الإسعافات الأوليةصحة

أخطاء شائعة في الإسعاف الأولي

اقرأ في هذا المقال
  • أخطاء شائعة في الإسعاف الأولي

عندما يتعرّض شخص ما للخطربالطّبع يهرع النّاس للمساعدة، ولكن حتى مع النيّة الحسنة والشجاعة إلا أنّه قد ينتهي بهم الأمر بوضع الضحيّة في خطر أكبر إذا كانوا لا يعرفون كيفية إجراء الإسعاف الأولي الصّحيح لذلك من الضّروري تجنُّب هذه الأخطاء الشائعة والخطيرة ومعرفة ما يجب عليك فعله . سنذكر في هذا المقال أشهر هذه الأخطاء .

تحريك الشخص فاقد الوعي

يقوم الكثير بإجبار الشخص الفاقد للوعي على الجلوس خاصةً عندما لا يستجيب، قم بفحص النبض والتّنفس أولاً إذا كان نَفسه ونبضه بخير قم بفك ملابسه حول الرّقبة،واتركيه مستلقياً على الأرض وارفع قدميه بزاويه 30 سم. وبمجرّد استعادته للوعي لا تهرع لمساعدته على النهوض لأنَّه من الممكن أن يفقد وعيه مرّة أخرى. بل أتركه يرتاح قليلاً .

إمالة الرأس للخلف أثناء الرعاف

يعدّ نزيف الأنف أمراً شائعاً والكثير ينصح بإمالة الرأس إلى الخلف، إلا انّها ظاهرة خاطئة وخطيرة أيضاً؛ لأنّ إمالة الرأس للخلف سيؤدي إلى انتقال الدّم من الأنف إلى الحلق ممَّا يؤدي إلى ابتلاع الدّم والاختناق به. أمّا الطريقة الصّحيحة تكون بإمالة الرأس إلى الأمام قليلاً مع الضغط على فُتحتي الأنف لمدّة عشرين دقيقة ويكون التنفُّس من الفم .هكذا سيتوقّف النزيف بدون أن تعرّض نفسك للخطر.

وضع حرارة على كسر أو التواء

ينبغي استخدام الثلج في الحالات الخطيرة مثل الكسور أو الالتواء المفاجئ في الكاحل وتطبيق الحرارة أمر خاطئ لأنَّه يزيد من معدّل تدّفق الدّم إلى منطقة الإصابة مما يزيد من التورُّم .الطريقة الصحيحة تكون بوضع الثلج في البداية لأنَّه سيساعدك في تخفيف التورُّم والألم والتشنّجات العضلية واتركه لمدة لا تقل عن عشرين دقيقة.

محاولة إزالة الشظايا من جسمك

إذا دعست على شيء حاد فإنّه ستكون ردّة فعلك الطبيعية بسحب هذا الشيء الحاد بسرعة ولكن انتبه قد تزيد من التهاب وضرر الجرح إذا استخدمت أداة غير معقّمة. لذا يتوجب عليك استخدام أداة معقّمة ونظيفة في إزالة الشظية أو دع الأمر للمختصين. ثمَّ توجَّه إلى المركز الطبي للعلاج.

وضع الثلج على الحروق

عند التعرّض للحروق يقوم البعض بوضع الثلج كإسعاف أولي لكنَّه أمرٌ خاطئٌ لأنَّه يسبّب ما يسمّى بالحرق البارد أمّا الطّريقة الصّحيحة هي غمر الجلد المحروق لمدة عشرين دقيقة على الأقل. يمكن للحرارة الناتجة عن الحرق التعمّق في درجات الجلد لذلك حتى لو كان جلدك بارداً على السّطح قد تضلُّ الحرارة محصورة أسفله ولهذا السبب تحتاج إلى تعريضه للماء مدّة طويلة.

استخدام الكحول لتخفيض الحرارة

تعتقد بعض الأمهات أنّ استخدام الكحول طريقة فعّالة في تخفيض درجة الحرارة ولكن لا يدركن مدى خطورتها على صحّة الطّفل لأنَّها سامَّة والخطورة تكمن في تسرّبها إلى الجلد. والسّر في برودة الجسم عند وضع الكحول عليه أنَّه يتبخّر سريعاً ويجعل الجلد بارداً ولكنّه في الحقيقة لا يؤثر على درجة الحرارة الفعليّة، ويبقى الطّفل مصاباً بالحمّى حتى وإن كان جسمه بارداً. الحل الأفضل هو عمل كمَّادات بماء معتدل أي بدرجة حرارة الجو والمداومة عليها حتّى تنخفض درجة الحرارة مع الالتزام بالرّاحة في الفراش وتناول خافض الحرارة والدواء المناسب حسب إرشادات الطّبيب.

تحريك المصاب في حالة السقوط

عند التعرّض للسقوط بقوّة لا يمكنك التأكد من وجود كسور أو التواء، وبالتالي يجب الحرص في التعامل مع الإصابة وعدم تحريك العضو المصاب أياً كان.واحذر أن تعيد العظم إلى مكانه كي لا تتفاقم المشكلة. كل ماعليك فعله هو تثبيت الأماكن التي يتألم منها الشّخص وعدم تحريكها لحين وصول الإسعاف ونقله إلى المستشفى فوراً.

مساعدة المصاب بالتسمُّم على التقيؤ

عند تعرّض أحدهم للتسمّم بمادة ما يقوم البعض بمحاولة إخراجها عن طريق مساعدته على التقيؤ وهذا أمر خاطئ لأنَّ المادّة التي ترجع عن طريق الحلق تعمل على انسداد مجرى التنفّس خاصة إذا كانت مادة كاوية كما أنَّها تعمل على احتراق المنطقة التي تمر بها. كل ماعليك فعله هو أن تتّصل بمركز الإسعاف وتأخد المريض للمستشفى مع أخد عينه من المادّة التي تسمَّم بها مع تحديد كميَّة وزمن تناولها .

وضع شيء في فم المصاب بنوبة تشنج

في حالة الفزع الناجم عن رؤية شخص مصاب بالتشنّج يقوم البعض بشدِّ فم المصاب خوفاً من أنَّ يعضّ لسانه .أو محاولة تقييد حركاته وهذا الأمر خطير للضحية والشخص الذّي يحاول المساعدة.

كل ماعليك فعله هو أن تبقي المصاب على جانبه ليتنفس بشكل أفضل، وإبعاد أي أغراض خطيرة خوفاً من أن يؤذي نفسه. لا تدوم معظم النوبات أكثر من 5 دقائق لذلك ينبغى عليك البقاء هادئاً أمّا إذا استمرّت لأطول من ذلك أطلب المساعدة من مركز الإسعاف.

شد العصبة على الجرح

قد يؤدي شدُّ العصبة على مكان الجرح أو تطبيقها بشكل غير صحيح إلى الضّغط على الأطراف. هي لا تمنع النّزيف بل تعيق عمل الدورة الدّموية والبتر أيضاً . كل ما يجب فعله هو أن تضع قطعة قماش نظيفة ومعقّمة على الجرح مع الضغط بشكل صحيح لحين وصول الإسعاف .

تعقيم الجروح باليود والكحول وبيروكسيد الهيدروجين

من العادات الشّائعة لدى الناس أن الجرح يجب أن يُعقَّم بالكحول أو اليود أو بيروكسيد الهيدروجين وهذا الأمر خاطئ؛ لأنَّ البروكسيد يدمِّر النسيج الضّام كما أنَّ اليود والكحول يحرق الخلايا السّليمة ويمكن أن يحفّز الألم والحروق في الجرح . لذا يجب غسل الجرح بماء نظيف نقي ثمَّ وضع المرهم المضّاد الحيوي ولا ينبغي لفّ الجرح بالضَّمادة إلا إذا كان الجرح بليغاً.

المصدر
8 Common First Aid Mistakes You Should Never Make7 First Aid Mistakes That Are More Dangerous Than You Think10 Well-Known First Aid Methods That 90% of People Perform IncorrectlyCommon First Aid Mistakes

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى