اضغط ESC للإغلاق

رفاح العياصرة

تأثير الوباء على العادات الاجتماعية في العيد

تنتشر المظاهر الاجتماعية والفرح والسعادة والسرور بين جميع الناس في العيد، ومن هذه المظاهر المُعتادة لبس أجمل الثياب وتبادل التهاني وصلة الأرحام، وأيضاً الاستمتاع بحلويات العيد ومأكولاته الشهية، ولكن في حال انتشار أحد الأوبئة قد تختلف مظاهر العيد الاجتماعية.

الوعي الاجتماعي في مواجهة الأوبئة

قد نتساءل في كثير من الأحيان لماذا لا يبالي بعض الأشخاص بخطورة انتشار أحد الأوبئة، على الرَّغم من وجودها بالفعل وسرعة انتشارها، هل هذا يرجع إلى قلَّة الوعي الاجتماعي والفردي؟ أم عدم الثقة بالأنظمة الموجودة في المجتمع وخاصةً الأنظمة الصحية، والأغلب أن يكون السبب الرئيسي بعدم المبالاة هو الهروب من الواقع وعدم التصديق لِمَا يحدث.

ردات الفعل المختلفة حول التباعد الاجتماعي في حالة انتشار الوباء

تختلف ردة فعل الأشخاص في موضوع التباعد الاجتماعي، حيث أنَّه لا ﻳﺗﻔﺎﻋﻝ اﻟﺟﻣﻳﻊ ﺑنفس اﻟطرﻳﻘﺔ ﻓﻲ ﺣﺎﻻت اﻟقلق والتوتر، ﻣﺛﻝ حالة انتشار وﺑﺎء معين الذي يفرض ضرورة التباعد الاجتماعي للوقاية منه والتخلص منه في أقرب وقت.