ما هو نهر ليمبوبو؟

 

إن نهر ليمبوبو هو نهر يقع في جنوب شرق أفريقيا، حيث أنه يرتفع على شكل نهر كروكوديل (التمساح) في ويتواترسراند في جنوب أفريقيا، ويتدفق على مسار نصف دائري يبدأ أولاً شمال شرقًا ثم شرقًا لمسافة تصل إلى حوالي 1100 ميل أي (1800 كم) إلى المحيط الهندي، حيث يتدفق النهر من مصدره شمالًا إلى (ماغاليسبرج)، ممَّا يؤدي إلى قطع (Hartbeespoort Gap)، وهو موقع سد الري.

 

خصائص نهر ليمبوبو:

 

كما يتدفق النهر عبر حوض بوشفيلد الخصب لفتح بلد من الجرانيت، حيث يربطه على الضفة اليسرى بنهر ماريكو، ومن هناك يُعرف باسم نهر ليمبوبو، فقد يكون الاسم هو (Sotho) لـ “نهر الشلال”، وبالتحول باتجاه الشمال الشرقي، يشكل النهر الحدود لنحو 250 ميلاً (400 كم) بين مقاطعة ليمبوبو وبوتسوانا، حيث يستقبل الروافد الموسمية، وبعد التأرجح شرقاً بين مقاطعة ليمبوبو وزيمبابوي، ويستقبل نهر ليمبوبو نهر شاشي ويتدفق حوالي 150 ميلاً (240 كم) إلى موزمبيق، حيث يصل إلى خط الخريف، ينضم اثنان من روافده وهي نهر ماريكو ونهر التمساح، وعند هذه النقطة يتغير الاسم إلى نهر ليمبوبو، ويوجد هناك العديد من المنحدرات، حيث يسقط النهر من الجرف الداخلي لجنوب، أفريقيا.

 

وفي هذه المنطقة ينخفض ​​النهر حوالي 800 قدم (250 مترًا)، ويتركز معظم الانخفاض في 27 ميلاً (43 كم) من المنحدرات، خاصة تلك الموجودة في (Malala وMolukwe وQuiqueque)، كما أن نهر ليمبوبو غير قابل للملاحة حتى التقائه بنهر أوليفانتس، على بعد 130 ميلاً (209 كم) من الساحل، وعلى الرغم من حظره جزئيًا بواسطة شريط رملي عند مخرجه، إلا أنه يمكن دخول النهر بواسطة البواخر الساحلية عند ارتفاع المد، وإن نهر ليمبوبو مسدود على بعد حوالي 62 ميلاً (100 كم) من مصبه بالقرب من جويجا، حيث تم تطوير مستوطنة زراعية.

 

كما يبلغ متوسط ​​التفريغ السنوي لمنابع كروكوديل في سد هارتبيسبورت 124000 فدان قدم (152954000 متر مكعب)، مع أقصى تدفق في فبراير والحد الأدنى في أغسطس، حيث تعكس الدورات الدنيا والوسطى لنهر ليمبوبو التغيرات المناخية، كما تجف إلى سلسلة من البرك في أشهر فصل الشتاء وتصل إلى نسب الفيضان في الصيف.

 

نهر نوتواني هو رافد رئيسي لنهر ليمبوبو، حيث يرتفع على حافة صحراء كالاهاري في بوتسوانا ويتدفق في اتجاه الشمال الشرقي، وإن الرافد الرئيسي لنهر ليمبوبو هو نهر أوليفانتس (نهر الفيل)، يساهم بحوالي 1،233 مليون متر مكعب من المياه سنويًا، حيث تشمل الروافد الرئيسية الأخرى نهر شاشي ونهر ميزينجوان ونهر التمساح ونهر موينيزي ونهر لوفوفو.

 

كما تتدفق مياه ليمبوبو بشكل بطيء مع نسبة كبيرة من الطمي، حيث توصيف روديارد كيبلينج للنهر بأنه “نهر ليمبوبو الدهني الرمادي والأخضر العظيم، وكلها تدور حول أشجار الحمى”، حيث يسكن “ثعبان صخري ثعبان ثنائي اللون” في (Just So Stories)، حيث أن هطول الأمطار يكون موسمي ولا يمكن الاعتماد عليه، ففي السنوات الجافة تتدفق الأجزاء العليا من النهر لمدة 40 يومًا أو أقل، كما أن الجزء العلوي من حوض الصرف في صحراء كالاهاري جاف، ولكن الظروف تصبح أقل جفافاً في اتجاه مجرى النهر.

 

وإن الروافد التالية تستنزف (Waterberg Massif)، وهي منطقة أحيائية من غابة شبه نفضية وسكان بشريين منخفضي الكثافة، حيث يعيش حوالي 14 مليون شخص في حوض ليمبوبو، كما تدعم الأراضي المنخفضة الخصبة سكانًا أكثر كثافة، وتعتبر الفيضانات خلال موسم الأمطار مشكلة عرضية في المناطق المنخفضة، وخلال شهر فبراير في عام 2000 تسببت الأمطار الغزيرة (بسبب الإعصار) في فيضان موزمبيق الكارثي عام 2000، وتم العثور على أعلى تركيز لفرس النهر في نهر ليمبوبو بين نهري موكولو وموجالاكوينا، كما أن هناك الكثير من أنشطة التعدين في حوض نهر ليمبوبو مع حوالي 1900 منجم، دون احتساب حوالي 1700 منجم مهجور.