تم بناء هذا المتحف تحت تصميم المهندس المعماري فرانسيسكو لوبيز غويرا، حيث إنه افتتح في السابع والعشرين من شهر نوفمبر لعام 1999 للميلاد، كما أن هدفه الرئيسي هو نشر أصل وخصائص الصحاري في العالم، مع التركيز على أكبر ثلاث صحاري موجودة في المكسيك: تشيهواهوان و(sonorense و (poblano-oaxaqueño).

 

متحف الصحراء

 

يقع متحف الصحراء في مدينة سالتيلو كواويلا في المكسيك، وقد تم بناؤه في عام 1999، وهو مشروع أصلي يهتم بنشر الثروات الثقافية والطبيعية العظيمة التي تتمتع بها ولاية كواهويلا، كما أنه يغطي ما مساحته 12300 متر مربع من البناء، وهي موزعة على أربعة أجنحة وساحتين وردهة ومناطق أخرى.

 

يحتوي هذا المتحف على صالة عرض مؤقتة وحضانة وفناء مطري، ومن بين عوامل الجذب الرئيسية في المتحف ما يعرف بمستعمرة من كلاب البراري الحية والهياكل العظمية لـ (Tyrannosaurus rex و Hadrosaur و Quetzalcoatlus).

 

كما أن التصميم المعماري ومحتوى المعارض المؤقتة والتجربة الشاملة للمعرفة والإدارة تجعل متحف الصحراء من أفضل المتاحف في المدينة، على الرغم من أنه يمكن زيارته في غضون أربع ساعات، إلا أن جولة دقيقة في إحدى غرفه ستستغرق يومًا كاملاً على الأقل، وستوفر معرفة عميقة وواسعة عن صحراء تشيهواهوا.

 

معلومات عامة عن متحف الصحراء

 

  • تؤكد روزاريو غوميز عالمة الحفريات على أهمية المختبر الذي يضم المتحف، وكذلك حقيقة أن أهم القطع الآن لم تعد تُنقل إلى مكسيكو سيتي، لأنها تحتوي على مكانًا للعرض.

 

  • في هذا المتحف تم اكتشاف بقايا أحفورية لأقدم شجرة موز في كواويلا، والتي جعلت من الممكن تحديد أصل هذا النبات، وهو أمر مهم جدًا للبشر، منذ حوالي 70 مليون سنة في أواخر كامبيانو.

 

  • يحتوي هذا المتحف على بعض من أفضل الفواكه المتحجرة المحفوظة في العالم، وفي بعض الأحيان تبقى الأنسجة العضوية المجهرية على قيد الحياة بمرور الوقت بفضل عملية التحجر الغريبة التي لم تتم دراستها كثيرًا.

 

وفي نهاية ذلك فإنه ومن المحتمل أن تكون مجموعة الصبار من صحراء تشيهواهوان التي جمعها الدكتور ألفريدو فلوريس في بافيليون الرابع هي الأكثر اكتمالًا في كل المكسيك، ولهذا السبب فإن المادة الوراثية المركزة فيه ذات أهمية كبيرة لبقاء ودراسة العديد من الأنواع، فضلاً عن كونها مصدرًا رائعًا لصيانة المتحف.