توجد في ليبيا مجموعة من المساجد ذات الوحدات الفراغية المسقوفة بتسع قباب متماثلة، منها اثنان في المدينة القديمة بطرابلس والثالث في مبنى السراي الحمراء (قلعة طرابلس)، والرابع في منطقة جنزور والخامس في مصراته والسادس في واحة أوجلة، وهناك مسجدان كل منهما مسقوف بتسع قباب متباينة يقعان في مدينة بنغازي، وهما من صنف المساجد ذات التخطيط المركزي.

 

المسقط الأفقي والتقسيمات الفراغية:

 

يتكون المخطط الأرضي لهذه المساجد من قاعة صلاة مربعة ذات أبعاد تتراوح بين (9×9 متر) إلى نحو (16 × 16 متر)، والفراغ الداخلي لهذه القاعة مقسم إلى تسع وحدات فراغية لوجود الأعمدة الأربعة التي ترتكز عليها العقود والقباب، وهذه التشكيلة المتكونة من عقداً منها عقد ملتصقة بالجدران وعقد تنتشر من الأعمدة التي تتوسط بيت الصلاة، هذه التشكيلة تحمل السقف المتكون من تسع قباب وفي المساجد المسقوفة بقباب متشابهة تكون الفراغات التسع متساوية، وتتراوح أقطار القباب التي تسقفها بين (2.25 × 4.70 متر).

 

في حين تتماثل المساجد ذات التخطيط المركزي، فراغات غير متساوية بسبب تباين أحجام القباب التي تغطيها، فالفراغ المركزي فيها هو أكبر الفراغات ومسقوف بقبة مركزية، وتحيطها أربعة فراغات مستطيلة في المحاور الأربعة وأربع وحدات فراغية متساوية في الزوايا الأربعة لبيت الصلاة.

 

هذه الفراغات المحورية مسقوفة بقباب بيضية الشكل، كما هو الحال في المسجد العتيق أو باربع قباب في الزوايا، كما هو الحال في جامع عثمان بولاز في بنغازي، والقبة المركزية الوسطى تحملها أربعة عقود نصف دائرية محمولة بدورها على دعامات ضخمة، والتي تقسم الفراع في بيت الصلاة إلى تسع وحدات فراغية متساوية.

 

وعلى العموم فإن هذا النتظيم الفراغي الداخلي لا ينعكس على شكل الجامع من الخارج، مثلما نشاهد ذلك في المساجد العثمانية ذات التخطيط المركزي زود جامع عثمان بوقلاز بشرفات داخلية تحيط ببيت الصلاة على مستوى الدور الأول من كل جهة عدا جدار القبلة، وتتصل هذه الشرفات ببيت الصلاة من خلال عقود كبيرة من ثلاث جهات.

 

الشرفتان الجنوبية الغربية والشمالية الشرقية محمولتان على أبنية ملاصقة لمبنى المسجد، في حين نرى الشرفة الشمالية الغربية محمولة على رواق وبائكة تتقدم مدخل بيت الصلاة، هذا الرواق له سقف من قبو برميلي، في حين سقفت الشرفات الثلاث بسقف مسطح.