ما الذي تستطيع طائرات الهليكوبتر فعله ولا تستطيع الطائرات الأخرى؟ من الواضح أن كلا الطائرتين لديهما نقاط قوة وضعف مختلفة، وكلاهما يخدم أغراضًا مختلفة، سنتعرف في هذا المقال على نقاط قوة طائرات الهليكوبتر ونكتشف ما يمكن للطائرات العمودية أن تفعله ولكن الطائرات الأخرى لا تستطيع ذلك، ومن هذه الأمور: الإقلاع والهبوط عموديًا أنها تطير للأمام والخلف والجانب، وتقترب أكثر من الأشياء والهياكل، وترفع الأشياء داخل وخارج الأماكن.

 

ما هو الفرق بين طائرات الهليكوبتر والطائرات الأخرى

 

إن رحلة طائرة الهليكوبتر لها مبادئ غير عن تلك التي تكون موجودة في الطائرات الأخرى، ولكل طائرة مزايا مختلفة عن الأخرى، فما هي مزايا طائرات الهليكوبتر على الطائرات؟ وهل حجم الطائرة له علاقة بذلك؟ معظم الطائرات لها علاقة بالحجم الصغير نسبيًا مثلًا الطائرات المروحية يمكنها التحليق والهبوط والإقلاع في وضع رأسي.

 

كما أنها  تستطيع الدخول والخروج من الأماكن الضيقة بسهولة أكبر من الطائرات الأخرى في الواقع، هناك العديد من الأشياء التي يمكن للمروحيات القيام بها ولا تستطيع الطائرات القيام بها مثل:

 

 

  • تطير للأمام والخلف والجانب.

 

  • الاقتراب أكثر من الأشياء والهياكل.

 

  • رفع الأشياء داخل وخارج الأماكن.

 

  • إنقاذ الناس من الأماكن المعزولة (القوات).

 

  • تطير بين ناطحات السحاب.

 

  • تطير على ارتفاع منخفض للغاية.

 

  • حشد أو تجميع الماشية.

 

  • القيام بالدوران الأوتوماتيكي على الأرض في حالة تعطل المحرك.

 

 

ما هي أغراض المروحيات المتعددة

 

بالإضافة إلى التحليق والطرق الخاصة التي يمكنها بها الإقلاع والهبوط، حيث يمكن للطائرات المروحية الاقتراب من العديد من الأشياء والهياكل أكثر من الطائرات نظرًا لحجمها، كما أن الطائرات الأخرى غير قادرة على الصعود والنزول كما تفعل المروحيات، مما يجعل السفر إلى مناطق معينة أسهل بكثير بالنسبة لطائرات الهليكوبتر.

 

وتستخدم المروحيات لمجموعة متنوعة من الأغراض من قبل كل من الجيش والقطاع الخاص، ويساعدون في رفع الأشجار من مناطق قطع الأشجار، ووضع وحدات تكييف الهواء وأبراج الإرسال اللاسلكي فوق المباني الشاهقة، وتساعد في إنقاذ الأشخاص من الأماكن النائية والمعزولة.

 

كما يمكن للطائرات أيضًا اصطحاب السياح في جميع أنحاء المدينة التي يرغبون في استكشافها، ونقل المعدات الطبية والمرضى إلى المستشفيات واستكشاف ظروف المرور لمحطات التلفزيون والراديو، وحتى المساعدة في مكافحة حرائق الغابات في أماكن معينة من البلاد.

 

تم استخدام طائرات الهليكوبتر في عمليات البحث والإنقاذ ونقل المعدات والإمدادات العسكرية، وكذلك لمساعدة بعض الأعمال التجارية مثل البناء ومكافحة الحرائق وإنفاذ القانون، وكل هذه الأشياء يكاد يكون من المستحيل على الطائرة القيام بها، بغض النظر عن حجمها أو تصميمها.

 

المزايا الرئيسية لطائرات الهليكوبتر

 

لذا إذا كان هناك تساؤل عن ما هي المزايا التي تتمتع بها طائرات الهليكوبتر على الطائرات الأخرى؟ فما تم ذكره هو ليست إلا سوى القليل منها، وهناك أخرى أيضًا، فبعد التفكير في الأمر بهذه الطريقة: ما أهمية أن تطير الطائرة للأمام وللخلف، وتحوم في الهواء لفترة من الوقت، ويمكن أن تهبط في أماكن لا تستطيع الطائرات القيام بها.

 

وكل هذه الأشياء تعني شيئًا واحدًا، حيث أنه يمكن استخدام طائرة هليكوبتر بأكثر بكثير مما يمكن استخدام طائرة عادية، ويستخدم الجيش على وجه الخصوص طائرات الهليكوبتر لتسهيل مهامهم بمهام مثل شن هجمات جوية على أهداف أرضية وحتى نقل القوات والإمدادات إلى المناطق التي لا يتوفر فيها مدرج هبوط.

 

وعند الحديث عن مدارج الهبوط، يمكن للطائرات المروحية أن تهبط في مساحات أصغر بكثير، مما تستطيع الطائرات أن تهبط فيه، مما يعني أنها يمكن أن تكون لا تقدر بثمن حقًا في حالة الطوارئ، بينما لا تزال بعض القواعد سارية، يمكن أن تكون بحالات الطوارئ أكثر قدرة على المناورة باستعمال طائرة هليكوبتر مقارنة بالطائرات الأخرى.

 

ويمكن للطائرات المروحية أيضًا الوصول إلى المناطق التي لا تستطيع الطائرات الوصول إليها، بما في ذلك الجبال وأسطح المنازل وأسطح السفن وحتى المياه، ويمكنها الوصول إلى معظم المساحات الضيقة أو الصغيرة التي لا يمكنها عادةً استيعاب حتى الطائرات الأصغر.

 

بالطبع، ما يعنيه كل هذا هو أن المروحيات يتم استخدامها الآن من قبل بعض أكبر الشركات والمؤسسات الحكومية في العالم، وأبرزها وكالة ناسا، التي طورت طائرة هليكوبتر تعتزم في إرسالها إلى المريخ في أحد الأعوام القادمة.

 

ونظرًا لأن المريخ به هواء أرق بكثير من الأرض، فإن هذه المروحية ستدور أسرع بعشر مرات مما تفعله هنا، والخطة هي مسح المريخ لمعرفة ما يمكن تعلمه واكتشافه عن الكوكب، وتم تسمية المروحية باسم (Mars Helicopter Scout).

 

أهمية طائرة الهليوكبتر

 

تستطيع المروحيات أيضًا المناورة بسرعات جوية منخفضة، وبالتالي يمكن استخدامها في المهام التي تتطلب الكثير من الوقت والعمل على الأرض، فالمروحيات الجوية لها كيبلات طويلة متصلة بها وباستطاعتها رفع ونقل المواد التي تكون أكبر من طائرات الهليكوبتر نفسها.

 

وتعد هذه المروحيات، مثل (MIL mi-26) الروسية، وهي من أكبر المروحيات في العالم، وهي مصممة خصيصًا لرفع الأحمال الثقيلة من الأماكن التي يصعب الوصول إليها، وعندما يتم التفكير في الأمر، فإن استخدام طائرات الهليكوبتر بدلاً من الطائرات الأخرى لا يعني فقط أنه يمكن أداء المزيد من الوظائف، ولكن يمكن أيضًا تنفيذها لفترات زمنية أطول وبطريقة أقل تكلفة عادةً.

 

وإذا كانت المهمة تتطلب سرعة أو أماكن ذات أحجام غير عادية  فإن المروحية هي ما يتم اختياره، كما تم استخدام المروحيات لهذه الأغراض لفترة أطول بكثير مما يدركه الكثير من الناس، حيث أنه إذا كان هناك تفكير في حرب معينة، فمن المحتمل أن تكون المروحية قد لعبت دورًا مهمًا في نجاحها، خاصة عند التفكير في مروحيات الجيش والبحرية.

 

وغالبًا ما يعمل العالم المدني والعسكري معًا لإنجاز مهمة معينة، بما في ذلك جهود الإنقاذ في الكوارث مثل كارثة تشيرنوبيل النووية في عام 1986 والهجمات الإرهابية في 11 سبتمبر 2001، ومن السهل معرفة سبب تقديم طائرات الهليكوبتر في كثير من الأحيان الخدمات ووسائل الراحة التي لا تستطيع الأخرى الطائرات توفيرها، لذلك إذا تم السؤال يومًا ما هي المزايا التي تتمتع بها طائرات الهليكوبتر على الطائرات؟ فأصبح الآن لدى القارئ بعض الإجابات.

 

ما هي عيوب طائرات الهليكوبتر

 

كل شيء له إيجابياته وسلبياته، وبالنسبة لجميع المروحيات المحترفة، هناك عدد من العيوب أيضًا لها مثلًا:

 

  • من أبرز العيوب أنه سيكون مدى الطيران محدود، حيث يمكن للطائرات عبور المحيط الأطلسي والمحيط الهادئ بسهولة، في حين أن طائرات الهليكوبتر لن تكون قادرة على القيام بذلك لأن طائرات الهليكوبتر يمكن أن تحلق في مكان ما بين (250-600) ميل.

 

  • بشكل عام، تتميز طائرات الهليكوبتر بسرعات قصوى أقل من الطائرات الأخرى، كما أنها معقدة بصورة أكثر في الطيران.

 

  • المروحيات هي أيضًا أكثر تعقيدًا من الناحية الميكانيكية، فهي تحتاج إلى مزيد من الصيانة مما يجعلها أكثر تكلفة في التشغيل والصيانة من الطائرات.