يروي هذا المتحف المذهل قصص التراث القبلي المحلي من خلال نماذج كاملة ومنشآت وعروض فنية ملونة، حيث يأخذك هذا المتحف في بوبال في رحلة غامرة عبر ثقافة القبائل المحلية في الولاية، ومع عروض ملونة كبيرة فقد يعرض المتحف الفن والتقاليد والحياة اليومية والعادات لعدد كبير من مجموعات السكان الأصليين.

 

متحف ماديا براديش القبلي

 

يحتوي المعرض الخاص بالمتحف على نماذج بالحجم الكامل لمنازل القبائل ومساكنها، وهي كبيرة بما يكفي للزوار للذهاب إلى الداخل، وفي معرض آخر يتم تصوير قصص العبادة والتضحية من خلال المنشآت الفنية الرائعة، كما يتم عرض القطع الأثرية من الحياة اليومية جنبًا إلى جنب مع الرموز الثقافية التي تحتوي على معاني عميقة مرت عبر الأجيال.

 

كما يركز المتحف بشكل خاص على الفن القبلي وكيفية ارتباطه بالثقافة، كالآلات الموسيقية على سبيل المثال، وهي أيضًا جزء من طقوس مهمة، كما النحت هو أيضًا تكريم لإله أو طاقة روحية، وبالنسبة للقبائل فإن كل شيء مرتبط بقوة غير مرئية والعناصر عملية وخارقة للطبيعة في نفس الوقت.

 

أهمية متحف ماديا براديش القبلي

 

هناك الكثير لتراه في متحف القبائل والمعارض مليئة بالمصنوعات اليدوية والمعلومات، كما يستضيف المتحف عروض الموسيقى التقليدية والرقص والدراما، حيث إنه أحد أفضل المتاحف في الهند وبالتأكيد يستحق الزيارة، كما يعد هذا المتحف من أكبر مناطق الجذب، ومن المؤكد أن القيام بجولة في هذا المتحف مرة واحدة فقط سيجعلك زائرًا متكررًا لجميع العروض التقديمية الفريدة التي يمكن مشاهدتها هنا مرة واحدة.

 

كما أن أكبر جاذبية للمتحف القبلي هي صالات العرض المصممة جيدًا والموجودة بشكل جميل، حيث يمكن لكل زائر الاتصال عبر الزخارف والمصنوعات اليدوية التي تمثل نمط الحياة القبلية، كما يبرز المتحف بالفعل عن بقية المتاحف بسبب الطريقة التي يتم بها عرض معروضاته.

 

ولا يقتصر الأمر على الأسلوب القديم الرزين لعرض الأعمال الفنية الفردية على أنها روائع مميزة مع القليل من المعلومات السياقية، وبدلاً من ذلك فقد تحتفل بأساليب الحياة التي تمارسها القبائل السبع الكبرى في الولاية، وفي سلسلة من المعارض الملونة التي ترتفع أسطحها إلى مبانٍ من ثلاثة طوابق، فإن المصنوعات اليدوية المضاءة بشكل كبير تبرز الحياة القبلية والجماليات والمعتقدات الروحية.