نبذة عن ميشيل فايقر:

ولدت ميشيل فايفر في سانتا آنا، كاليفورنيا، بعد فوزها في مسابقة ملكة جمال مقاطعة أورانج لعام 1978، حيث وجدت نجاحًا كممثلة ذات أدوار جانبية في فيلم بعنوان “Grease 2” وفيلم بعنوان “Scarface”. وذهبت لكسب ترشيح أفضل ممثلة أوسكار للفيلم الرائع بعنوان “بيكر بويز”. وتشمل أفلامها اللاحقة فيلم بعنوان “White Oleander” وفيلم بعنوان “Hairspray”، وحصلت على ترشيح لجائزة جولدن جلوب لدورها في فيلم بعنوان “HBO’s Wizard of Lies”.

بدايات ميشيل فايقر:

ولدت ميشيل فايفر في 29 أبريل 1958 في سانتا آنا، كاليفورنيا، وهي معروفة بمظهرها المذهل وتعدد استخداماتها، وقد تمتعت بشعبية كبيرة كممثلة سينمائية. وفازت فايفر بعدة مسابقات تجميل في سن المراهقة. وقررت متابعة مهنة التمثيل، حيث بدأت التمثيل على شاشة التلفزيون، كما ظهرت في عدد من البرامج مثل جزيرة الخيال.

وفي عام 1980 حصلت فايقر على جزء صغير في فيلم بعنوان “1980’s Falling in Love Again”، لكنها حققت نجاحاً خارقاً في فيلم بعنوان “Grease 2” في عام 1982. وفي العام التالي انتقلت فايقر إلى دراما الجريمة الكلاسيكية في فيلم بعنوان “الآن سكارفيس”.

إنجازات ميشيل فايقر:

على مدى السنوات القليلة المقبلة، تولَّت فايفر مجموعة متنوعة من الأدوار. ولعبت دور البطولة كعاشقة في فيلم المغامرة الخيالية بعنوان “Ladyhawke” في عام 1985، ثم شاركت في فيلم بعنوان “The Witches of Eastwick” في عام 1987. وبالانتقال إلى الدراما التاريخية، لعبت دور البطولة في فيلم بعنوان “Dangerous Liaisons” في عام 1988، مقابل جون مالكوفيتش وجلين كلوز. كما شاركت في فيلم بعنوان “Liaisons” وتلقَّت فايقر ترشيحها الأول لجائزة الأوسكار.

وفي عام 1988 أظهرت فايفر جانبها الكوميدي من خلال تمثيلها في فيلم بعنوان “متزوجة من الغوغاء”. وبعد ذلك بعامين، حصلت على ترشيح أوسكار آخر للعب دور مغنية ملتهبة في فيلم بعنوان “The Fabulous Baker Boys”، وفي عام 1991 شاركت في الكوميديا الرومانسية بعنوان “فرانكي وجوني”.

وفي عام 1992 شاركت في فيلم بعنوان “Catwoman”، الفيلم من بطولة مايكل كيتون. وفي عام 1993، لعبت فايفر دورها بشخصية امرأة مليئة بالمؤامرات والفضائح التي فازت بقلب شخصية دانيال داي لويس في عصر مارتن سكورسيزي للبراءة.



وفي عام 1996، لعبت دور أحد الوالدين العازبين الذي وقع في النهاية إلى جانب جورج كلوني في فيلم بعنوان “One Fine Day”. وفي العام نفسه ظهرت في غرفة أخبار تلفزيونية، مقابل أسطورة الشاشة روبرت ريدفورد.

وفي عام 2000 تألقت فايفر في فيلم رعب خارق بعنوان “ما يكمن تحت”، إلى جانب هاريسون فورد. وفي العام التالي شاركت في البطولة إلى جانب الممثل سين بين في القصة المؤلمة لرجل معاق ذهنيًا يحارب من أجل إبقاء ابنته في فيلم بعنوان “I Am Sam”.


وفي عام 2002 واصلت استكشاف القضايا العائلية مع فيلم بعنوان “White Oleander”، حيث لعبت دور الأم التي دمرت حياتها عندما حكم عليها بالسجن وتوضع ابنتها في الحضانة. وفي عام 2007، عادت فايفر إلى الشاشة الكبيرة بعد غيابها لعدة سنوات. وظهرت في عدد من الأفلام التي لاقت نجاحًا كبيرًا، بما في ذلك المغامرة الصديقة للأسرة بعنوان “Stardust”، إلى جانب روبرت دي نيرو، وفيلم الدراما بعنوان “التأثيرات الشخصية” في عام 2009 إلى جانب آشتون كوتشر.

وفي عام 2012 ظهرت فايقر في فيلم بعنوان “Dark Shadows”، شاركها البطولة الممثل جوني ديب، وفي العام نفسه ظهرت في الدراما العائلية بعنوان “People Like Us”. وفي عام 2017، ظهرت فايقر مرة أخرى إلى جانب الممثل روبرت دي نيرو في فيلم بعنوان “HBO The Wizard of Lies”، حيث تلقَّت فايفر ترشيح لجائزة غولدن غلوب لدورها.

وفي عام 2018، لعبت دورها في فيلم بعنوان “The Ant-Man and the Wasp”. وتم تكرار الدور لفترة وجيزة في فيلم بعنوان “Avengers: Endgame” في عام 2019، كما تم اختيارها لتظهر في فيلم بعنوان “Maleficent: Mistress of Evil” في وقت لاحق من العام نفسه.

حياة ميشيل فايفر الشخصية:

تزوجت ميشيل فايقر من المنتج التلفزيوني ديفيد إي كيلي في عام 1993 ورزق الثنائي بطفل اسمه جون.

حقائق سريعة عن ميشيل فايقر:

  • في عام 1997، تم تصنيفها في المرتبة 39 ضمن قائمة “أفضل 100 نجم سينمائي في كل العصور” من قبل مجلة “The Empire”.

  • فازت ميشيل بلقب ملكة جمال مقاطعة أورانج في عام 1978.

  • في عام 1995، صنفت من قبل مجلة “Empire” في المرتبة الثالثة ضمن قائمة جاذبية النجوم في تاريخ السينما.