كانت الفنانة ماجدة الرومي بعمر التسعة عشر عاماً عندما وضعت قدميها على أبواب النجومية في عام ألف وتسعمائة وأربعة وسبعين، وكان ذلك عندما تخرجت بدرجة تميز من برنامج “ستوديو الفن” الذي كان يهتم باكتشاف المواهب الصاعدة. كان برنامج ستوديو الفن يحتضن الهواة الجدد، وكان المشاركين يمثلون محافظاتهم التي ينتمون إليها، إلا أن ماجدة الرومي هنا شاركت في هذا البرنامج ولكن ليس عن محافظتها ومنطقتها “البقاع” وإنما شاركت كموهبة عن محافظة جبل لبنان.

 

بعد انتهاء البرنامج كانت ماجدة الرومي من أفضل المواهب التي تم اكتشافها، حيث فتح لها المجال نحو بدء مسيرتها الفنية التي طالما كانت تحلم بها، وهنا لم يجد والدها حليم الرومي إلا الموافقة على دعم ابنته التي وكما رأى فيها الجميع نجمة ومطربة تسير على نفس الطريق الذي سار علية عمالقة الطرب العربي.

 

كلمات أغنية اليوم عاد حبيبي

 

كلمات: عبد الجليل وهبة

ألحان: حليم الرومي

 

اليوم عاد حبيبي لبلد الجمال.

ومر كالغزال في طرفة الكحيل.

اليوم عاد حبيبي لموطن الجهاد.

لقبله البلاد وحيها الظليل.

سقيته ورودي وبعدما ارتوى.

وفيته عهودي فأثمر الهوى.

اليوم عاد حبيبي لموطن الوفاء.

لمنهل الصفاء وريه العليل.

اليوم عاد حبيبي لموطن الجهاد.

لقبله البلاد وحيها الظليل.

سقيته ورودي وبعدما ارتوى.

وفيته عهودي فأثمر الهوى.

اليوم عاد حبيبي لموطن الوفاء.

لمنهل الصفاء وريه العليل.

اليوم عاد حبيبي لبلد الجمال.

ومر كالغزال في طرفة الكحيل.

اليوم عاد حبيبي لموطن الجهاد.

لقبله البلاد وحيها الظليل.

سقيته ورودي وبعدما ارتوى.

وفيته عهودي فأثمر الهوى.

اليوم عاد حبيبي لموطن الوفاء.

لمنهل الصفاء وريه العليل.

اليوم عاد حبيبي لموطن الجهاد.

لقبله البلاد وحيها الظليل.

سقيته ورودي وبعدما ارتوى.

وفيته عهودي فأثمر الهوى.

اليوم عاد حبيبي لموطن الوفاء.

لمنهل الصفاء وريه العليل.

اليوم عاد حبيبي لموطن الوفاء.

لمنهل الصفاء وريه العليل.

اليوم عاد حبيبي لموطن الجهاد.

لقبله البلاد وحيها الظليل.

سقيته ورودي وبعدما ارتوى.

وفيته عهودي فأثمر الهوى.

اليوم عاد حبيبي لموطن الوفاء.

لمنهل الصفاء وريه العليل.

اليوم عاد حبيبي لموطن الوفاء.

لمنهل الصفاء وريه العليل.

اليوم عاد حبيبي لموطن الوفاء.

لمنهل الصفاء وريه العليل.