لوحة روما الحديثة كامبو فاتشينو للفنان جوزيف مالورد ويليام تورنر:

 

لوحة روما الحديثة كامبو فاتشينو هي لوحة تم رسمها من قِبل الفنان البريطاني جوزيف مالورد ويليام تورنر، فقد اكتمل رسمها في عام 1839. كما إنها اللوحة النهائية لتورنر لروما وكانت في حوزة عائلة إيرل روزبيري الخامس منذ عام 1878، فقد عُرضت اللوحة في المزاد، 7 يوليو 2010. وتم شراؤها من قبل متحف جيه بول جيتي، لوس أنجلوس.

 

وصف لوحة روما الحديثة كامبو فاتشينو:

 

لوحة روما الحديثة كامبو فاتشينو هي رؤية طبيعية للمنتدى الروماني غير المكتشف والذي لا يزال يُطلق عليه (Campo Vaccino) “مرعى البقر”، يتلألأ في ضوء ضبابي وهو آخر سلسلة من مشاهد تورنر للمدينة لمدة عشرين عامًا.

 

تم رسمها في ذروة مسيرة تورنر المهنية من الدراسات والرسومات التي تم إجراؤها في زيارتين إلى المدينة واكتملت اللوحة في عام 1839، حيث تحتل ملامح روما الكلاسيكية وعصر النهضة والباروك، لكن المقدمة تحتوي على مؤشرات للحياة الحديثة، بما في ذلك رعاة الماعز.

 

تم شراؤها لأول مرة من قبل هيو مونرو، صديق وراعي تيرنر من معرض الأكاديمية الملكية في عام 1839، حيث تم شراء اللوحة مقابل 4450 جنيهًا من قبل إيرل روزبيري الخامس وزوجته هانا روتشيلد في شهر العسل في عام 1878.

 

تم تعليقها في منزل العائلة الريفي، أبراج مينتمور وفي مساكنهم في لندن لمدة قرن في عام 1978، كما تم إقراض اللوحة، التي ظلت في العائلة إلى معرض اسكتلندا الوطني. وفي المزاد العلني أُعلن أن اللوحة ستطرح للبيع في 7 يوليو 2010.

 

قالت دار سوثبي للمزادات إن اللوحة كان يبيعها سليل إيرل روزبيري الخامس للمساعدة في تأمين مستقبل ممتلكات الأسرة، فقد قُدر سعر اللوحة بمبلغ 18 مليون جنيه إسترليني، حيث تم عرضها في دار مزادات (Sotheby’s New York) في الفترة من 29 أبريل إلى 14 مايو، قبل أن يعود إلى لندن للمزاد.

 

وصفت دار سوذبي للمزادات اللوحة، التي كانت في حالة نقية، بأنها “بلا شك من بين أهم أعمال تيرنر المعروضة للبيع بالمزاد”. حيث أُعلن أنه إذا تم بيع اللوحة إلى جامع يرغب في إخراجه من بريطانيا، فسيتعين عليه التقدم بطلب للحصول على رخصة تصدير كجزء من التراث الثقافي الوطني.

 

سيتم بعد ذلك فرض حظر مؤقت على التصدير للسماح للمعارض الوطنية في اسكتلندا بجمع أموال مكافئة لحفظ اللوحة لمجموعة عامة، وعلى الرغم من أن هذا لن يحدث إذا تم بيعها إلى جامع خاص في المملكة المتحدة. في 7 يوليو 2010، تم بيع اللوحة في مزاد علني بمبلغ 29.7 مليون جنيه إسترليني وهو ما حطم الرقم القياسي للفنان في المزاد.

 

كما تم بيع اللوحة في غضون خمس دقائق وتم شراؤها من الغرفة من قبل التاجر (Hazlitt Gooden and Fox) الذين كانوا يتصرفون نيابة عن متحف (Getty)، حيث أصبح السعر هو أعلى سعر مدفوع مقابل عمل تيرنر حتى ذلك التاريخ تم هزيمة هذا لاحقًا من قبل روما، من جبل أفنتين في ديسمبر 2014 والتي بيعت مقابل 30.3 مليون جنيه إسترليني.

 

صرحت لجنة المراجعة في المملكة المتحدة بشأن تصدير الأعمال الفنية والأشياء ذات الأهمية الثقافية أن اللوحة كانت “ذات أهمية جمالية بارزة” وأوصت بوضع شريط التصدير في مكانه.