أمراض السرطانصحة

أعراض سرطان الجلد

اقرأ في هذا المقال
  • الشامات العادية
  • أعراض سرطان الجلد المحتملة:
  • ما الذي يسبب سرطان الجلد؟

قد تكون الشامات أو القروح أو الكتل أو الشوائب أو العلامات أو التغيرات غير العادية في الطريقة التي تبدو بها منطقة الجلد أو تشعر بها علامة على سرطان الجلد، أو أيّ نوع آخر من سرطان الجلد أو تحذير من احتمال حدوثه.

الشامات العادية

عادةً ما يكون الشامات الطبيعية عبارة عن بقعة بنيّة أو سوداء على الجلد، ويمكن أن تكون إمَّا مُسطَّحة أو مرفوعة، ويمكن أن تكون مُستديرة أو بيضاوية، ويبلغ حجم الشامات عموماً أقل من 6 ملليمترات، ويمكن أن توجد بعض الشامات عند الولادة، ولكن معظمها يظهر أثناء الطفولة أو سنِّ الرُّشد، ويجب أن يفحص الطبيب الشامات الجديدة التي تظهر لاحقاً.

بمجرد تطوّر الشامات سيبقى عادةً بنفس الحجم والشكل واللَّون لسنوات عديدة، وقد تتلاشى بعض الشامات في النهاية.

معظم الناس لديهم الشامات، ويعتبر بعضها غير ضار، ولكن من المُهمّ التَّعرف على التغييرات التي تحدث في الشامات، كما هو الحال في حجمهِ أو شكلهِ أو لونهِ أو قوامهِ التي يمكن أن تشير إلى أنّ سرطان الجلد قد يتطوَّر.

أعراض سرطان الجلد المحتملة:

علامة التحذير الأكثر أهمية للورم الميلانيني هي بقعة جديدة على الجلد، أو بقعة تتغيّر في الحجم أو الشكل أو اللون.

علامة هامَّة أخرى هي بقعة تبدو مختلفة عن جميع البقع الأُخرى على بشرتك (المعروفة باسم علامة البطة القبيحة).

قاعدة ABCDE هي دليل آخر للعلامات المعتادة للورم الميلانيني. كن على اطلاع وإخبار الطبيب عن المواقع التي لديها أيّ من الميّزات التالية:

  • A للتناظر: نصف الشامة لا يتطابق مع الآخر.

  • B مخصصة للحدود: الحواف غير منتظمة أو خشنة أو غير واضحة.

  • C للون: اللون ليس هو نفسه في كل مكان وقد يشمل ظلال مختلفة من اللون البني أو الأسود، أو في بعض الأحيان مع بقع من اللون الوردي أو الأحمر أو الأبيض أو الأزرق.

  • D مخصصة للقطر: تبلغ البقعة أكبر من 6 ملليمترات، على الرغم من أنّ الأورام الميلانينية قد تكون في بعض الأحيان أصغر من ذلك.

  • E للتطور: تتغير الشامة في الحجم أو الشكل أو اللون.

بعض الأورام الميلانينية لا تتناسب مع هذه القواعد. من المهم أن تخبر الطبيب عن أيّ تغييرات أو بقع جديدة على الجلد.

أعراض أخرى للإصابة بسرطان الجلد:

  • قرحة لا تلتئم.

  • انتشار الصباغ من حدود بقعة في الجلد المحيط.

  • احمرار أو تورُّم جديد خارج حدود الخد.

  • تغيّر في الإحساس، مثل الحكَّة أو الألم.

  • تغيير في سطح الشامة قشور، نزيف أو ظهور نتوء.

تأكَّد من إخبار الطبيب لأيّ مناطق تشعر بالتغيرات غير الطبيعية بها، واطلب من الطبيب أن ينظر إلى المناطق التي قد يصعب عليك رؤيتها، ومن الصعب في بعض الأحيان معرفة الفرق بين سرطان الجلد والشامات العادية حتى بالنسبة للأطباء، لذلك من المُهمِّ أنّ تُظهر للطبيب أيّ شامة جديدة.

تذكَّر أيضاً أنّ جزءاً صغيراً من الأورام الميلانينية يبدأ في أماكن أخرى غير الجلد، مثل أسفل الظفر أو داخل الفم، أو حتى في الجزء الملوَّن من العين (القزحية)، لذلك من المهمِّ إظهار أيّ بقع جديدة للطبيب.

ما الذي يسبب سرطان الجلد؟

تمّ العثور على العديد من عوامل الخطر للورم الميلانيني، لكن ليس من الواضح دائماً كيف يمكن أن تسبّب السرطان.

على سبيل المثال، على الرغم من أنّ معظم الشامات لا تتحوَّل أبداً إلى سرطان الجلد، إلَّا أنّ بعضها يتحوَّل إلى سرطان الجلد. وقد وجد الباحثون بعض التغييرات الجينية داخل خلايا الشامة التي قد تسبب لهم سرطان الجلد.

الحمض النووي هو المادة الكيميائية الموجودة في كلّ من خلايانا التي تشكّل جيناتنا، والتي تتحكَّم في كيفية عمل خلايانا، وعادة ما نبدو مثل آبائنا لأنّهم مصدر الحمض النووي لدينا، ولكن الحمض النووي يؤثّر أكثر من مجرد نظرتنا.

تتحكَّم بعض الجينات عندما تنمو خلايانا وتنقسم إلى خلايا جديدة وتموت:

  • الجينات التي تساعد الخلايا على النمو والانقسام والبقاء على قيد الحياة تسمَّى الجينات المُسرطنة.

  • تسمَّى الجينات التي تبقي نمو الخلايا في فحص أو إصلاح الأخطاء في الحمض النووي، أو تسبّب موت الخلايا في الوقت المناسب الجينات الكابتة للورم.

يمكن أن يكون سبب السرطان طفرات الحمض النووي (أو أنواع أخرى من التغييرات) التي تبقي الجينات المُسرطنة قيد التشغيل، أو التي تطفئ الجينات الكابتة للورم، وهذه الأنواع من التغييرات الجينية يمكن أن تؤدي إلى نمو الخلايا خارج السيطرة، وعادة ما تكون هناك حاجة لتغييرات في عدة جينات مختلفة حتى تصبح الخلية خلية سرطانية.

أولاً: طفرات الجينات المكتسبة

في معظم الأحيان، يتم الحصول على التغيرات الجينية المتعلقة بالورم الميلاني خلال حياة الشخص، ولا تنتقل إلى أطفال الشخص (الموروث)، في بعض الحالات يبدو أنّ هذه الطفرات المُكتسبة تحدث بشكل عشوائي داخل الخلية دون أن يكون لها سبب واضح. في حالات أخرى من المحتمل أن تحدث نتيجة للتَّعرُّض لسبب خارجي.

على سبيل المثال، من الواضح أنّ الأشعة فوق البنفسجية هي السبب الرئيس للورم الميلانيني. الأشعة فوق البنفسجية يمكن أن تُتلف الحمض النووي في خلايا الجلد، وأحياناً يؤثّر هذا الضرر على جينات مُعيَّنة تتحكَّم في كيفية نموّ الخلايا وتقسيمها، وإذا لم تعد هذه الجينات تعمل بشكل صحيح فقد تصبح الخلايا المُصابة خلايا سرطانية.

معظم الأشعة فوق البنفسجية تأتي من أشعة الشمس، وقد يحدث بعض تلف الحمض النووي الناتج عن التَّعرض للأشعة فوق البنفسجية في السنوات القليلة التي سبقت ظهور السرطان، ولكن قد يكون الكثير منهُ بسبب التَّعرُّض الذي حدث قبل سنوات عديدة، ويتعرض الأطفال والشباب في كثير من الأحيان إلى التعرض الشديد لأشعة الشمس التي قد لا تؤدي إلى الإصابة بالسرطان إلا بعد عدَّة سنوات أو حتى عقود.

التغيير الأكثر شيوعاً في خلايا سرطان الجلد هو حدوث طفرة في جين الورم BRAF، والذي يوجد في حوالي نصف جميع حالات سرطان الجلد، والجينات الأخرى التي يمكن أن تتأثَّر في سرطان الجلد تشمل NRAS CDKN2A، و NF1. (عادةً يتأثر واحد فقط من هذه الجينات).

تحدث بعض الأورام الميلانينية في أجزاء من الجسم، ونادراً ما تتعرَّض لأشعة الشمس، غالباً ما يكون لهذه الأورام الميلينية تغيرات جينية مختلفة عن تلك التي تحدث في الأورام الميلانينية التي تتطور في المناطق المعرضة للشمس، مثل التغييرات في جين C-KIT (أو KIT فقط).

ثانياً: طفرات الجينات الموروثة

في كثير من الأحيان، يرث الناس التغييرات الجينية من أحد الوالدين ممّا يزيد بوضوح من خطر سرطان الجلد.

غالباً ما يكون لأورام الميلانينية العائلية (الموروثة) تغيرات في جينات مُثبطات الأورام مثل CDKN2A (المعروف أيضاً باسم p16) أو CDK4 التي تمنعها من القيام بعملها الطبيعي المُتمثل في التَّحكُّم في نمو الخلايا، وهذا يمكن أن يؤدّي في النهاية إلى السرطان.

يرث بعض الأشخاص، مثل الأشخاص الذين لديهم xeroderma pigmentosum (XP) تغييراً في أحد جينات XP (ERCC)، والتي تساعد عادة في إصلاح الحمض النووي التالف داخل الخلية، ويمكن أن تؤدّي التغييرات في أحد هذه الجينات إلى خلايا الجلد التي تواجه مشكلة في إصلاح الحمض النووي الذي يتلف بواسطة الأشعة فوق البنفسجية، وبالتالي فإن هؤلاء الناس أكثر عرضة للإصابة بسرطان الجلد، وخاصة في الأجزاء المعرضة للشمس من الجسم.

ثالثاً: الطفرات الجينية يمكن أنّ تؤثر في بعض الأحيان على العلاج

أثبتت بعض التغييرات الجينية الموجودة في خلايا سرطان الجلد أنّها أهداف جيدة للأدوية للمُساعدة في علاج هذا المرض. على سبيل المثال، يتم الآن استخدام العديد من الأدوية التي تستهدف الخلايا على وجه التحديد مع التغييرات في جين BRAF لعلاج سرطان الجلد المُتقدّم مع هذه التغييرات.

المصدر
Symptoms of Melanoma Skin CancerWhat Causes Melanoma Skin Cancer?Skin Cancer

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى