مدينة كالاماتا هي واحدة من المدن التي تقع في دولة اليونان، وتعد مدينة كالاماتا هي عاصمة ميسينيا وثاني أكبر مدينة في البيلوبونيز بعد مدينة باتراس، حيث تم بناؤه عند سفح جبل (Kalathi) من سلسلة جبال (Taygetos) في قلب خليج (Messinian)، إنها على بعد 223 كم من مدينة أثينا (فقط 2.5 ساعة مع الطريق السريع الحديث)، و215 كم من مدينة باتراس و715 كم من مدينة ثيسالونيكي، إنها مدينة حديثة بها خدمات عامة وأقسام جامعية ومستشفى ومطار دولي، وتتميز بالحياة الليلية النابضة بالحياة خلال فصل الشتاء وفصل الصيف في المركز التاريخي والشاطئ.

 

مدينة كالاماتا

 

مدينة كالاماتا هي مدينة جنوب غرب بيلوبونيز وعاصمة ميسينيا، حيث تم بناء المدينة على موقع فاراي القديم على سفوح جبل تايجيتوس المهيب في قلب خليج ميسينيان، وتعد مدينة كالاماتا هي ثاني أكبر مدينة في البيلوبونيز بعد باتراس وهي على بعد 255 كم من مدينة أثينا و215 كم من مدينة باتراس و715 كم من مدينة ثيسالونيكي، وفي مدينة كالاماتا هي المركز المالي والتجاري والإداري للجنوب غرب بيلوبونيز وموقعها الجغرافي ومعتدل البحر الأبيض المتوسط جعل المناخ واحدة من أكثر المدن الكاريزمية.

 

تضم بلدية كالاماتا 13 منطقة بلدية تمتد من الأراضي المنخفضة الوسطى الغربية للمدينة إلى حجم تايجيتوس والساحل الشرقي، حيث تم بناء البلدة القديمة على أنقاض مدينة فاراي القديمة، لها  اسم “كالاماتا” يظهر الأولى في 1142 إلى الجزء الثالث من حياة القديس نيكون “التوبة”، وربما جاء اسمها من الدير المخصص للسيدة العذراء مريم كالوماتا أو من قصب نيدون، حيث تم تعزيز الإصدار الأخير من خلال أسماء الأماكن الأخرى التي أخذت اسمها من القصب.

 

تاريخ مدينة كالاماتا

 

في التاريخ يتم فقدان مدينة كالاماتا حيث أنه بدءاً من عصر (2600-2300 قبل الميلاد) وجد آثار لحياة الإنسان وجدت في جنوب غرب مدينة كالاماتا، حيث أصبحت المدينة تحت سيطرة أسبرطة (القرن الثامن قبل الميلاد – القرن الرابع قبل الميلاد)، والفرنجة (1205 م) والبندقية (1685 – 1715 م) ثم الأتراك، حيث لعبت مدينة كالاماتا والمنطقة المحيطة بماني، دورًا مهمًا في ثورة 1821 ميلادي، وأهم حدث تاريخي في مدينة كالاماتا هو التحرير من الإمبراطورية العثمانية في 23 من شهر مارس في عام 1821 ميلادي ثم دخل نيكيتاس وكولوكوترونيس وبابافليساس وبتروبيس مافروميكاليس وغيرهم من زعماء القبائل إلى المدينة كمحررين، وفي كنيسة الرسل تم الاحتفال بالعبادة ثم بدأت ثورة 1821 ميلادي.

 

في أواخر القرن التاسع عشر تم بناء ميناء مدينة كالاماتا وهو حديث، حيث شهدت المدينة نموًا كبيرًا وحب الشباب، واليوم تمكنت مدينة كالاماتا من الاحتفاظ بسحر المدينة الأرستقراطية القديمة مع المركز التاريخي والمباني الكلاسيكية الجديدة والمرافق الحديثة، حيث يقوم اقتصاد المدينة على الزراعة وخاصة في انتاج زيت الزيتون والزيتون والتين والزبيب والفواكه وكذلك السياحة، ويوجد في المنطقة العديد من الصناعات الخاصة بتجهيز المنتجات الزراعية وتوحيدها بالإضافة إلى الوحدة المهمة للتبغ كاريليا.

 

تعتبر مدينة كالاماتا من أكثر مدن اليونان حداثة، وتتميز بتصميم ممتاز ونشاط تعليمي وثقافي قوي، ويوجد في المدينة مستشفى حديث ومنشآت رياضية حديثة وفي المدينة يوجد TEI (معهد تعليمي تكنولوجي وكليات جامعة بيلوبونيز)، ويوجد في المنطقة مطار تجاري يسهل وصول السياح، وراعي مدينة كالاماتا هي كنيسة (Ypapanti) المهيبة  أسفل القلعة، إنها كاتدرائية المدينة ويحتفل بها في 2 من شهر فبراير.

 

يمكن العثور على العديد من المعالم السياحية في مدينة كالاماتا الخلابة مثل القلعة وكاتدرائية (Ypapanti) ودير (Kalograion) ومتحف (Benaki) الأثري وكنيسة (Holy Apostles) وغيرها، جميع المعالم السياحية في المدينة تشبه تاريخها العظيم، وسوف تجد أيضًا العديد من الفنادق والشقق والفيلات لإقامة إقامتك، والتي ستوفر لك جميع المرافق الحديثة لقضاء عطلة ممتعة ومريحة، والحياة الليلية الصاخبة مع العديد من الحانات والمقاهي والنوادي تعدك بالمتعة والاسترخاء، ومن ميناء كالاماتا يمكنك التوجه غربًا إلى الشاطئ حيث ترسو المراكب الشراعية أو شرقًا لعبور شارع نافارينو الصاخب الذي يعد مكانًا للاستراحة للسكان المحليين وخارجها.

 

عند التوجه من مدينة كالاماتا إلى ماني ستجد الشواطئ الجميلة مثل (Avia وKardamyli وtoupa وAgios Nikolaos) وخليج (Almyros)، حيث تعتبر مدينة كالاماتا قاعدة مثالية لأولئك الذين يرغبون في اكتشاف محافظة ميسينيا، حيث تقع في وسط المقاطعة وتبعد ساعة واحدة فقط عن وجهات السفر، وتدعوك مدينة كالاماتا النبيلة التي تمزج بين الجبل والبحر لاكتشاف واستكشاف مكان ماني السماوي.

 

السياحة في مدينة كالاماتا

 

قلعة كالاماتا

 

هي مرتبطة بعائلة فيلهاردوين التاريخية التي أسست إمارة أخائية، وعلى مر القرون شهدت القلعة العديد من السيادات مثل البيزنطيين والفينيسيين والفرنجة والعثمانيين وكانت مرتبطة بتاريخ المدينة حتى القرن التاسع عشر، واليوم قلعة كالاماتا نجمة الأميرة إيزابو من أنجيلوس ترزاكيس، وهي عينة من القلاع التي بناها الفرنجة في بيلوبونيز، ويوجد في القلعة العديد من الأجزاء التي يمكن للزائر رؤيتها وتوفر إطلالات بانورامية على كالاماتا والمنطقة المحيطة بها، ويوجد في الجزء الجنوبي من القلعة مسرح صغير تم بناؤه في الخمسينيات من القرن الماضي ويستضيف عروض الرقص والموسيقى وغيرها من الأحداث.

 

الكنائس

 

بالقرب من القلعة في المعقل الشمالي الغربي، توجد كنيسة القديس ديميتريوس التي بنيت في القرن التاسع عشر، وجنوب غرب القلعة بالقرب من المدخل توجد كنيسة (Agia Kyriaki) الصغيرة، والكنيسة ذات ممر واحد بسقف خشبي وتم بناؤها في القرن السابع عشر، إنه مصلى دير (Kalograion)، عند سفح القلعة توجد كنيسة القديس يوحنا المعمدان، الكنيسة نصف كهوية وبها بقايا من اللوحات الجدارية ربما من أواخر العصر البيزنطي، وتقع كنيسة القديس جورج جنوب شرق القلعة وكانت أول كاتدرائية في المدينة، والكنيسة ذات ممر واحد بسقف خشبي بينما ورد تاريخها الطويل في نقش عام 1939 ميلادي داخل الكنيسة.

 

يعود تاريخ بناء المعبد إلى وقت الاحتلال الفينيسي الثاني (1685-1715)،  وبحسب القصة قاموا بزيارة الكنيسة الأولى كابوديسترياس والملك أوتو عندما دمر إبراهيم الكنيسة، حيث تهيمن كنيسة (Ypapanti) على الميدان وهي كاتدرائية كالاماتا، حيث تأسست كنيسة (Ypapanti) الرائعة الحالية في عام 1860 ميلادي وافتتحت في عام 1873 ميلادي، وتحتوي الكنيسة على برجين للجرس وقباب كبيرة بينما يوجد في جنوب شرق المعبد في الفناء صليب حجري يذكرنا بأن هناك الكنيسة القديمة دمرت في عام 1770 ميلادي.

 

المكتبة العامة المركزية في كالاماتا

 

تم افتتاحها منذ عام 2004 ميلادي وتقع في ساحة (Ypapanti)، وتضم المكتبة أكثر من 7.400 عنوان تغطي الطيف المعرفي والعلمي.

 

المتحف العسكري

 

يقع في مبنى تم منحه من قبل مدينة ميسينيا المقدسة، ويقع في ساحة فرانجوليمناس بجوار المعبد المزدوج، ويعمل منذ عام 2006 ميلادي تحت مسؤولية هيئة الأركان العامة للجيش.

 

المتحف التاريخي والفولكلوري في كالاماتا

 

يقع في مبنى كلاسيكي جديد يعود تاريخه إلى عام (1870-1890) ميلادي، القصر السابق لعائلة كيرياكو ويقع غرب ساحة يبابانتي، حيث تم تأسيس المتحف من قبل الجمعية المحلية لنشر الآداب. يضم المتحف قطعًا أثرية تاريخية وفولكلورية وشعبية من الحياة اليومية، ومن بين المعروضات في المتحف مجموعة كاريليا مع الملابس التقليدية من مدينة كالاماتا، وتمثيل المقهى التقليدي والمنزل والمعرض المخصص لتجليد الكتب والطباعة ، حيث كانت مدينة كالاماتا أول دار طباعة لليونان الحرة حيث تم طباعة إشعار من الإغريق المتمردين إلى المحاكم الأوروبية.

 

متحف بيناكي الأثري في كالاماتا

 

يقع جنوب غرب ساحة (Ypapanti) ويقع في مبنى كلاسيكي جديد رائع، تبرع بالمبنى أنتوني بيناكي مؤسس متحف أثينا، والمتحف مفتوح منذ عام 1971 ميلادي ويضم معروضات من العصر الميسيني وعصور ما قبل التاريخ والعصور الرومانية من مناطق مختلفة من ميسينيا.