اقرأ في هذا المقال

يأخذك هذا المتحف في رحلة عبر قصص المدينة التي يقع فيها وسكانها وأساليب وأنماط حياتهم، وذلك بدء من أقدم مستوطنة في العصر الحديدي حتى يومنا هذا، كما يمكن للزائر أن يستمتع بأول خزف بورسلين وضع في هولندا، إلى جانب التعرف على كيفية صنع الشوكولاتة.

 

متحف فيسب

 

يمتاز هذا المتحف بأنه يحتوي على صورة العمدة بليتز، حيث قام بعمل هذه الصورة الرسام نيكولاس فان دير واي، والذي اشتهر برسم العربة الذهبية وفتاة أمستردام اليتيم، حيث كان ذلك من عام 1895 إلى عام 1931. منا أن أن أول مصنع بورسلين في هولندا كان يقع في Weesp.

 

إلى جانب ذلك فقد يقع متحف فيسب في أحد المعالم الأثرية الأكثر تميزًا في مدينة هولندا، كما أن مجلس المدينة يقع فيه منذ قرون قديمة وحتى القرن التاسع عشر، إلى جانب أنه كان منذ القدم مبنى المحكمة، كما ويشتهر المتحف بالأبراج المحصنة، التي ينتظر السجناء مصيرهم من خلفها.

 

مقتنيات متحف فيسب

 

بالإضافة إلى المكتشفات الأثرية والتي تعود إلى العصر الحديدي فقد يعرض المتحف أيضًا البقايا المبكرة للحياة الحضرية، حيث تم إجراء العديد من هذه الحفريات في عام 1988 للميلاد؛ وذلك أثناء هدم (Mariaklooster) الذي يعود تاريخه إلى القرن الخامس عشر، والذي كان على وشك الانهيار، حيث إن هذه المستكشفات تكشف الكثير عن المبنى الأصلي والحياة اليومية في الدير الواقع في المتحف.

 

إلى جانب ذلك فقد تم العثور على قطع فخارية من القرن الثاني عشر، وهذا دليل على أن هذا هو أقدم جزء من المدينة. كما احتوى الأثاث الخاص بالمتحف على حوض ماء من البرونز، وهو إبريق تم استخدامه أثناء خدمات الكنيسة في العصور الوسطى.

 

وهناك الكثير من الزخارف الموضوعة في قاعة المدينة بالعصور الكلاسيكية القديمة، ويحتوي المتحف على رموز تشير إلى الخير والشر، وزوال الحياة وعين الله التي ترى كل شيء. حيث إن الأبراج المحصنة وقاعة دار البلدية مفتوحة للزوار، وذلك خلال ساعات عمل المتحف، كما أنه وعن طريق التعيين يقوم المتحف بتنظيم جولة خاصة للزوار، والتي يتم فيها الكشف عن جميع أسرار دار البلدية.