الأمراض الوراثيةصحة

أسباب وتشخيص وعلاج الإصابة بمتلازمة دي بارسي – De Barsy Syndrome

ما هي متلازمة دي بارسي

 

متلازمة دي بارسي: هي اضطراب وراثي نادر وُصِف في الأصل عام 1968م وصُنف على أنه شكل من أشكال التهاب الجلد (Cutis laxa). يتميز (Cutis laxa) بجلد رخو ومتجعد ومترهل ويفتقر إلى المرونة. يمكن أن تختلف الأعراض المحددة وشدة متلازمة دي بارسي بشكل كبير بين المرضى. تشمل الميزات التي يمكن رؤيتها تشوهات العين وتأخر النمو. قد تظهر أيضًا سمات مميزة للوجه وتشوهات هيكلية وتشوهات عصبية.

 

تم ربط بعض حالات متلازمة دي بارسي بطفرات في جينات (PYCR1) أو (ALDH18A1). تُورث متلازمة دي بارسي بطريقة وراثية متنحية. لا توجد بروتوكولات علاجية موحدة. يركز العلاج بشكل عام على العلامات والأعراض الموجودة في كل فرد. تم تقسيم متلازمات (Cutis laxa) بشكل رئيسي من خلال الخصائص السريرية، ولكن يتم تصنيفها الآن بناءً على الطفرة المحددة الموجودة.

 

وبالتالي يُقال إن الأفراد المصابين بمتلازمة دي بارسي التي تسببها طفرة في الجين (PYCR1) لديهم جلود لاكسا (Cutis laxa) مرتبطة بـ PYCR1 (نوع جسمي متنحي متنحي من النوع 3B). أما بالنسبة للأفراد الذين يعانون من متلازمة دي بارسي الناجمة عن طفرة في الجين (ALDH18A1) لديهم هذا الجين ذو الصلة بـ (cutis laxa).

 

أسباب الإصابة بمتلازمة دي بارسي

 

تحدث بعض حالات متلازمة دي بارسي بسبب طفرات تحدث في الجينات (PYCR1) أو (ALDH18A1). توفر الجينات تعليمات لإنشاء البروتينات التي تلعب دورًا مهمًا في العديد من وظائف الجسم. عندما تحدث طفرة في الجين، قد يكون منتج البروتين معيبًا أو غير فعال أو غائبًا.

 

اعتمادًا على وظائف بروتين معين، يمكن أن يؤثر ذلك على العديد من أجهزة الجسم لدى الشخص المصاب. بعض الأفراد المصابين بمتلازمة دي بارسي ليس لديهم طفرات في أي من هذه الجينات مما يشير إلى أن الجينات التي لم يتم تحديدها بعد هي التي تسبب الاضطراب.

 

متلازمة دي بارسي موروثة كاضطراب صبغي جسدي متنحي. يتم تحديد الأمراض الجينية من خلال توليفة الجينات الخاصة بسمة معينة موجودة على الكروموسومات التي يتم الحصول عليها من الأب والأم. تحدث الاضطرابات الوراثية المتنحية عندما يرث الفرد نفس الجين غير الطبيعي لنفس الصفة من كل والد.

 

إذا تلقى الفرد جينًا طبيعيًا واحدًا وجينًا واحدًا للمرض، فسيكون الشخص حاملًا للمرض، ولكن عادةً لن تظهر عليه الأعراض. إن خطر انتقال الجين المعيب من قبل اثنين من الوالدين الحاملين، وبالتالي إنجاب طفل مصاب، هو 25٪ مع كل حمل.

 

أمّا عن خطر إنجاب طفل حامل مثل الوالدين فهو 50٪ مع كل حمل. إن فرصة حصول الطفل على جينات طبيعية من كلا الوالدين وأن يكون طبيعيًا وراثيًا لهذه السمة المعينة هي 25٪. الخطر هو نفسه بالنسبة للذكور والإناث.

 

حدد الباحثون أن جين (PYCR1) يقع على الذراع الطويلة للكروموسوم 17 (17q25.3) وأن جين (ALDH18A1) يقع على الذراع الطويلة للكروموسوم 10 (10q24.1). تحمل الكروموسومات الموجودة في نواة الخلايا البشرية المعلومات الجينية لكل فرد. تحتوي خلايا جسم الإنسان عادةً على 46 كروموسومًا.

 

حيث تم ترقيم أزواج الكروموسومات الجسمية لدى البشر من 1 إلى 22 والكروموسومات الجنسية تم تحديدها بـ X وY. يحمل الذكور نسخة واحدة من كروموسوم X وأخرى من كروموسوم Y واحد، أمّا الإناث فيحملن نسختين اثنتين من الكروموسوم X. كل كروموسوم له ذراع قصير يسمى “p” وذراع طويلة تسمى “q”.

 

تنقسم الكروموسومات أيضًا إلى عدة نطاقات مرقمة. على سبيل المثال، يشير “كروموسوم 17q25.3” إلى النطاق 25.3 على الذراع الطويلة للكروموسوم 17. تحدد النطاقات المرقمة موقع آلاف الجينات الموجودة في كل كروموسوم.

 

تشخيص الإصابة بمتلازمة دي بارسي

 

يعتمد تشخيص متلازمة دي بارسي على تحديد الأعراض المميزة وتاريخ المريض المفصل والتقييم السريري الشامل ومجموعة متنوعة من الاختبارات المتخصصة. يمكن أن يكشف الاستئصال الجراحي والفحص المجهري (خزعة) الجلد المصاب عن تغيرات مميزة في الألياف المرنة.

 

قد يكون التمييز بين الأشكال الجينية المحددة للجلد (Cutis laxa) صعبًا. يمكن للاختبار الجيني الجزيئي تأكيد تشخيص الشكل الوراثي للجلد (Cutis laxa) وتحديد النوع الفرعي الأساسي المحدد في بعض الحالات. يمكن للاختبار الجيني الجزيئي اكتشاف الطفرات في جينات معينة معروفة بأنها تسبب مرض جلدي (Cutis laxa)، ولكنها متاحة فقط كخدمة تشخيصية في المختبرات المتخصصة.

 

من المهم للغاية فحص المستقلبات المرتبطة بعيب تخليق البيورين في الحالات المشتبه بها المرتبطة بـ (ALDH18A1). هذه المستقلبات ليست دائمًا غير طبيعية وقد تظهر درجة متفاوتة من التشوهات.

 

علاج الإصابة بمتلازمة دي بارسي

 

يتم توجيه علاج متلازمة دي بارسي نحو الأعراض المحددة التي تظهر في كل فرد. قد يتطلب العلاج جهودًا منسقة لفريق من المتخصصين، قد يحتاج أطباء الأطفال والجراحين وأطباء الجلد وأطباء العظام وأطباء الأعصاب وأطباء العيون وغيرهم من المتخصصين في الرعاية الصحية إلى التخطيط بشكل منهجي وشامل لعلاج الطفل. قد تكون الاستشارة الوراثية مفيدة للأفراد المصابين وأسرهم. الدعم النفسي لجميع أفراد الأسرة ضروري أيضًا.

 

لا توجد بروتوكولات علاجية موحدة أو إرشادات للأفراد المصابين. نظرًا لندرة المرض، لا توجد تجارب علاجية تم اختبارها على مجموعة كبيرة من المرضى. تم الإبلاغ عن علاجات مختلفة في الأدبيات الطبية كجزء من تقارير حالة فردية أو سلسلة صغيرة من المرضى. قد تكون تجارب العلاج مفيدة جدًا في تحديد سلامة وفعالية أدوية وعلاجات محددة على المدى الطويل للأفراد المصابين بمتلازمة دي بارسي.

 

يمكن أن تشمل العلاجات المحددة للأفراد المصابين بالجلد (Cutis laxa) الجراحة لإصلاح مشاكل الهيكل العظمي أو تشوهات العين أو الفتق. يختار بعض الأفراد إجراء جراحة تجميلية لتحسين أعراض الجلد. عادة ما تكون النتائج جيدة، ولكن غالبًا ما تتكرر الإصابة بالجلد المترهل والمتراخي.

 

يجب معالجة الأفراد الذين يعانون من متلازمة دي بارسي المرتبطة بالجين (ALDH18A1) والذين يعانون من فرط أمونيا الدم وانخفاض مستويات الأرجينين والأورنيثين والسيترولين بأدوية تُعرف باسم كاسحات الأمونيا بالإضافة إلى مكملات تحتوي على سيترولين أو أرجينين.

 

يعد التدخل التنموي المبكر مهمًا لضمان وصول الأطفال المتأثرين إلى إمكاناتهم. قد يكون العلاج الطبيعي مفيدًا للمساعدة في منع التقلصات. قد يكون من الضروري توفير خدمات طبية واجتماعية و / أو مهنية إضافية بما في ذلك التعليم العلاجي الخاص.

 

يجب على الأفراد المتضررين تجنب المحفزات البيئية التي يمكن أن تزيد من سوء حالة الجلد أو الأعراض المرتبطة به. على سبيل المثال، يمكن للحمامات الشمسية أن تلحق الضرر بالجلد ويجب تجنبها.

المصدر
The Genome Odyssey : Medical Mysteries and the Incredible Quest to Solve Them A-Z of Syndromes and Inherited Disorders Essential Medical GeneticsGenetics in the Madhouse : The Unknown History of Human Heredity

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى