يحدث ألم الذراع عادةً بسبب إصابة أو تهيج أو التهاب يؤثر على هياكل الذراع أو ربما الرقبة أو العمود الفقري العلوي، يمكن أن تسبب الأنشطة اليومية بما في ذلك الكتابة أو العمل، باستخدام الأدوات أو ممارسة الرياضة أو رفع الأشياء الثقيلة أو ممارسة الرياضة ألمًا في الذراع.

 

علامات وأعراض آلام الذراع

 

يمكن أن يكون ألم الذراع خفيفًا إلى شديدًا ويوجد في العديد من الأشكال المختلفة، من ألم حاد  إلى ألم خفيف، يمكن أن تتطور فجأة أو تدريجيًا وقد تكون مصحوبة بأعراض أخرى، اعتمادًا على الحالة الأساسية.

 

تشمل الأعراض التي قد تحدث مع ألم الذراع ما يلي:

 

  • احمرار أو كدمات.

 

  • تنميل.

 

  • خدر.

 

  • ضعف.

 

  • التورم.

 

  • نطاق محدود من الحركة.

 

  • انتفاخ الغدد الليمفاوية تحت الذراع.

 

أسباب وعوامل خطر آلام الذراع

 

يمكن أن يتطور ألم الذراع بسبب العديد من الحالات الصحية، بما في ذلك ما يلي:

  • إصابة الضفيرة العضدية.

 

  • كسور الذراع.

 

 

  • الالتهاب الكيسي.

 

  • متلازمة النفق الرسغي.

 

  • فتق القرص العنقي.

 

  • التهاب غمد الوتر.

 

  • تجلط الأوردة العميقة في الأطراف العلوية.

 

 

  • انضغاط العصب.

 

  • التهاب المفصل الروماتويدي.

 

  • إصابة الكفة المدورة.

 

  • سلسلة من المشاكل الصحية.

 

  • التهاب الأوتار.

 

  • مرفق التنس.

 

  • متلازمة مخرج الصدر.

 

من المعروف أن عوامل معينة تزيد من خطر الإصابة بألم الذراع من إصابات الإجهاد المتكررة والأعصاب المضغوطة، ومن هذه العوامل، داء السكري قد يؤدي تلف الأعصاب المرتبط بمرض السكري إلى زيادة خطر الإصابة بضغط الأعصاب، السمنة يمكن أن يؤدي زيادة وزن الجسم إلى زيادة الضغط على الأعصاب، مما يزيد من خطر الإصابة بالضغط.

 

كيف يتم تشخيص آلام الذراع

 

نظرًا لأن ألم الذراع يمكن أن يكون أحد أعراض العديد من الاضطرابات المختلفة، فمن المهم الحصول على تشخيص دقيق إذا كان الألم مستمرًا أو يسبب لك الضيق، لتشخيص حالة تسبب ألمًا في الذراع، سيطرح الطبيب أسئلة تفصيلية حول الأعراض والأنشطة التي تعاني منها ويُجري فحصًا بدنيًا إذا لزم الأمر، سيطلب الطبيب اختبارات التصوير التي قد تشمل ما يلي:

 

التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)

 

يستخدم هذا الاختبار مجالًا مغناطيسيًا لإنشاء صور مفصلة لمناطق الجسم.

 

الموجات فوق الصوتية

 

يستخدم هذا الاختبار بالموجات الصوتية لإنتاج صور في الجسم، ويمكن أن يكون مفيدًا في تشخيص متلازمات الانضغاط مثل متلازمة النفق الرسغي.

 

دراسة التوصيل العصبي

 

العصب يقيس هذا الإجراء بالنبضات العصبية عند تطبيق كمية صغيرة من التيار الكهربائي، للكشف عن الأعصاب التالفة.

 

تخطيط كهربية العضل (EMG)

 

يتضمن هذا الاختبار إدخال قطب كهربائي بإبرة في العضلات لقياس نشاطها الكهربائي، والذي يمكن أن يساعد في الكشف عن الأضرار التي لحقت بالأعصاب المؤدية إلى العضلات.

 

تشخيص آلام الذراع

 

مدى شدة ألم الذراع، ومدة استمراره، وما إذا كان من المحتمل أن يتم حله من تلقاء نفسه أو يتطلب نوعًا من العلاج يعتمد على الحالة الأساسية المرضية، قد تختفي أشكال معينة من آلام الذراع من تلقاء نفسها، خاصةً إذا كنت لا تشارك بانتظام في نشاط أدى إلى الإصابة.

 

في حالات أخرى، قد تحتاج إلى الامتناع عن نشاط متكرر أو تعديله للسماح بحدوث الشفاء، قد تحتاج إلى العلاج الطبيعي أو المهني، في بعض الحالات، قد لا يختفي ألم الذراع الناتج عن انضغاط الأعصاب من تلقاء نفسه أو بعلاجات أقل توغلًا ويتطلب جراحة.

 

مدة آلام الذراع

 

قد يستمر ألم الذراع لبضعة أيام فقط، أو قد يستمر لأشهر أو سنوات، حسب الحالة التي تسببه وشدته، يمكن أن تكون ثابتة، أو قد تأتي وتذهب، إذا استمر الألم لفترة أطول من بضعة أيام وتداخلت مع الأنشطة اليومية، فمن الجيد أن ترى الطبيب للحصول على المشورة العلاجية والتحقيق في التشخيص المحتمل.

 

علاج ألم الذراع

 

بالنسبة للعديد من أشكال آلام الذراع، فإن الرعاية الذاتية والعلاجات التي لا تستلزم وصفة طبية كافية لحل الألم بشكل فعال، إذا كنت تعاني من ألم في الذراع بسبب الإجهاد أو انضغاط العصب، فتجنب الحركات المتكررة وخذ فترات راحة متكررة من الأنشطة التي تضغط على المنطقة، لألم الذراع بسبب الإفراط في الإجهاد أو الإرهاق، تذكر الاختصار RICE.

 

علاج آلام الذراع المنزلي

 

  • الراحة: خذ استراحة من أنشطتك العادية.

 

  • الثلج: ضع كيسًا من الثلج أو كيسًا من الماء المجمد على المنطقة المؤلمة لمدة 15 إلى 20 دقيقة ، ثلاث مرات في اليوم.

 

  • الضغط: استخدم ضمادة ضاغطة لتقليل التورم.

 

  • الرفع: ارفع ذراعك فوق مستوى القلب للمساعدة في تقليل التورم.