أمراض السرطانصحة

أعراض سرطان العظام

اقرأ في هذا المقال
  • علامات وأعراض سرطان العظام:
  • ما الذي يسبب سرطان العظام؟
  • عوامل الخطر لسرطان العظام:

علامات وأعراض سرطان العظام:

أولاً: الم

الألم في العظم المصاب هو أكثر علامات الإصابة بـ سرطان العظام. في البداية، الألم ليس ثابتاً. قد يكون أسوأ في الليل أو عند استخدام العظام، على سبيل المثال، ألم في الساق عند المشي. مع نمو السرطان، سيكون الألم موجوداً طوال الوقت، ويزداد سوءاً مع النشاط.

ثانياً: التورم

قد لا يحدث تورم في منطقة الألم إلا بعد أسابيع. قد يكون من الممكن الشعور بكتلة اعتماداً على مكان الورم.

يمكن أنّ تسبب السرطان في عظام الرقبة تورماً في الجزء الخلفي من الحلق يمكن أنّ يؤدي إلى صعوبة في البلع أو يصعب التنفس.

ثالثاً: الكسور

يمكن أنّ يضعف سرطان العظام العظام الموجودة فيه، ولكن في معظم الأحيان لا تنكسر العظام. الأشخاص الذين يعانون من كسر بجانب أو من خلال ورم في العظام عادة ما يصفون ألماً مفاجئاً شديداً في عظم كان قد أصيب بالتهاب لبضعة أشهر.

رابعاً: أعراض أخرى

يمكن للسرطان في عظام العمود الفقري الضغط على الأعصاب، ممّا تسبب في تنميل وخز أو حتى ضعف.

السرطان يمكن أنّ يسبب فقدان الوزن والتعب. إذا انتشر السرطان إلى الأعضاء الداخلية، فقد يسبب أعراضاً أخرى أيضاً. على سبيل المثال، إذا امتد السرطان إلى الرئتين، فقد يسبب ذلك صعوبة في التنفس.

هذه الأعراض غالباً ما تكون بسبب حالات أخرى غير السرطان، مثل الإصابات أو التهاب المفاصل. ومع ذلك، إذا استمرت هذه المشكلات لفترة طويلة دون سبب معروف، فيجب عليك زيارة الطبيب.

ما الذي يسبب سرطان العظام؟

السبب الدقيق لمعظم سرطانات العظام غير معروف. ومع ذلك، فقد وجد العلماء أنّ سرطانات العظام مرتبطة بعدد من الحالات الأخرى، والتي تم وصفها في القسم الخاص بعوامل الخطر. ومع ذلك، فإنّ معظم المصابين بسرطانات العظام ليس لديهم أيّ عوامل خطر معروفة.

فهم العلماء كيف يمكن أنّ تؤدي بعض التغييرات في الحمض النووي للشخص إلى إصابة الخلايا الطبيعية بالسرطان. الحمض النووي يحمل التعليمات لكل أوامر تقوم بها خلايانا.

عادة ما نبدو مثل آبائنا لأنّهم مصدر الحمض النووي لدينا. لكن الحمض النووي يؤثر أكثر من مجرد الطريقة التي ننظر بها. قد يؤثر على مخاطر الإصابة بأمراض معينة، بما في ذلك بعض أنواع السرطان.

ينقسم الحمض النووي إلى وحدات تسمى الجينات. تحمل الجينات وصفات لصنع البروتينات، وهي الجزيئات التي تحدد جميع وظائف الخلية. تحتوي بعض الجينات على تعليمات للتحكم عندما تنمو خلايانا وتنقسم.

  • الجينات التي تعزز انقسام الخلايا تسمى الجينات المسرطنة.

  • الجينات التي تبطئ انقسام الخلايا أو تجعل الخلايا تموت في الوقت المناسب تسمى الجينات الكابتة للورم.

يمكن أنّ يحدث السرطان بسبب طفرات الحمض النووي التي تنشط الجينات المسرطنة أو تعطل جينات تثبيط الورم. بعض المصابين بالسرطان لديهم طفرات الحمض النووي التي ورثوها من أحد الوالدين. هذه الطفرات تزيد من خطر الإصابة بهذا المرض.

طفرات الوالدين التي تسبب بعض الأشكال الموروثة من سرطانات العظام معروفة. في كثير من الحالات، يمكن استخدام الاختبارات الجينية لمعرفة ما إذا كان شخص ما لديه واحدة من هذه الطفرات.

معظم سرطانات العظام لا تسببها طفرات الوالدين الموروثة. إنّها نتيجة طفرات خلال حياة الشخص. قد تنجم هذه الطفرات عن التعرض للإشعاع أو المواد الكيميائية المسببة للسرطان، ولكن في أغلب الأحيان تحدث دون سبب واضح. هذه الطفرات موجودة فقط في الخلايا السرطانية، لذلك لا يمكن نقلها إلى الأطفال.

عوامل الخطر لسرطان العظام:

عامل الخطر هو أيّ شيء يؤثر على الإصابة بمرض مثل السرطان. السرطانات المختلفة لها عوامل الخطر المختلفة. على سبيل المثال، تعريض الجلد لأشعة الشمس القوية هو عامل خطر لسرطان الجلد.

التدخين هو عامل خطر لسرطانات الرئة والفم والحنجرة والمثانة والكلى والعديد من الأعضاء الأخرى. لكن وجود عامل خطر، أو حتى عدة عوامل، لا يعني أنّك ستصاب بالمرض. معظم المصابين بسرطانات العظام ليس لديهم أيّ عوامل خطر واضحة.

أولا: الاضطرابات الوراثية

يبدو أنّ هناك عدداً صغيراً جداً من سرطانات العظام قد تكون وراثية وتسببها طفرات في جينات معينة. سرطان الشبكية هو سرطان نادر في الأطفال يمكن أنّ يكون وراثياً. يحدث الشكل الوراثي للورم الشبكي بسبب طفرة من الجين RB1.

أولئك الذين لديهم هذه الطفرة لديهم أيضاً خطر متزايد للإصابة بساركوما العظام أو الأنسجة الرخوة. أيضاً، إذا تم استخدام العلاج الإشعاعي لعلاج ورم الشبكية، يكون خطر الإصابة بساركوما العظام في العظام حول العين أكبر.

أخيراً، هناك عائلات لديها العديد من الأعضاء الذين طوروا ساركوما عظمية دون تغييرات موروثة في أيّ من الجينات المعروفة. لم يتم اكتشاف العيوب الجينية التي قد تسبب السرطان في هذه العائلات حتى الآن.

ثانياً: مرض باجيت

مرض باجيت هو حالة حميدة (غير سرطانية) ولكنها سرطانية تصيب واحدة أو أكثر من العظام. ينتج عنه تكوين نسيج عظمي غير طبيعي ويحدث في الغالب عند الأشخاص الأكبر من 50 عاماً.

العظام المتأثرة ثقيلة وسميكة وهشة. هم أضعف من العظام الطبيعية وأكثر عرضة للكسر. في معظم الوقت، مرض باجيت لا يهدد الحياة. يتطور سرطان العظم في حوالي 1٪ من المصابين بمرض باجيت، عادةً عندما تتأثر العديد من العظام.

ثالثاً: الإشعاع

العظام التي تعرضت للإشعاع المؤين قد يكون لها أيضاً خطر أعلى للإصابة بسرطان العظام. الأشعة السينية النموذجية للعظم ليست خطيرة، لكن التعرض لجرعات كبيرة من الإشعاع يشكل خطراً. على سبيل المثال، يمكن أنّ يتسبب العلاج الإشعاعي لعلاج السرطان في ظهور سرطان جديد في أحد العظام في منطقة العلاج. إنّ العلاج للسخص المصاب عندما يكون أصغر سناً أو يتم العلاج بجرعات أكبر من الإشعاع يزيد من خطر الإصابة بسرطان العظام.

يمكن أنّ يؤدي التعرض للمواد المشعة مثل الراديوم والسترونتيوم أيضاً إلى الإصابة بسرطان العظام لأنّ هذه المعادن تتراكم في العظام.

الإشعاع غير المؤين، مثل الموجات الصغرية والحقول الكهرومغناطيسية من خطوط الكهرباء والهواتف الخلوية والأجهزة المنزلية، لا يزيد من خطر الإصابة بسرطان العظام.

رابعاً: زرع نخاع العظم

تم الإبلاغ عن ساركوما عظمية في عدد قليل من المرضى الذين خضعوا لزرع نخاع العظم (الخلايا الجذعية).

خامساً: الإصابات

لقد تساءل الناس عما إذا كانت إصابة العظم يمكن أنّ تسبب السرطان. هذا لم يثبت أبداً. يتذكر الكثير من المصابين بسرطان العظام أنّهم أصيبوا بهذا الجزء من عظامهم. يعتقد معظم الأطباء أنّ هذه الإصابات لم تسبب السرطان.

وبدلاً من ذلك، تسبب السرطان في تذكر الناس للحادث أو أنّ الإصابة لفتت انتباههم إلى تلك العظام، ممّا جعلهم يلاحظون وجود مشكلة كانت موجودة بالفعل لبعض الوقت.

المصدر
Signs and Symptoms of Bone CancerWhat Causes Bone Cancer?Risk Factors for Bone Cancer

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى