أمراض السرطانصحة

أعراض سرطان الغدة الدرقية

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي أعراض سرطان الغدة الدرقية؟
  • أسباب سرطان الغدة الدرقية:
  • هل يمكن منع سرطان الغدة الدرقية؟

ما هي أعراض سرطان الغدة الدرقية؟

يمكن أنّ يسبِّب سرطان الغدة الدرقية أيّ من العلامات أو الأعراض التالية:

  • ورم في الرّقبة، ينمو بسرعة في بعض الأحيان.

  • ألم في الجزء الأمامي من الرقبة، وأحياناً تصل إلى الأذنين.

  • بحَّة في الصوت أو تغييرات صوتية.

  • مشكلة في البلع.

  • مشكلة في التنفس.

  • السُّعال المستمر (ليس بسبب البرد).

إذا كان لديك أيّ من هذه العلامات أو الأعراض، يجب أنّ تخبر الطبيب على الفور. يمكن أن يكون سبب العديد من هذه الأعراض أيضاً حالات غير سرطانية أو حتَّى سرطانات أخرى في منطقة الرَّقبة. الكتل في الغدَّة الدرقية شائعة وعادة ما تكون حميدة.

أسباب سرطان الغدة الدرقية:

يرتبط سرطان الغدَّة الدرقية بعدد من الحالات الموروثة، ولكنَّ السَّبب الدقيق لمعظم سرطانات الغدَّة الدرقية لم يعرف بعد.

يمكن أنّ تتسبَّب بعض التغييرات في DNA الشخص في جعل خلايا الغدَّة الدرقية سرطانية. الحمض النووي هو المادة الكيميائية الموجودة في كل خلية من خلايانا التي تشكل جيناتنا. عادةً ما نبدو مثل الآباء لأنّهم مصدر الحمض النووي لدينا. يمكن أنّ يؤثِّر أيضاً على خطر الإصابة بأمراض معينة، بما في ذلك بعض أنواع السرطان.

تحتوي بعض الجينات على تعليمات للتحكُّم عندما تنمو خلايانا وتنقسم إلى خلايا جديدة أو عندما تموت.

  • بعض الجينات التي تساعد الخلايا على النمو وتقسيمها أو جعلها تعيش لفترة أطول ممّا ينبغي أن تسمَّى الجينات المسرطنة.

  • الجينات التي تبطئ انقسام الخلايا أو تجعل الخلايا تموت في الوقت المناسب تسمّى الجينات الكابتة للورم.

يمكن أنّ يكون سبب السرطان تغيرات الحمض النووي التي تعمل على تشغيل الجينات المسرطنة أو إيقاف الجينات الكابتة للورم.

يحصل الناس على نسختين من كل جين واحدة من كل والد. يمكننا أنّ نرث الحمض النووي التالف من أحد الوالدين أو كليهما. إلا أنّ معظم أنواع السرطان لا تسببها تغييرات الجينات الموروثة. في هذه الحالات، تتغيَّر الجينات خلال حياة الشَّخص. قد تحدث عندما يتلف الحمض النووي لخلية ما في البيئة، مثل الإشعاع، أو قد يكون مجرَّد أحداث عشوائية تحدث في وقت ما داخل الخلية، دون سبب خارجي.

أولا: سرطان الغدة الدرقية الحليمي

تمَّ العثور على العديد من طفرات الحمض النووي (التغيرات) في سرطان الغدَّة الدرقية الحليمي. العديد من هذه السرطانات لها تغييرات في أجزاء معينة من الجين RET. يوجد الشكل المتغيِّر لهذا الجين، المعروف باسم PTC oncogene، في حوالي 10٪ إلى 30٪ من سرطانات الغدَّة الدرقية الحليمية بشكل عام، وفي نسبة أكبر من هذه السرطانات لدى الأطفال أو المرتبطة بالتعرض للإشعاع. عادةً ما يتم الحصول على طفرات RET أثناء حياة الشخص بدلاً من أنّ يرثها. وهي توجد فقط في الخلايا السرطانية ولا تنتقل إلى أطفال الشخص المصاب.

ثانياً: سرطان الغدَّة الدرقية المسامي

التغييرات المكتسبة في RAS oncogene وكذلك التغييرات في إعادة ترتيب PAX8-PPAR-γ لها دور في التسبُّب في بعض سرطانات الغدَّة الدرقية المسامي.

ثالثاً: سرطان الغدَّة الدرقية المفرط


تميل هذه السرطانات إلى امتلاك بعض الطفرات وغالباً ما تحدث تغيُّرات في جين تثبيط الورم TP53.

رابعاً: سرطان الغدة الدرقية النخاعي


الأشخاص الذين يعانون من سرطان الغدَّة الدرقية النخاعي (MTC) لديهم طفرات في أجزاء مختلفة من الجين RET من الأشخاص المصابين بسرطان حليمي.

تقريباً جميع المرضى الذين يعانون من الشَّكل الموروث من MTC وحوالي 1 من كل 10 مع النموذج المتقطع (غير الموروث) من MTC لديهم طفرة في الجين RET.

معظم المرضى الذين يعانون من MTC المتقطِّع لديهم طفرات جينية فقط في خلاياهم السرطانية. يرث الأشخاص الذين لديهم MTC العائلي و MEN 2 طفرة RET من أحد الوالدين. هذه الطفرات موجودة في كلِّ خلية في الجسم ويمكن اكتشافها بواسطة فحوصات الحمض النووي.

هل يمكن منع سرطان الغدة الدرقية؟

معظم المصابين بسرطان الغدَّة الدرقية ليس لديهم عوامل خطر معروفة، لذلك لا يمكن الوقاية من معظم حالات هذا المرض.

التعرُّض للإشعاع، وخاصَّة في مرحلة الطفولة، هو أحد عوامل خطر الإصابة بسرطان الغدّة الدرقية. لهذا السبب، لم يعد الأطباء يستخدمون الإشعاع لعلاج الأمراض الأقل خطورة. كما أنّ اختبارات التصوير مثل الأشعة السينية وأشعة مقطعية تعرض الأطفال للإشعاع، ولكن بجرعات أقل بكثير، لذلك ليس من الواضح إلى أيّ حد يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بسرطان الغدَّة الدرقية (أو سرطانات أخرى).

إذا كان هناك خطر متزايد فمن المحتمل أنّ يكون صغيراً، ولكنَّه سيكون آمناً، يجب ألّا يخضع الأطفال لهذه الاختبارات إلّا إذا كانت هناك حاجة ماسَّة إليها. عند الحاجة، يجب القيام بذلك باستخدام أقل جرعة من الإشعاع التي لا تزال توفِّر صورة واضحة.

يمكن إجراء الفحوصات الجينية للبحث عن الطفرات الجينية الموجودة في سرطان الغدَّة الدرقية النخاعي العائلي (MTC). لهذا السبب، يمكن منع أو علاج معظم الحالات العائلية من MTC مبكراً عن طريق إزالة الغدَّة الدرقية. بمجرد اكتشاف المرض في عائلة ما، يمكن فحص بقية أفراد الأسرة لمعرفة الجين المتحور.

إذا كان لديك تاريخ عائلي في MTC، فمن المهم أنّ ترى طبيباً على دراية بأحدث التطورات في الاستشارة الوراثية والفحوصات الجينية لهذا المرض. إنّ إزالة الغدَّة الدرقية عند الأطفال الذين يحملون الجين غير الطبيعي ربما يمنع الإصابة بسرطان قد يكون قاتلاً.

المصدر
What Causes Thyroid Cancer?What Is Thyroid Cancer?Can Thyroid Cancer Be Prevented?Symptoms of Thyroid Cancer

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى