الأسمنت:

قد يُعرف الأسمنت أنه مادة مترابطة، تتميز بنعومة لمسها وقابليتها للتصلّب بسبب ما تمتلكه من مفاهيم تماسكية تكون تحت تأثير ووجود الماء الذي يجعلها هي ومكوناتها قادرة على التماسك، وبالتالي فقد تشكّل رابط قوي للمكونات الخرسانية التي بينها، كذلك يدخل الأسمنت في اكثر من استعمالات إحداها الملاط وأخرى الخرسانة، حيث تؤدي دور مهم كونها أداة ربط بين جذور المواد الطبيعية أوالإصطناعية لتصبح مادة تحتوي على بناء قوي.

قد يتوجب على مُصنّع الأسمنت أن يتجنب خلط كل من الإسمنت والخرسانة مع بعضهما، كما يمكن أن يتم تعريف الإسمنت على أنه مسحوق جاف لا يحتوي في تركيبه على المياه، يتم استخدامه بهدف ضم المواد الكلية للخرسانة، إلى جانب ذلك فإن الإسمنت المُستخدم في عمليات البناء ينقسم إلى قسمين إحداهما مائي والآخر غير مائي، وقد تصنّف صناعة الأسمنت كواحدة من الصناعات الإستراتيجية.

تركيبة الأسمنت:

يتكون الإسمنت من خليطين رئيسيين إحداهما يكون الحجر الجيري والذي يتم استخدامها لفصل واستخراج الكلس، والآخر هو الصلصال الذي يساعد في استخراج البوكسيت والسليكا، إلى جانب ذلك فإن الحجر الطيني يُشكل النسبة الأكبر من الجير في تركيب الأسمنت، في حين أن نسبة الطين تكون منخفضة نسبياً مقارنةً بباقي المكونات، كما أنه يدخل فيها أعداد من المواد العلاجية كالبوكسيت وأكاسيد الحديد.

مبادئ أساسية في صناعة الأسمنت:

قد يدخل الطين وكذلك الكلس في تصنيع الإسمنت كمواد أساسية فيها، حيث يتم إضافة إلى الطين عدد معين من المواد كأكسيد الحديداوالسليس ولألمين، فمن خلال ذلك قد يتم كسح هذه المكونات مع بعضها من خلال الآلات التي تسحقها والتي تخلطها ضمن نسبة معينة حيث الذي يقوم بتحديدها المختبر، بعد ذلك يتم تمرير هذا الخليط خلال الفرن الحراري التي تبلغ درجة حرارتة ما يقارب 1430 درجة مئوية، فقد تنتج منها مادة تسمى الكلنكر ومن ثم يتم إضافة إليها عدد معين من المواد لتنتج مادة الإسمنت.

طرق صناعة الأسمنت:

قد تتفاوت طرق صناعة الأسمنت الى ثلاثة طرق أساسية وهي:

  • الطريقة الرطبة: يتم خلط المواد الخام التي يتم تخصيصها مع الماء ليتم الوصول إلى ناتج معلق في النهاية، وعندما يتم ارتفاع درجة الحرارة حوالي 1480 درجة مئوية حيث يبدأ الكلنكر بالتصميم، ويُعتمد كذلك على الطرق الرطبة في طحن ومزج المواد الخام المنتجة من الأتربة السطحية وكذلك السيليكيات والطين والحجر الجيري عبر الكسارات.


    أما الطحن فيتم ذلك عبر طواحين الملعقات؛ إذ يتم خلط هذه المواد بالمياه، وتباشر عملية الطحن حتى تصل الى حد النعومة المرغوبة، وتأتي بعد ذلك طريقة الفرن والمبرد الذي يجب الاعتماد عليه في تصنيع وإنتاج الكلنكر، وفي المرحلة الأخيرة حيث يتم نقل الكلنكر لطواحين كور ثم يتم إضافته إلى المادة الرئيسية مادة الجبس ثم تتمّ تعبئته بأكياس.

  • الطريقة الجافة: يستعمل مصنع الإسمنت فرن ليبون كيلن لإنتاج الإسمنت بهذه الطريقة أو بالاعتماد على الفرن الثانوي المزود بعمود، وفي جميع الحالات يتم تصميم هذه المواد الخام المنشفة والمطحونة ضمن إحدى العمليات غير الرطبة، والتي تُشكل حبيبات يصل قطرها ما يقارب 10-15 مم، ومن ثم يتُم إضافة نسبة من المياه تصل إلى 13%.