الطائرات هي عمل هندسي رائع، ولقد توصل البشر إلى كيفية الحصول على ما يزيد عن 100،000 رطل من المعدن في الهواء وهو يطير بسلاسة، وعلى مدار القرن الماضي تطورت مكونات الطائرات لجعل الرحلات أكثر كفاءة وأماناً وأسرع.

 

ما هي أجزاء الطائرة الرئيسية

 

1- جسم الطائرة The Fuselage

 

يُعد جسم الطائرة أحد المكونات الرئيسية للطائرة وأنبوبها الطويل الأجوف والمعروف أيضاً باسم جسم الطائرة ويحمل الركاب مع البضائع، كما تشمل هذه المنطقة قمرة القيادة لذلك يكون الطيارون أمام جسم الطائرة، وعلى الرغم من وجود أنواع مختلفة من جسم الطائرة إلّا أنها تربط الأجزاء الرئيسية للطائرة ومن بين الأجزاء الخمسة الأساسية للطائرة، وهذا هو مكون الطائرة الذي يعرفه معظم الناس مثل الركاب.

 

2- الأجنحة The Wings

 

باعتبارها جزءاً خارجياً من الطائرة فإنّ الأجنحة المعروفة باسم الرقائق المعدنية هي أحد أجزاء الطائرة الأكثر ضرورةً للطيران، وإنّ تدفق الهواء فوق الأجنحة هو ما يولد معظم قوة الرفع اللازمة للطيران، وإلى جانب الأجنحة الكبيرة التي تنبع من منتصف جسم الطائرة، تشتمل الأجنحة أيضاً على جناحين أصغر في الجزء الخلفي من معظم الطائرات عند الذيل، وبالرغم من أنّ أجنحة الطائرة تبدو بسيطة إلى حد ما إلّا أنّها أحد الأجزاء العديدة للطائرة التي تطلبت إنجازات هندسية هائلة.

 

3- الذيل Tail

 

يقع الذيل في نهاية الطائرة، بحيث يتكوم من مكونان رئيسيان الدفة (rudder) والمصعد (elevator) ويساعدان في استقرار الطائرة، كما تساعد الدفة الطائرة على التوجيه من اليمين إلى اليسار ويساعد المصعد في تغيير الارتفاع، كما يستخدم ذيل الطائرة بشكل أساسي لتحقيق الاستقرار وبالإضافة إلى إنشاء قوة الرفع مع الأجنحة وإنّه يتألف من عدة أجزاء.

 

أولاً: المثبت الأفقي والمصعد Horizontal Stabilizer and Elevator

 

يمنع الموازن الأفقي مقدمة الطائرة من التحرك لأعلى ولأسفل والجزء المفصلي على المثبت الأفقي هو المصعد، وهو أحد أدوات التحكم الأساسية في الطيران، وعندما ينسحب الطيار الموجود في قمرة القيادة على المقود ترتفع المصاعد، ممّا يتسبب في دفع المزيد من القوة للأسفل على الذيل ورفع مقدمة الطائرة ورفع مقدمة الطائرة يغير زاوية الهجوم على الأجنحة ويزيد الرفع.

 

ثانياً: المثبت الرأسي والدفة Vertical Stabilizer and Rudder

 

يسمح المثبت العمودي للطائرة بالتحول إلى الرياح النسبية بحيث يساعد هذا في منع الحركة الجانبية لمقدمة الطائرة أي الانعراج، كما يتم التحكم في الدفة وهي عنصر التحكم الأساسي في الطيران على الحافة الخلفية للمثبت الرأسي، في قمرة القيادة بواسطة الطيار باستخدام الدواستين اليمنى واليسرى وعندما يدفع الطيار الدواسة اليسرى، تنحرف الدفة إلى اليسار وتدفع الذيل لليمين والمقدمة إلى اليسار بحيث يؤدي استخدام الدفة مع الجنيحات إلى دوران متناسق للطائرة.

 

4- محرك الطائرة أو محطة توليد الطاقة The Power Plant

 

تشتمل محرك الطائرة الخاصة بهيكل الطائرة على المحرك والمروحة، والمحرك نفسه عبارة عن نظام معقد يتكون من العديد من الأجزاء الأصغر مثل الأسطوانات والمراوح والمكابس، كما تعمل أجزاء محرك الطائرة معاً لتوليد الطاقة أو الدفع للطائرة، وهناك العديد من التعقيدات في محطة الطاقة التي تساعد في تشغيل الطائرة مثل مكونات نظام وقود الطائرات المختلفة.

 

هناك نوعان من محركات الطائرات الترددية والمحركات التوربينية، حيث مع المحركات الترددية يتدفق الهواء إلى المحرك ويتم ضغطه وخلطه بالوقود وشرارة كهربائية للاحتراق، ومع خروج غازات العادم من الجزء الخلفي من المحرك عبر المجمع، كما يقوم المحرك بتدوير المروحة التي تخلق بعد ذلك قوة دفع لتحريك الطائرة إلى الأمام، وبدلاً من ذلك مع المحرك التوربيني يكون تأثير ضغط الهواء والاختلاط بالوقود والاشتعال والعادم متشابهين ولكنّهما يحدثان في خط واحد، وفي هذه الحالة يتم توليد الطاقة عن طريق الهواء المنبعث من المحرك.

 

ومروحة الطائرة عبارة عن أجنحة تشبه الجناح وهي جزء من محطة توليد الطاقة (المحرك) يتم تثبيتها عمودياً لإنشاء قوة دفع لدفع الطائرة إلى الأمام، ويتم ربطها بالمحرك وتدور بسرعة، ممّا يخلق قوة رفع من فرق الضغط الذي تنشئه وفقط بدلاً من أن يتسبب هذا الرفع في تحريك الطائرة لأعلى، فإنّه يدفع الطائرة إلى الأمام مما يخلق قوة دفع، كما تؤدي حركة الدفع والأمام هذه بدورها إلى مرور الهواء فوق الأجنحة ممّا يؤدي إلى رفع عمودي.

 

5- معدات الهبوط The Landing Gear

 

لا يمكن الحصول على طائرة آمنة بدون وجود معدات الهبوط، وليست هذه الأجزاء ضرورية للهبوط، فحسب بل تستخدم أيضاً أداة الهبوط للمساعدة في إقلاع الطائرات وسيارات الأجرة، بحيث تشتمل معدات الهبوط على ممتص للصدمات من أجل هبوط وإقلاع سلس، بالإضافة إلى عجلات على متن الطائرة وعلى سبيل المثال من مكونات الطائرة المسؤولة عن التحركات على الأرض.

 

توجد معدات الهبوط أسفل بطن الطائرة وتتكون من عجلة ودعامة لتخفيف الصدمة مع الأرض، وقد تكون قابلة للسحب داخل جسم الطائرة، كما تعتبر العجلات من نوع الدراجة ثلاثية العجلات شائعة في الطيران العام بعجلة واحدة في الأمام وعجلتين خلفيتين، أو في الخلف للعجلات الخلفية مع عجلتين في مقدمة الطائرة وواحدة أسفل الذيل، كما أنّ جميع أجزاء الطائرة ضرورية للقيام برحلة آمنة وتقع على عاتق الطيارين مسؤولية كبيرة تتمثل في التأكد من أنّ جميع مكونات الطائرة في حالة ممتازة قبل الشروع في رحلة طيرانهم.

 

ما هي أجزاء الطائرة الداخلية

 

أولاً: قمرة القيادة Cockpit

 

قمرة القيادة: هي المنطقة الموجودة في الجزء الأمامي من جسم الطائرة والتي من خلالها يقوم الطيار بتشغيل الطائرة.

 

مكونات قمرة القيادة

 

1- لوحة معدات

 

يشبه هذا لوحة أجهزة القياس في السيارة، حيث يزود الطيار بمعلومات حول الرحلة والمحرك وظروف الطائرة، واعتماداً على إلكترونيات الطيران المثبتة في الطائرة قد يكون ذلك على شاشة تفاعلية أو باستخدام “6 حزم” نموذجية لأجزاء أساسية من المعلومات.

 

2- مقاعد طيار

 

يوجد في قمرة القيادة مقعدين، أحدهما للطيار والآخر للطيار المساعد.

 

3- دواسات الدفة Rudder pedals

 

دواسات الدفة تتحكم في الانعراج أثناء الطيران وتستخدم للتوجيه على الأرض أثناء التاكسي.

 

4- لوحة علوية

 

تحتوي اللوحة العلوية على أنظمة الطائرات مثل تكييف الهواء والكهرباء والوقود والمكونات الهيدروليكية.

 

5- لوحات المفاتيح الجانبية

 

لوحات المفاتيح الجانبية مخصصة لأدوات الاتصال والتوثيق حسب نوع الطائرة.

 

ثانياً: مقصورة الركاب

 

مقصورة الركاب: هي جزء من الطائرة وتقع عموماً في القسم الأوسط، حيث يجلس الركاب أثناء الرحلة ويمكن أن تختلف الخدمات اللوجستية لكابينة الطائرة حسب حجم الطائرة، لكن الرحلات التجارية النموذجية بها كبائن تتكون من صفوف من المقاعد، ومقصورات علوية ومرافق دورات المياه ومطبخ ووسائل راحة للسلامة.

 

عادة ما يتم ترتيب مقاعد الركاب في صفوف على جانبي الممر أو الممشى ويعتمد عدد المقاعد في كل صف على حجم الطائرة، كما يمكن أن تحتوي الطائرات الأصغر على مقعد واحد أو مقعدين فقط في كل صف، بينما تحتوي الطائرات الأكبر على مقاعد أكثر، حيث توجد عادةً صفوف من الحجرات العلوية المخصصة لتأمين الأمتعة المحمولة أثناء الرحلة فوق المقاعد.