التعريف بمدينة نوراليا:

تقع مدينة نوراليا في سريلانكا، وتتميّز المدينة ببحيراتها الصّافية، وشلّالاتها السّاحرة، وحدائقها الترفيهيّة، ومساحاتها الخضراء؛ نظراً لوفرة المياه بالمدينة، وتُلقّب “مدينة النّور”؛ نظراً لما فيها من طبيعة خلّابة، وتُعتبر في المركز الأول في إنتاج الشّاي السرلانكي المميّز، وزراعة الفواكة.

يرجع تاريخ المدينة إلى القرن 19، حيث بناها “صموئيل بكير” البريطاني؛ لذلك يغلب على تصميم مبانيها الطِراز البريطاني، وأصبحت المدينة من أشهر أماكن الجّذب السياحيّة، وأكثرها استقطاباً للسيّاح في سريالانكا، وساهمت وجود المطاعم العربيّة والهنديّة والخليجيّة، في تطوّر السّياحة بشكل ملحوظ فيها.

وتُساهم أيضاً الرّياضات المائيّة، كَالتزلّج على المياه، والغوص، والسّباحة، باستقطاب العديد من محبّي هذه الرّياضات لمدينة نوراليا، وأيضاً يُمكنك ركوب الدرّاجات الهوائيّة، والبواخر، والتمتّع بمشاهدة الطبيعة الخلّابة فيها، ويُمكنك زيارتها، والتمتّع في استكشاف المدينة عن قُرب.

أشهر الأماكن السّياحيّة فيها:

  • بحيرة جريجوري:
    تقع البحيرة في مدينة نوراليا، وتجذب العديد من السيّاح إليها سنويّاً، وتضمّ العديد من أنواع الطّيور البريّة المختلفة، وتُعتبر مكان مميّز للتمتّع بالهدوء والاسترخاء على جوانبها، ويُمكنك زيارتها، والتمدُّد على العشب تحت أشعَّة الشّمس، والاستمتاع بمشاهدة الأزهار المحيطة فيها والمساحات الخضراء.

    ويُمكنك أيضاً القيام بالعديد من الرّياضات، كَالجّري أو المشي، وممارسة لعبة كرة القدم مع الأصدقاء، والقيام برحلة مائيّة من خلال استئجار قارب، ومشاهدة المكان بصورة بانوراميّة، والتقاط العديد من الصّور التذكاريّة.
  • حديقة فيكتوريا:
    تُعتبر من أكثر الأماكن النشطة سياحيّاً، حيث تستقطب حوالي 200 ألف سائح سنويّاً، ويُمكنك زيارتها والتمتّع بمشاهدة المناظر الطبيعيّة، واستنشاق الهواء النقي، والاستلقاء تحت الأشجار.

    وإذا كنت من محبّي الرّياضة، فيُمكنك ممارسة العديد من الرّياضات، كَالكُرة أو التنس أو الرّكض، وإذا كنت من محبّي الطّيور، فيُمكنك مشاهدة الطّيور النادرة النتشرة في الحديقة، ويُمكنك أيضاً الذّهاب إلى الأكشاك؛ لشراء العصائر الطّازجة والمُثلّجات والشّاي المُثلّج.
  • شلّالات لوفرزليب:
    يبلغ ارتفاع الشلّالات 90 متر، ويُمكنك الوصول إلى قمّة الشلّالات من خلال درج جانبي، حيث يُمكنك الصّعود إلى أعلى، ومُشاهدة جمال المناظر الطبيعيّة من حولك، ومزارع الشّاي.

    ويُعتبر من الأماكن النشطة سياحيّاً، حيث تستقطب العديد من السيّاح إليها، ويُمكنك الجلوس عند الشلّالات، والتمتّع بالاسترخاء والهدوء، وسماع أصوات العصافير والطّيور.
  • حديقة هاكغالا النباتيّة:
    تُعتبر ثاني أكبر حديقة نباتيّة في سريلانكا، وتتميّز بمكانتها الثقافيّة والتاريخيّة والحضاريّة الهامّة في البلاد، وتحتوي على العديد من أماكن الجّذب السياحيِّ ومنها “حديقة الصّخرة، ميرنيري، والبركة المركزيّة”.

    وتحتوي الحديقة على العديد من الأزهار الملوّنة، والبيوت الزجاجيّة لزراعة المحاصيل بداخلها، ويُمكنك زيارتها والاسترخاء على العُشب الأخضر فيها، والتمتّع باستنشاق الهواء، وتُعتبر الفرصة الأمثل لعشّاق زهرة الأوركيد الشهيرة.

أشهر الأكلات في سريلانكا:

  • السّمك الحامض بالكاري:
    يُعتبر من أشهر الأكلات الشعبيّة في سريلانكا، ويُعدّ من أكثر المأكولات البحريّة توفّراً فيها، حيث يتمّ تقطيع السّمك إلى مكعّبات كبيرة، وتتبيله بالعديد من التَّوابل المختلفة، كَالفلفل الأسود والكاري والقرفة، ويتمّ قليَه وتقديمه مع الليمون الحامض والكاري، والقليل من الأرز والخضراوات المشويّة.
  • البرغر السريلانكي:
    يُعدّ من أشهر الأطباق في سريلانكا، ويتكوّن من شرائح اللحم، الفلفل الحلو، البصل، التوابل المختلفة، ويُقدّم مع الخبز المقرمش، والبطاطا المقليّة، وصلصة الكاري الحارّة.
  • الدّجاج بالكاري:
    يُعتبر من أكثر الأطباق شيوعاً في سريلانكا، ويتكوّن من قطع الدّجاج، التوابل، الفلفل الحارّ، الكاري، الزّيت، وحليب جوز الهند، ويُقدّم طبق الدّجاج بالكاري من الخبز المقرمش والأرز.
  • حساء العدس بالكاري:
    يُعتبر من أشهر الأطباق السريلانكيّة، تتكوّن من العدس، الطّماطم، البصل، الفلفل الأخضر، الكاري، الحُلبة، الكمون، وحليب جوز الهند، ويُقدّم مع الخبز المقرمش والليمون، أو الأرز الأبيض.
  • كُرات الأرز بمرق اللحم:
    يُعتبر من أشهر الأطباق التقليديّة في البلاد، ويتكوّن من الأرز المغمور في الزُّبدة ومرق اللحم، ويتمّ طبخه على البُخار، ويُقدّم الأرز على شكل كُرات، ويوضع فوق ورقة الموز، وبجانبه قطع اللحم.
  • حلوى التّفاح:
    تُعدّ من أشهر الحلويات في سريلانكا، وتتكوّن من التّفاح المهروس، الزّبيب، السّكر، والماء، ويتمّ خلطها حتى تُصبح عجينة متماسكة وتناولها.

ما لا تعرفه عن سريلانكا:

  • تُعرف سيرلانكا باسم “دمعة المحيط”؛ نظراً لشكلها الّذي يُشبه الدّمعة في المحيط.

  • تُعتبر الرّياضة الوطنيّة في سريلانكا الكُرة الطّائرة، ولكن الأكثر شعبيّة الكريكت.

  • تُعتبر سريلانكا من أكثر دول العالم تصديراً للشّاي، حيث تحتوي على العديد من مزارع الشّاي فيها.

  • تُعتبر “قمّة آدم” من أكثر الجبال قدسيّة في سريلانكا، ويقصده العديد من الحُجّاج غير المسلمين من كلّ أنحاء العالم.
  • يوجد في سريلانكا العديد من الشلّالات؛ لذلك تستمدُّ الكهرباء من خلال الطَّاقة المائيّة الموجودة في الشلّالات.

  • اكتشف المصريون القدماء التّوابل والقرفة في سيرلانكا، ونشروها في كلّ أنحاء العالم.