الأثاث الناعم: هو أي منتج مصنوع من القماش والنسيج أو الجلد، ويشمل ذلك السلع التامة الصنع مثل الوسائد والستائر وأقمشة التنجيد وما إلى ذلك، فالمفروشات الناعمة هي الجزء الذي يربط جميع العناصر الداخلية معاً، مما يخلق مظهراً كاملاً ومتماسكًا، وهي تشمل قطع زخرفية “ناعمة” من القماش مثل الستائر والوسائد والسجاد والمفروشات وغيرها، وفالأثاث الناعم يجعل المنزل مؤثثاً بانتظام وتصميمه الداخلي جيد.

 

أهمية الأثاث الناعم في التصميم الداخلي

 

قلَّ استخدام المفروشات الناعمة الثقيلة مثل ستائر النوافذ والستائر الثقيلة؛ للحصول على مظهر أكثر بساطة في الوقت الحاضر، ومع ذلك غالباً ما تكون المفروشات الناعمة هي ما يجعل المنزل مثالياً وجميلاً، حيث أنها تجلب الراحة والنعومة والفرح إلى الغرفة، مما يجعلنا نشعر وكأنها مساحة مناسبة للعيش بدلاً من مساحة مزينة بشكل صارم لا يُراد لمسها أو العيش فيها.

 

ويمكن أن يكون استخدام المقدار المناسب من المفروشات الناعمة أمراً صعباً، حيث يمكن للمرء بسهولة المبالغة فيه وجعل المساحة تبدو وكأنها فيها فوضى ومُستغلّة بالكامل، وفيما يلي بعض أنواع المفروشات الناعمة وأهميتها وكيفية القيام بها بشكل صحيح في التصميم الداخلي:

 

1. الستائر

 

بينما تم استخدام الستائر لأغراض عملية مثل تنظيم الإضاءة والحماية من الغبار والخصوصية، إلا أنها تتمتع بفوائد جمالية هائلة أيضاً، فمن خلال اللون المناسب والمادة والنمط المناسبين، يمكن على الفور إضفاء سحر لطيف على أي غرفة.

 

حيث تضيف الستارة الشفافة ذات الألوان الناعمة لمسة من الأنوثة والرومانسية إلى الغرفة، بينما تضفي الستائر ذات الألوان العميقة والمواد السميكة العمق والشعور بالتميز في الغرفة، وهي طريقة رائعة لإضافة نسيج ولون إلى الفضاء، ولديها القدرة على جعل الغرفة تبدو كاملة.

 

2. السجاد

 

السجاد هو نوع آخر رائع من المفروشات الناعمة؛ لإضافة اللون والأنماط والملمس إلى الغرفة، وهي تأتي في مجموعة كبيرة ومتنوعة من الأساليب ولديها القدرة على تغيير مظهر الغرفة أو تحسينه على الفور، وبصرف النظر عن الجوانب الجمالية، يُعَدّ السجاد طريقة رائعة لتوفير الطاقة من خلال المساعدة في عزل المنزل.

 

3. الوسائد

 

الوسائد متوفرة بأشكال عديدة لا يمكن حصرها، ويمكن أن يُضفي اللون المناسب ونوع الوسائد مساحة على الغرفة على الفور، وهي تفاصيل صغيرة لكنها مؤثرة للغاية، خاصة في غرف المعيشة وغرف النوم، وبالنسبة لأنماط التصميم الداخلي ذات الألوان المعتدلة أو أحادية اللون، تُعَد الوسائد طريقة رائعة لإضافة لون منبثق لجعلها تبدو أكثر إرضاءً للعين.

 

وعادةً ما تحتوي الوسائد التقليدية على أنماط متقنة وألوان زاهية، وتستخدم التصميمات الأكثر حداثة وسائد متعددة لإضافة المزيد من الراحة للمساحة وتجعلها تبدو أكثر دفئًا وترحابًا، وأيضاً كلما كانت الوسادة طرية وزغبية كان شعوراً أفضل، وهناك أنواع من الوسائط مثل وسائد الأرائك أو الوسائد الأرضية وكلها تعطي انطباع جيد في الغرف.

 

4. المفروشات أو تنجيد المفروشات

 

تنجيد الأثاث هو فن وكذلك علم، يساعد على إضافة المزيد من الراحة والجاذبية الجمالية لعناصر الأثاث مثل الأرائك والكراسي والعثمانية، إذ تعود أصول التنجيد إلى الطريقة التي كانت تُعتبر فيها كل قطعة أثاث ثمينة، وإضافة المزيد من الحشو، والغطاء بالقماش يجعل الأثاث يدوم طويلاً.

 

فإذا كنا نستخدم قطع أثاث قديمة ولكن متدنية في مشروع داخلي جديد، فإن التنجيد هو وسيلة رائعة للحفاظ على قطعة الأثاث، وجعلها تتناسب بشكل جميل مع الموضوع، كما وأنها أيضاً طريقة رائعة لإعادة استخدام قطع الأثاث القديمة التي تكون بحالة جيدة.

 

5- الفراش

 

عندما يكون الأمر متعلق بالفراش فإنه من الأهمية التركيز على أن يكون الفِراش مصنوع من مواد تحافظ على البشرة، ويسهل العناية به وفي نفس الوقت يكون متيناً وطرياً، ومن أكثر الأنواع شيوعاً هي القطن والساتان.

 

6- المماسح

 

إن المماسح الناعمة الموضوعة على أرضية المنزل وخاصة عند الباب تعطي انطباع وأجواء جيدة للمنزل وخاصة للزوار، إلى جانب أنها تقلل من الأوساخ في المنزل.

 

وفي النهاية المفروشات الناعمة هي مواد نسيجية تضفي الأناقة والدفء والجاذبية على المساحات الداخلية المرتبطة بالوسائد والسجاد والمفروشات والستائر، وتختلف نتيجة التصميم من مشروع إلى آخر، فمثلاً المنسوجات هي وحدة بناء أجواء أساسية لمشروع التصميم الداخلي ويمكن أن يؤدي الاستخدام الذكي لأنواع مختلفة من المفروشات الناعمة إلى إضفاء الحياة على المساحات التجارية والسكنية.