صحةمشاكل الجهاز الهضمي

أسباب رائحة البراز الكريهة

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي أسباب رائحة البراز الكريهة

البراز ذو الرائحة الكريهة له أسباب عديدة. في كثير من الأحيان، يرجع سبب هذه الرائحة إلى الأطعمة التي يتناولها الشخص. ومع ذلك، في بعض الحالات، يُمكن أن يُشير البراز ذي الرائحة الكريهة إلى حالة طبية كامنة.

ما هي أسباب رائحة البراز الكريهة؟

1- المضادات الحيوية والعدوى

قد يتعرّض الأشخاص الذين يتناولون المضادات الحيوية إلى اضطراب مؤقت في المعدة ورائحة كريهة للبراز. وذلك لأن المضادات الحيوية يُمكن أن تُعطّل التوازن الدقيق للبكتيريا النافعة والبكتيريا الضارة داخل الأمعاء.

عادة ما تختفي الأعراض بعد وقت قصير من الانتهاء من تناول المضادات الحيوية، بمجرد أن تتجدد بكتيريا الأمعاء النافعة. في بعض الأحيان، يُمكن للمضادات الحيوية أن تُدمّر الكثير من البكتيريا المعوية النافعة بحيث تتكاثر البكتريا الضارة وتُسبب العدوى.

قد يلاحظ الأشخاص الذين يُعانون من فرط نمو البكتيريا المعوية الضارة أثناء تناول المضادات الحيوية الأعراض التالية:

  • الإسهال المائي ذو الرائحة الكريهة، والذي قد يحتوي على دم.

  • ألم وتشنج في البطن.

  • الحمى.

2- اللاكتوز

يُعتبر اللاكتوز نوع من السكر الموجود في الحليب ومنتجات الألبان الأخرى. يُكسّر جسم الإنسان اللاكتوز إلى أجزاء أصغر، بينما يهضمه إنزيم يُسمّى لاكتاز.

الشخص الذي لا يحمل اللاكتوز لا ينتج ما يكفي من اللاكتاز لهضم اللاكتوز. قد يتعرّض الأشخاص الذين يُعانون من عدم تحمل اللاكتوز للأعراض التالية بعد تناول منتجات الألبان:

  • براز كريه الرائحة.

  • الشعور بالنفخ والغازات في البطن.

  • التشنج في البطن.

  • الغثيان.

يجب على الأشخاص الذين يشكون في أنهم لا يتحملون اللاكتوز التخلّص من جميع منتجات الألبان من النظام الغذائي لعدة أيام. تشمل الاختبارات التشخيصية الأخرى:

  • فحص الدم: يُشير هذا إلى ما إذا كان بإمكان الشخص هضم اللاكتوز بنجاح أم لا بعد تناول المنتجات التي تحتوي عليه.

  • اختبار التنفّس بالهيدروجين: يتم جمع نفس الشخص في كيس بعد تناول اللاكتوز. إذا كان الهواء الذي تم جمعه يحتوي على مستويات عالية من الهيدروجين، فهذا يُشير إلى عدم تحمل اللاكتوز.

  • اختبار حموضة البراز: ويشمل ذلك اختبار براز الشخص بعد تناوله اللاكتوز. تُشير عينة البراز عالية الحموضة إلى عدم تحمّل اللاكتوز.

  • اختبار وراثي: يتضمّن تحليل عينة من الدم أو اللعاب لجين مرتبط بعدم تحمل اللاكتوز.

أفضل طريقة لمنع أعراض عدم تحمل اللاكتوز هي تجنّب الحليب ومنتجات الألبان التي تحتوي على الحليب.

3- حساسية الحليب

الأشخاص الذين لديهم حساسية من الحليب يُعانون من رد فعل مناعي على الحليب ومنتجات الألبان. أعراض الحساسية الحليب تشمل:

  • براز دموي كريه الرائحة.

  • معده مضطربه.

  • القيء.

  • قشعريرة.

  • الحساسية المفرطة، وهو رد فعل تحسسي نادر ولكن يهدد الحياة.

تشمل الاختبارات التشخيصية ما يلي:

  • اختبار الوخز بالجلد: يقوم الطبيب برش بعض الحليب على ذراع الشخص، ثم إذا أصبح تهيّج في الموقع يُشير ذلك إلى وجود حساسية.

  • فحص الدم: يتحقق هذا من وجود أجسام مضادة من الغلوبولين المناعي E، والتي ينتجها الجسم استجابة لمسببات الحساسية.

الطريقة الوحيدة لإدارة حساسية الحليب هي تجنّب الحليب والمنتجات التي تحتوي على الحليب.

4- مرض الاضطرابات الهضمية

وفقًا للجمعية الأمريكية لأمراض الجهاز الهضمي، يُعاني الأشخاص المُصابون بمرض الاضطرابات الهضمية من رد فعل مناعي تجاه تناول الغلوتين، وهو بروتين موجود في القمح والشعير.

في مرض الاضطرابات الهضمية، يتفاعل الجهاز المناعي مع وجود الغلوتين ويُهاجم بطانة الأمعاء الدقيقة. ويُمكن أن يُسبّب الضرر المستمر سوء الامتصاص، أو عدم القدرة على امتصاص العناصر الغذائية الكافية من الطعام. هذا يُمكن أن يُؤدي إلى مزيد من المضاعفات.

تشمل الأعراض الشائعة لمرض الاضطرابات الهضمية ما يلي:

  • براز شاحب أو دهني أو كريه الرائحة.

  • الانتفاخ والغازات المستمرة، أو ألم في البطن.

  • الإسهال المستمر أو الإمساك.

  • فقدان الوزن أو الزيادة.

  • الارتباك والتعب.

  • ألم في العظام أو المفاصل.

  • وخز أو خدر في الساقين.

  • تشنجات العضلات.

  • تقرحات الفم.

  • طفح جلدي حكة.

تشمل الاختبارات التشخيصية لمرض الاضطرابات الهضمية اختبارات الدم والتنظير. أثناء التنظير، قد يقوم الجراح بإزالة قطعة صغيرة من الأمعاء الدقيقة للتحقق من سوء الامتصاص.

بعد التشخيص، يجب على الأشخاص المصابين بمرض الاضطرابات الهضمية اتباع نظام غذائي خالِ من الغلوتين.

5- متلازمة الأمعاء القصيرة

متلازمة الأمعاء القصيرة (SBS) هي حالة نادرة تحدث عندما يكون جزء من الأمعاء الدقيقة أو الكبيرة مفقود أو غير قادر على العمل.

لهذا السبب، فإنّ الأشخاص الذين يُعانون من SBS غالباً ما يُعانون من سوء الامتصاص، والذي يُمكن أن يُسبب مضاعفات خطيرة.

يُمكن أن يحدث SBS لأسباب عديدة. سبب شائع هو الاستئصال الجراحي لجزء من الأمعاء بعد العلاج لمرض التهاب الأمعاء (IBD). وتختلف أعراض SBS بين الأشخاص ولكنها قد تشمل:

  • براز شاحب كريه الرائحة.

  • اسهال حاد.

  • الجفاف.

  • فقدان الوزن والعضلات.

  • سوء التغذية.

  • الانتفاخ.

  • حرقة من المعدة.

قد يطلب الطبيب الاختبارات التالية للمساعدة في تشخيص SBS:

  • اختبارات الدم: يُمكن أن يتحقق ذلك من فقر الدم وسوء التغذية والجفاف.

  • تقنيات التصوير مثل الأشعة السينية في البطن والأشعة المقطعية: هذه يُمكن أن تُحقق من وجود عوائق وفقدان وظيفة الأمعاء.

  • خزعة الكبد: هذا يُمكن التحقق من وظائف الكبد.

6- مرض كرون

مرض كرون هو نوع آخر من مرض التهاب الأمعاء. يُمكن أن تُؤثّر على أيّ جزء من الجهاز الهضمي (GI). وتشمل الأعراض الشائعة:

  • حاجة ملحة لتفريغ الأمعاء.

  • الإسهال المستمر والرائحة الكريهة.

  • الإمساك.

  • تشنجات البطن والألم.

  • الحمى والتعرّق الليلي.

  • إعياء.

  • فقدان الشهية.

  • فقدان الوزن.

تشمل الاختبارات التشخيصية لمرض كرون ما يلي:

  • اختبارات الدم والبراز.

  • تنظير السيني أو تنظير القولون.

يميل علاج مرض كرون إلى أن يكون مشابهاً لعلاج التهاب القولون التقرحي. ومع ذلك، قد يستهدف الأطباء الأدوية نحو مناطق مختلفة من الجهاز الهضمي.

7- التهاب البنكرياس المزمن

التهاب البنكرياس المُزمن هو التهاب مُستمر في البنكرياس يتفاقم مع مرور الوقت. يُسبّب التهاب البنكرياس المُزمن أضراراً لا يمكن إصلاحها، ممّا يُؤثّر على قدرة الشخص على هضم الطعام وصنع هرمونات البنكرياس. قد تشمل الأعراض:

  • رائحة البراز الكريهة.

  • الغثيان.

  • القيء.

  • ألم في الجزء العلوي من البطن والظهر، والذي يزداد سوءاً عند الأكل أو الشرب.

  • البراز الشاحب.

  • سوء التغذية وفقدان الوزن.

سيقوم الطبيب بإجراء الفحص البدني والحصول على تاريخ طبي دقيق. يمكنهم أيضاً طلب الاختبارات التشخيصية التالية:

  • الأشعة المقطعية.

  • تصوير الأقنية الصفراوية بالرنين المغناطيسي، وهو نوع من فحص التصوير بالرنين المغناطيسي الذي يستخدم الصبغة للمُساعدة في رؤية الأعضاء الداخلية.

  • الموجات فوق الصوتية في البطن.

علاجات التهاب البنكرياس المُزمن تُركّز على تخفيف الألم. وقد تشمل:

  • تناول دواء لتسكين الألم.

  • يخضع لعملية جراحية لإزالة آفات البنكرياس.

  • يخضع لعملية استئصال البنكرياس، أو عملية جراحية لإزالة البنكرياس كله أو جزء منه.

إذا كان البراز يحتوي على دم أو لونه أسود أو شاحب، قد تظهر عليه الأعراض التالية:

  • قشعريرة برد.

  • الحمى.

  • التشنج.

  • وجع البطن.

  • فقدان الوزن.

المصدر
stool smell foulWhat Causes Foul-Smelling Stools?Why does my stool smell foul?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى