أن يخضع للضريبة العراقية.

المصدر
د. عبد الحفيظ عبد الله عبد- شرح قانون الضرائب على الدخل- الكتاب الاول-القاهرة- دار الثقافة العربية- 1985- ص102.د. حسين خلاف- اقليمية الضريبة على الارباح التجارية والصناعية في التشريعين الفرنسي والمصري- مصدر سابق- ص18.د. عبد الحسن هادي صالح- اقليمية ضريبة الدخل في القانون العراقي- مرجع سابق- ص252.د. احمد ثابت عويضة- ضريبة الارباح التجارية والصناعية (مصدر الالتزام بالوفاء)- دراسة مقارنة- الكتاب الثاني- رسالة دكتوراه- كلية الحقوق- جامعة الاسكندرية- 1958- ص43

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى