أمراض السرطانصحة

أعراض سرطان الشرج

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي أعراض سرطان الشرج؟
  • ما الذي يسبب سرطان الشرج؟
  • هل يمكن الوقاية من سرطان الشرج؟

ما هي أعراض سرطان الشرج؟

في بعض الأحيان لا يسبب سرطان الشرج أيّ أعراض على الإطلاق. لكنَّ النزيف غالباً ما يكون العلامة الأولى للمرض. عادة ما يكون النزيف بسيطاً. في البداية، يفترض معظم الناس أنّ النزيف ناجم عن البواسير (الأوردة المؤلمة والمنتفخة في فتحة الشرج والمستقيم التي قد تنزف). فهي سبب حميد ومشترك إلى حد ما لنزيف المستقيم.

تشمل الأعراض المهمة لسرطان الشرج ما يلي:

  • نزيف المستقيم.

  • حكة المستقيم.

  • كتلة عند فتح الشرج.

  • ألم أو شعور بالامتلاء في منطقة الشرج.

  • تضييق البراز أو تغييرات أخرى في حركات الأمعاء.

  • إفراز غير طبيعي من فتحة الشرج.

  • تضخُّم الغدد الليمفاوية في مناطق الشرج أو الفخذ.

غالبًا ما تكون هذه الأنواع من الأعراض ناتجة عن حالات حميدة (غير سرطانية)، مثل البواسير أو التشققات الشرجية أو الثآليل الشرجية. ومع ذلك، إذا كان لديك أيّاً من هذه الأعراض، فمن المهم أنّ يقوم الطبيب بفحصها حتى يمكن العثور على السبب وعلاجه إذا لزم الأمر.

ما الذي يسبب سرطان الشرج؟

لقد وجد الباحثون بعض عوامل الخطر التي تزيد من خطر إصابة الشخص بسرطان الشرج، ولكنَّ السبب الدقيق لسرطان الشرج غير معروف.

أولاً: فيروس الورم الحليمي البشري العدوى

يبدو أنً معظم سرطانات الشرج مرتبطة بعدوى فيروس الورم الحليمي البشري (HPV). في حين أنّ عدوى فيروس الورم الحليمي البشري تبدو مهمة في تطور سرطان الشرج، فإنّ الغالبية العظمى من المصابين بعدوى فيروس الورم الحليمي البشري لا يصابون بسرطان الشرج.

يجري الآن إجراء الكثير من البحوث لمعرفة كيف يمكن أن يسبب فيروس الورم الحليمي البشري سرطان الشرج. هناك أدلَّة جيدة على أنّ فيروس الورم الحليمي البشري يسبب العديد من سرطان الخلايا الحرشفية الشرجية.

تم العثور على أكثر من 150 نوع فرعي من فيروس الورم الحليمي البشري. غالباً ما يوجد النوع الفرعي المعروف باسم HPV-16 في سرطان الخلايا الحرشفية ويوجد أيضاً في بعض الثآليل الشرجية.

تم العثور على نوع فرعي آخر، HPV-18، في كثير من الأحيان. معظم الثآليل الشرجية ناتجة عن فيروس الورم الحليمي البشري HPV-6 و HPV-11.

البثور التي تحتوي على فيروس الورم الحليمي البشري – 6 أو فيروس الورم الحليمي البشري – 11 هي أقل عرضة للإصابة بسرطان من تلك التي تحتوي على فيروس الورم الحليمي البشري – 16.

يصنع فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) بروتينات (E6 و E7) يمكنها إيقاف اثنين من بروتينات كبت الورم المهمة في الخلايا الطبيعية. تعمل هذه البروتينات – p53 و Rb – عادةً على منع الخلايا من النمو خارج نطاق السيطرة. عندما لا تكون هذه البروتينات نشطة، فمن المرجَّح أن تصبح الخلايا سرطانية.

ثانياً: خفض مناعة

عندما يكون الجسم أقل قدرة على مكافحة الالتهابات، يمكن أنّ تصبح فيروسات مثل فيروس الورم الحليمي البشري أكثر نشاطاً، ممّا قد يؤدي إلى تطور سرطان الشرج. فيروس نقص المناعة البشرية، وهو الفيروس الذي يسبِّب الإيدز، يضعف الجهاز المناعي للجسم، وكذلك الأدوية المستخدمة لمنع الرَّفض لدى مرضى زرع الأعضاء.

ثالثاً: التدخين

يعرف معظم الناس أنّ التدخين هو السبب الرئيسي لسرطان الرئة. لكن قلَّة تدرك أنّ المواد الكيميائية المسبِّبة للسرطان في دخان التبغ يمكن أنّ تنتقل من الرئتين إلى بقية الجسم، ممّا تسبب في أنواع أخرى من السرطان.

يبدو أنّ التدخين يجعل جهاز المناعة أقل فعالية في مكافحة التهابات فيروس الورم الحليمي البشري. لاحظت العديد من الدراسات ارتفاع معدَّل الإصابة بسرطان الشرج لدى المدخنين، وتأثير التدخين مهم بشكل خاص عند الأشخاص الذين لديهم عوامل خطر أخرى للإصابة بسرطان الشرج.

من المهم أنّ تتذكَّر أنّ بعض الأشخاص المصابين بسرطانات الشرج ليس لديهم أيّ عوامل خطر معروفة وأنّ أسباب الإصابة بسرطاناتهم غير معروفة.

هل يمكن الوقاية من سرطان الشرج؟

نظراً لأنّ سبب العديد من حالات الإصابة بسرطان الشرج غير معروف، لا يمكن منع هذا المرض تماماً. ولكن هناك أشياء يمكنك القيام بها قد تقلِّل من خطر الإصابة بسرطان الشرج.

العدوى بفيروس الورم الحليمي البشري يزيد من خطر الإصابة بسرطان الشرج. يمكن أن تكون عدوى فيروس الورم الحليمي البشري موجودة لسنوات دون التسبُّب في أيّ أعراض، لذلك لا يمكن استخدام الثآليل المرئية لمعرفة ما إذا كان شخص ما مصاباً بفيروس الورم الحليمي البشري. حتى عندما لا يكون لدى شخص ما ثآليل (أو أيّ أعراض أخرى)، لا يزال الشخص مصاباً بفيروس الورم الحليمي البشري ونقله إلى شخص آخر.

أولاً: لقاحات فيروس الورم الحليمي البشري

اللقاحات المتاحة التي تحمي من بعض الإصابات بفيروس الورم الحليمي البشري. إنّها تحمي من العدوى بالأنواع الفرعية 16 و 18. من فيروس الورم الحليمي البشري، كما يمكن للبعض أنّ يحمي من العدوى بأنواع فيروس الورم الحليمي البشري الفرعية الأخرى، بما في ذلك بعض الأنواع التي تسبب الثآليل التناسلية.

لا يمكن استخدام هذه اللقاحات إلَّا للمساعدة في منع الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري، فهي لا تساعد في علاج العدوى الموجودة. لكي تعمل بشكل أفضل، يجب إعطاء اللقاح قبل أنّ يصبح الشخص يمارس العادات الجنسية.

ثانياً: استخدام الواقي الذكري

قد توفر الواقيات الذكرية بعض الحماية ضد فيروس الورم الحليمي البشري (فيروس نقص المناعة البشرية)، ولكنَّها لا تمنع العدوى تماماً.

وجدت إحدى الدراسات أنّه عند استخدام الواقي الذكري بشكل صحيح، يمكن أن تقلل من معدل الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري التناسلي لدى النساء، لكن يجب استخدامها في كلِّ مرَّة يحدث فيها الجنس.

لا يمكن أنّ تحمي الواقيات الذكرية حماية تامة لأنّها لا تغطي جميع المناطق المصابة بفيروس الورم الحليمي البشري في الجسم، مثل جلد المنطقة التناسلية أو الشرجية. يمكن أنّ ينتقل فيروس الورم الحليمي البشري من شخص لآخر عن طريق الجلد إلى ملامسة الجلد لمنطقة مصابة بفيروس الورم الحليمي البشري في الجسم لا تغطيها الواقي الذكري. ومع ذلك، قد يوفِّر الواقي الذكري بعض الحماية ضد فيروس الورم الحليمي البشري. يبدو أيضاً أنّ استخدام الواقي الذكري يساعد في إزالة العدوى بفيروس الورم الحليمي البشري التناسلي بشكل أسرع في كل من النساء والرجال.

استخدام الواقي الذكري مهم أيضاً لأنّه يمكن أنّ يساعد في الحماية من مرض الإيدز وغيره من الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي والتي يمكن أنّ تنتقل عبر بعض سوائل الجسم.

ثالثاً: علاج فيروس نقص المناعة البشرية

بالنسبة للأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية، من المهم للغاية تناول الأدوية (المعروفة باسم العلاج المضاد للفيروسات العكوسة شديد النشاط، أو HAART) للمساعدة في الحفاظ على العدوى تحت السيطرة ومنعها من التقدم إلى مرض الإيدز. هذا يقلِّل أيضاً من خطر الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري على المدى الطويل والأورام الشريانية داخل الظهارة (نوع من السرطان قبل الشرج)، ممّا قد يساعد في تقليل خطر الإصابة بسرطان الشرج.

رابعاً: عدم التدخين

التدخين هو عامل خطر معروف لسرطان الشرج. إنّ الإقلاع عن التدخين يقلِّل بشكل كبير من خطر الإصابة بسرطان الشرج والعديد من أنواع السرطان الأخرى.

المصدر
Signs and Symptoms of Anal CancerWhat you need to know about anal cancerCauses Anal Cancer

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى