الجسر القائم فوق جدول كانتراناس:

تولى رفائيل كاستيخون (R.Castejon) منذ سنوات أمر هذا الجسر، فهو وصفه بأنه جسر مشيد من كتل حجرية ذات طبيعة عربية في التشييد، كما أن محوره يتجه نحو الشمال الغربي، ويقع في طريق يربط بين مدينة الزهراء ومنيات عصر الخلافة الواقعة على الشاطئ الأيمن لنهر الوادي الكبير، ويبلغ عرض الممشى في الجسر حوالي 6.90 متراً، ولا زلنا نرى بقاياه المصفرة حتى الآن بين الأعشاب.


وكان للجسر عقد واحد وما زال موجوداً، وكان يقع على بضع كيلو مترات قليلة من شمال الجسر، وكان له عقد نصف إسطواني بيلغ ارتفاعه 4.50 متراً وفتحته 4.70 متراً، ويقوم على كتفين يبلغ ارتفاع كل واحد منهما 1.32 متراً، وهما في حالة متهالكة للغاية في أيامنا هذه، كما أن الأساسات مكونة من ثلاثة مداميك من الكتل الحجرية الموضوعة على سيفها (Canto)، والتي تبلغ أطوالها 40 سم، 41 سم، 35 سم، وكل مدماك منها يبلغ حجمه 27 سم.


أما منابت القبوة النصف أسطوانية فهي محشورة حشراً مثلما هو الحال في العقد المركزي الكائن في جسر القنطرة بطليطة، وكذلك عقود الجسور القرطبية الكائنة فوق كل من نهر وادي ياتو ونهر وادي نونيو، ويبلغ عدد السنجات سبع وثلاثون سنجة كاملة، وتتكون الأكتاف من كتل حجرية مرصوصة، وهذا ما يرى سواء في اتجاه أعلى النهر أو نحو المصب.

جسر جدول نوجالس:

أقيم هذا الجسر على الطرق الممهد الذي كان يربط قرطبة بمدينة الزهراء في الأندلس، كما يوجد فوق هذا الطريق جسر آخر هو جسر كانتراناس، ويجد بالجسر ثلاثة عقود حدوية أوسطها هو أكبرها 2.77 متراً، أما الآخران فيبلغ عرضهما 2.10 و 1.97 متراً، وتظهر أكتاف مستطيلة الشكل حيث يبلغ عرضها خمسة أمتار وتظهر جوانبها بدون قواطع لتيار المياه، حيث يبلغ عرضها 2.45 متراً و 2.68 متراً، أما من الجهة المقابلة فنرى الكتفين المضافين إلى الأكتاف المركزية التي يبلغ عرضها 75 سم * 50 سم عمقاً.


أما العقود نصف المستديرة فهي ذات أطوال مختلفة، إذ يبلغ طول العقد المركزي 3.63 متراً، بما في ذلك 1.10 متراً طول السنجات، أما الدوائر فهي تدخل في مثلثات متساوية الأضلاع.


وتتكون أساسات الجسر من ثلاثة مداميك من الكتل الحجرية المرصوصة على السيف، مثلما هو الحال في جسر كانتراناس، حيث يبلغ طول المداميك الأولى 44 سم، 45 سم، 25 سم، أما المدماك الأخير فيتراوح عرضه بين 10 سم و 25 سم.