مدينة أوبافا هي واحدة من المدن التي تقع في دولة التشيك في قارة أوروبا، حيث تقع مدينة أوبافا على نهر أوبافا في وادٍ خصب بين تلال نيزكي جيسينيك والأراضي المنخفضة (Poopavská nížina)، وتغطي مدينة أوبافا مساحة 90 كيلومترًا مربعًا تقريبًا ويبلغ عدد سكانها أقل قليلاً من 60 ألف نسمة، مدينة أوبافا القانونية هي مركز صناعي وثقافي في سيليزيا التشيكية، حيث تمتد أهميتها إلى ما وراء حدود المنطقة السابقة، ويرجع تاريخ أول إشارة مكتوبة إلى مستوطنة على مفترق طرق التجارة التجارية سميت على اسم نهر أوبافا إلى عام 1195 ميلادي.

 

تاريخ مدينة أوبافا

 

مدينة أوبافا هي مدينة متوسطة الحجم يبلغ عدد سكانها نحو 57800 نسمة في شمال شرق جمهورية التشيك (منطقة مورافيا-سيليزيا)، وهي تقع على نهر أوبافا الذي أخذ اسمه، ويعود تاريخ أول مستوطنة لها إلى أوائل القرن الثاني عشر واكتسبت مكانة المدينة لأول مرة في عام 1224 ميلادي، وحدد موقع مدينة أوبافا الحدودي (الذي يقع على بعد عدة كيلومترات من الحدود البولندية اليوم) تاريخ المدينة وطابعها الديموغرافي وتطورها.

 

في العصور الوسطى تغيرت ملكية المدينة وإدارتها عدة مرات بين ملوك ودوقات بوهيمي وبولندي، وفي عام 1526 ميلادي أصبحت المملكة البوهيمية جزءًا من ملكية هابسبورغ النمساوية ولكن في عام 1919 ميلادي مع نهاية الحرب العالمية الأولى تم حل الإمبراطورية النمساوية المجرية وتأسست تشيكوسلوفاكيا المستقلة، وفي الدولة التشيكوسلوفاكية الجديدة (وأيضًا من قبل) احتلت مدينة أوبافا موقعًا مهمًا كعاصمة لمنطقة سيليزيا حتى عام 1928 ميلادي عندما اندمجت المنطقة إداريًا مع مورافيا في منطقة مورافيا-سيليزيا.

 

في حين أن غالبية سكان مدينة أوبافا كانوا من التشيك في ذلك الوقت حتى نهاية الحرب العالمية الثانية كان في المدينة عدد كبير من السكان الناطقين بالألمانية والتي تضمنت أيضًا أغلبية قومية ألمانية راديكالية صريحة رحبت بضم سوديتنلاند إلى ألمانيا النازية بعد إعلان ميونيخ لعام 1938 ميلادي، وكان هناك أيضًا جالية يهودية بارزة إلى حد ما في مدينة أوبافا في أوائل القرن العشرين (حوالي 3٪ من السكان) لكن فترة الضم الألماني والحرب العالمية الثانية تضمنت المصادرة المنهجية للممتلكات اليهودية تدمير الكنيس المحلي واعتقال جزء كبير من هؤلاء السكان في معسكرات الاعتقال كل ذلك أدى إلى انخفاض ملحوظ في عدد السكان اليهود بعد الحرب.

 

تعرضت مدينة أوبافا لأضرار جسيمة خلال الحرب العالمية الثانية ولا سيما وقوعها ضحية القصف الشديد وتحرك خطوط المعركة بالقرب من هزيمة ألمانيا تاركة ما يقرب من 30٪ من المدينة في حالة خراب، وبعد الحرب تم هدم العديد من المباني المدمرة جزئياً، وفي أعقاب الحرب العالمية الثانية كان المزاج السائد بين السكان التشيكيين الناجين معاديًا بشدة للألمان وبعد مؤتمر بوتسدام ومراسيم الرئيس بينيس طُرد غالبية الألمان من سوديتن من مدينة أوبافا، وكذلك من أجزاء أخرى من منطقة سوديتن، ثم أعيد تسكين منطقة سيليزيا والمناطق الحدودية الأخرى في الجزء التشيكي من تشيكوسلوفاكيا في الغالب من قبل التشيك والسلوفاك بما في ذلك الغجر الذين يهاجرون من سلوفاكيا.

 

بعد سيطرة الحزب الشيوعي عام 1948 ميلادي في تشيكوسلوفاكيا وخلال الخمسينيات من القرن الماضي اتبع الحزب الشيوعي التشيكوسلوفاكي النموذج السوفيتي وعمل على القضاء على المشاريع الخاصة، وخلال ذلك الوقت تم التأميم والتجميع على نطاق واسع وتم إنشاء العديد من الشركات المجتمعية/ الحكومية في جميع أنحاء البلاد بما في ذلك مدينة أوبافا، وأدت الأولوية المعطاة للصناعات الثقيلة خلال إعادة الإعمار بعد الحرب إلى تصور أوبافا تدريجياً وتكوينها في دور داعم للإمداد الصناعي إلى “قلب الجمهورية الفولاذي” القريب أوسترافا، وتجسيدًا لهذا الاتجاه في عام 1949 ميلادي تم إنشاء أوستروج وهو مصنع صناعي كبير متخصص في إنتاج التعدين والآلات الثقيلة الأخرى في مدينة أوبافا.

 

أدى هذا التطور إلى زيادة الطلب في مدينة أوبافا على الشقق الجديدة والحديثة والتي دعا إليها الكثير من الشباب أوستروج ومينيرفا وغيرهم من عمال المصانع مع عائلاتهم، ومع وجود العديد من المدن والبلدات في جميع أنحاء تشيكوسلوفاكيا التي تعاني من نقص مماثل في السكن الملائم لموظفيها استجابت الدولة من خلال تشجيع بناء مساكن تعاونية وفي أوائل ومنتصف الستينيات تم تأسيس تعاونيات الإسكان الأولى في مدينة أوبافا، وكان مصنع (Minerva) أحد شركات مدينة أوبافا التي قرر موظفوها استخدام نوع التعاون لبناء الشقق لتلبية احتياجاتهم السكنية.

 

في عام 1963 ميلادي أسس موظفو مينيرفا تعاونية للإسكان لبناء المجمعات السكنية الثلاث (U Opavice 2-4)، والتي هي محور هذا المشروع، أما بالنسبة لشركة (Minerva) نفسها فقد أنتج المصنع في الأصل آلات خياطة عالية الجودة ولكن في عام 1953 ميلادي تم تحويل إنتاجها لإنتاج صمامات صناعية (armatury) لمناجم أوسترافا، وعلى مدار الأربعين عامًا التالية استمرت مدينة أوبافا بشكل أو بآخر في دورها كمدينة لدعم الإمدادات الصناعية، وبعد عام 1989 ميلادي تمت خصخصة مينيرفا وأوستروج وبقية المصانع والمصانع في مدينة أوبافا، غالبًا باستثمارات أجنبية كبيرة.

 

تمت إعادة هيكلة تعاونيات الإسكان بعد عام 1989 ميلادي والعديد من الشقق الآن مملوكة ملكية خاصة لكن المباني السكنية التي تم تشييدها من خلال نظام التعاون – بما في ذلك المباني السكنية (U Opavice 2-4) تواصل تقديم مساكن عالية الجودة بأسعار معقولة، ويبلغ عدد سكان مدينة أوبافا اليوم في 2018 ميلادي أكثر من 57800 نسمة، وتعكسًا لاقتصاد المعرفة المتصاعد أصبحت المدينة الآن أيضًا موقعًا لجامعة سيليزيا (Slezská univerzita) التي تأسست عام 1991 ميلادي.

 

جولة في مدينة أوبافا

 

تقدم مدينة أوبافا أحد المراكز التاريخية لسيليسيا نفسها كمدينة حدائق وبرجين، وأولها البرج الأبيض المعروف باسم (Hláska) الذي يزين مبنى نيو عصر النهضة (Opava Town Hall) في ساحة (Horní náměstí)، والثاني هو برج الكنيسة القوطية لرفع السيدة العذراء التي بناها النظام التوتوني في نهاية القرن الثالث عشر، وتعتبر الكنيسة القوطية بسقفها الهائل والمنحدر وأبراجها سمة سائدة في المدينة ويمكن رؤيتها لأميال حولها.

 

يعتبر أكبر مبنى على الطراز القوطي المبني من الطوب سيليزيا في جمهورية التشيك؛ علاوة على ذلك البرج الجنوبي على ارتفاع 102 متر هو أعلى برج في سيليزيا، وليس بعيدًا عن الكنيسة ستجد الشمس – أو بالأحرى نموذجًا لها بمقياس 1 626،576،000، ويمثل هذا بداية مسار الكوكب الذي يقودك حول جميع كواكب المجموعة الشمسية المنتشرة حول مدينة أوبافا والمنطقة المحيطة بها، وأبعد شيء هو بلوتو الذي يبلغ قطره 3.6 ملم ويمكن العثور عليه أمام مدخل (Nový Dvůr A) الرائع، و(rboretum) الذي يقع على بعد حوالي 9.5 كم من وسط مدينة أوبافا ويحتوي على العديد من النباتات المشجرة المحلية والأجنبية.

 

من بين عوامل الجذب في مدينة أوبافا متحف سيليزيا أقدم متحف في جمهورية التشيك تأسس عام 1814 ميلادي، ويمثل مبنى بريدا أول متجر متعدد الأقسام في جمهورية التشيك يعود تاريخه إلى عام 1927/28 ميلادي الهندسة المعمارية للقرن العشرين و(Municipal House) وهو مركز ثقافي ومجتمعي يحتوي على معرض ومقهى ومعرض دائم عن تاريخ مدينة أوبافا بعنوان (A Journey of the City) حيث يمكن أن يرى الزائر سيف جلاد مدينة أوبافا من العصور الوسطى أو نموذج للمدينة كما كانت في الأعوام 1750-1800 ميلادي.