يشير التصوير الفوتوغرافي القديم إلى أي تصوير تم تصويره بكاميرا غير رقمية، مثل الكاميرا التناظرية بفيلم مقاس 35 مم.

 

التصوير الفوتوغرافي العتيق

 

إن التصوير الفوتوغرافي العتيق يتم تصويره باستخدام معدات حديثة ومعالجته للنظر في عملية الشيخوخة أو المواد في العصر الحديث. لذلك، فإن التصوير الفوتوغرافي العتيق هو نوع يسمح للمشاهد باكتشاف عادات وبيانات الموضة لأناس في الحقبة الماضية. بالإضافة إلى ذلك، تبرز هذه الصور بعيوبها الفريدة وتجذب المشاهدين.

 

ما هو المظهر العتيق ولماذا تحتاجه

 

المظهر العتيق هو عملية لإضفاء مظهر قديم على الصورة. لهذا الغرض، فإنه يستخدم التفاصيل والرموز المميزة لنقلنا إلى عصر أو عصر معين بصريًا. يجب أن تحتوي على عنصرين رئيسيين. يشملوا:

 

1- المظهر الجمالي

 

يتعامل مع الألوان مثل الأبيض والأسود أو فيلم الشرائح الملونة. يمكن جعل نسيج الصورة يبدو محببًا أو ناعمًا لتقليد عيوب الكاميرا القديمة.

 

2- محتوى الصورة

 

يمكن أن تكون الموضوعات الموجودة في الصورة، والمفهوم، والمشهد، والتصميم، والعنصر، وما إلى ذلك، صورة تفقد بريقها بمرور الوقت. على سبيل المثال، يمكن التقاط الهواتف الدوارة أو البوصلات أو الكاميرات القديمة التي لا تزال موجودة حولنا. بالإضافة إلى ذلك، يمكن استخدام مفاهيم مثل قيام شخص ما بتشغيل مصعد يدويًا أو نموذج ملابس رتيبة تنتمي إلى الثمانينيات أو التسعينيات.

 

فوائد تأثير المظهر الكلاسيكي

 

تأتي الصور القديمة دائمًا مع بعض العيوب. وذلك بسبب الأفلام وقلة المميزات في كاميرات العصر البائد. نتيجة لذلك، يجب العمل على هذه الصور للحفاظ على جودتها. لذلك، من الشائع العثور على نعومة طبيعية ومظهر حبيبي في هذه الصور.

 

ويمنح تأثير المظهر الكلاسيكي العديد من الفوائد منها استخدام هذا التأثير لتكمل البشرة وإخفاء العيوب. ويحافظ على المظهر الطبيعي للصورة، كما يخلق تأثيرًا فنيًا يتعلق بأسلوب معين مثل الرسم الزيتي أو رسم أقلام التلوين أو الخيال أو فيلم نوير أو الألوان المائية.

 

إنه النمط الأكثر تفضيلاً للصور الشخصية وصور الزفاف ولقطات الحياة الثابتة والصور المعمارية لأنه يخلق تأثيرًا رومانسيًا ودراميًا وحنينًا إلى الماضي.

 

كاميرات ومعدات العصر القديم

 

بمجرد اكتشاف الأسلوبك، نبحث عن الكاميرات والمعدات الخاصة بتلك الفترة. على سبيل المثال، إذا كان لدينا كاميرا بولارويد، فيمكن ترجمتها إلى معدات حديثة دون بذل الكثير من الجهد. بالإضافة إلى ذلك، للحصول على مظهر كلاسيكي، نحتاج إلى فهم عملية تطوير الفيلم والعمل على الصور في غرفة مظلمة. من ناحية أخرى، إذا كنا نبدأ باستخدام معدات حديثة، فأننا بحاجة إلى معرفة كيف يتفاعل الفيلم مع مواقف محددة ويؤثر على جودة الصورة. بدلاً من ذلك، يمكن شراء كاميرات قديمة لإنشاء صور. تتضمن بعض الكاميرات القديمة ما يلي، (كاميرات بوينت اند شوت، ياشيكا T4، كونيكا هيكسار AF، كاميرا نيكون L35AF).

 

خصائص المظهر العتيق

 

1- ألوان باهتة

 

تتميز المطبوعات التي تعود إلى الخمسينيات بألوان ناعمة تتلاشى بمرور الوقت. ومن ثم نركز على غرس الألوان الفاتحة في الصور.

 

2- تظهر ضبابية

 

مع تقدم الصور الباهتة، تفقد التباين والبنية والتفاصيل مما يجعل حوافها تبدو باهتة وغير واضحة، مما يعطي تأثيرًا ضبابيًا.

 

3- نسيج محبب

 

نظرًا لأن الكاميرات والعدسات القديمة لم تكن متقدمة تقنيًا، فإن صورها تتميز بمستوى ضوضاء مرتفع. ومن ثم، تجد دائمًا هذه الصور مع بعض الحبوب تحوم فوقها.

 

4- الصبغة الصفراء

 

ينتشر هذا التأثير في الصور بالأبيض والأسود، ويحدث هذا التأثير بسبب تلف المواد الكيميائية وورق الصور بمرور الوقت.

 

5- التظليل

 

يحدث عندما لا تركز العدسة الصورة بأكملها بشكل صحيح ، مما يؤدي إلى تقليل التعريض الضوئي لحواف الصورة.

 

كيفية جعل الصورة الرقمية تبدو قديمة

 

توفر برامج ما بعد المعالجة الحديثة وتطبيقات التحرير التأثير القديم بمساعدة المرشحات المتقدمة المعدة مسبقًا. بالإضافة إلى ذلك، فإنها تترك مساحة لنا لتحرير الصور الرقمية الخاصة. تسمح لنا بعض التطبيقات بإضافة مظهر قديم إلى الصور.

 

التطبيقات التي تجعل الصور تبدو قديمة

 

يعد (Snapseed) أحد تطبيقات تحرير الصور المجانية التي تحتوي على بعض المرشحات القديمة الرائعة والذي يسمح بتلوين الألوان والنقوش القصيرة. علاوة على ذلك، إذا كنا نرغب في استكمال الصور ببعض المرشحات، فيمكن استخدام فيلم محبب أو مرشحات (Grunge).

 

وبدلاً من ذلك، يمكننا استخدام (Photoshop Express). يتيح لنا استخدام البرامج المجانية وإضافة صبغة لونية وتقليد صبغة وإضافة تسريبات ضوئية وخوخية وأنسجة ورقية لإضفاء مظهر عتيق.

 

نصائح للتصوير العتيق الحديث

 

بالإضافة إلى ذلك، يمكن محاولة غرس خصائص الصورة القديمة من خلال التطبيقات أو بعض تقنيات DIY كما هو مذكور:

 

1- تقليل التشبع لتلاشي اللون

 

تتمثل الخطوة الأولى في جعل الصورة تبدو عتيقة في تقليل التشبع أو السطوع ومحو الدرجات الداكنة لتنعيم الظلال. لهذا الغرض، نرفع الجانب الأيسر من منحنى RGB. بهذه الطريقة، يمكن أن تتلاشى الألوان في الصور وتجعلها تبدو باهتة. ولغرس نمط أقدم، نقوم بإزالة الظلال وتحويلها في النهاية إلى صورة بالأبيض والأسود. نستخدم اللون الأحادي لإضفاء طابع خالد على الصور. عادة، يمكن أن تساعدنا الصور بالأبيض والأسود في تكوين فكرة عن الوقت. ومن ثم، فإنهم يأخذونك عبر الزمن بسلاسة.

 

2- تقليل التباين إلى التمويه

 

لإنشاء تأثير ضبابي، نقوم بتقليل التباين وزيادة السطوع. بدلاً من ذلك، يمكن استخدام غطاء بلاستيكي شفاف أو بعض ورق التغليف أمام الكاميرا قبل التقاط الصورة. بهذه الطريقة، يمكن تحقيق تأثير ضبابي. أيضًا، يمكن تقليل الوضوح في (Lightroom).

 

3- إضافة تشويشًا

 

تفضل محاكاة ضوضاء الكاميرا وإضفاء نسيج محبب على الصور. لهذا الغرض، نقوم بإنشاء ضوضاء باستخدام ضوضاء فيلم أو ضوضاء HSV أو نقوم بتراكب الصور بنسيج يحاكي الضوضاء. بالإضافة إلى ذلك، يمكن الاستفادة من الزخارف المجانية المتوفرة في المكتبة.

 

4- إعادة إنشاء الصبغة

 

يمكن موازنة الألوان والسماح للأصفر والأحمر بالسيطرة لإنشاء هذا التأثير. بالإضافة إلى ذلك، يمكن الاستفادة من أدوات مثل درجة حرارة اللون والمنحنيات وخلاط القنوات. علاوة على ذلك، يمكن محاولة حمل كائن أحمر أو أصفر أو مرشحات هلامية ملونة LED أمام العدسة وتغطيتها جزئيًا. وبمجرد النقر فوق الصورة دون التركيز على الشيء، يمكن إنشاء تأثير تسرب الضوء، الموجود بشكل شائع في الكاميرات التناظرية.

 

5- إضافة نقوش الصورة النصفية

 

نقوم بتفتيح الهدف وتغميق حواف الصورة تدريجيًا لتصنيع نقوش الصورة النصفية في الصور الرقمية.

 

6- تأكيد الحركة

 

تساعد إضافة ضبابية الحركة على الصور في تحقيق التأثير القديم. لهذا الغرض، نستخدم حامل ثلاثي القوائم ونقوم بإبطاء سرعة مصراع الكاميرا. بهذه الطريقة، يمكن التقاط المزيد من الحركات التي تضيف إحساسًا شبحيًا إلى الصور.

 

7- اقتصاص مثل الكاميرات القديمة

 

تنتج الكاميرات التناظرية إما صورًا مربعة أو صورًا بانورامية. ومن ثم، نستخدم هذا القيد كميزة لإنشاء مظهر عتيق. لكن نتأكد من عدم اقتصاص التفاصيل الأساسية.