أمراض السرطانصحة

أعراض سرطان المثانة

اقرأ في هذا المقال
  • دم في البول:
  • تغييرات في المثانة:
  • أعراض سرطان المثانة:
  • ما الذي يسبب سرطان المثانة؟
  • هل يمكن الوقاية من سرطان المثانة؟

غالباً ما يمكن العثور على سرطان المثانة مبكراً لأنّه يسبب دم في البول أو أعراض بولية أخرى تتسبب في رؤية الشخص للطبيب.

دم في البول:

في معظم الحالات، بكون الدم في البول هي أول علامة على الإصابة بسرطان المثانة. قد يكون هناك ما يكفي من الدم لتغيير لون البول إلى اللون البرتقالي أو الوردي أو الأحمر الداكن في كثير من الأحيان.

في بعض الأحيان، يكون لون البول طبيعياً ولكن توجد كميات صغيرة من الدم عند إجراء فحص البول بسبب أعراض أخرى أو كجزء من الفحص الطبي العام.

عادةً ما تسبب المراحل المبكرة من سرطان المثانة نزيفاً ولكن الألم ضئيل أو معدوم أو أعراض أخرى.

الدم في البول لا يعني دائما أنّ لديك سرطان المثانة. في أغلب الأحيان يكون سببها أشياء أخرى مثل العدوى أو الأورام الحميدة (وليس السرطان) أو الحصوات في الكلى أو المثانة أو غيرها من أمراض الكلى الحميدة. ومع ذلك، من المهم أنّ يقوم الطبيب بفحصه حتى يمكن العثور على السبب.

تغييرات في المثانة:

يمكن أنّ يسبب سرطان المثانة أحياناً تغيرات في التبول، مثل:

  • الحاجة إلى التبول أكثر من المعتاد.

  • ألم أو حرقان أثناء التبول.

  • الشعور كما لو كنت بحاجة للذهاب على الفور، حتى عندما لا تكون المثانة ممتلئة.

  • تواجه مشكلة في التبول أو وجود تدفق البول ضعيفة.

  • الاضطرار إلى التبول عدة مرات أثناء الليل.

من المحتمل أنّ تكون هذه الأعراض ناتجة عن التهاب المسالك البولية (UTI) أو حصوات المثانة أو المثانة مفرطة النشاط أو البروستاتا المتضخمة (عند الرجال). ومع ذلك، من المهم أنّ يقوم الطبيب بفحصهم حتى يمكن العثور على السبب وعلاجه إذا لزم الأمر.

أعراض سرطان المثانة:

سرطانات المثانة التي نمت بشكل كبير أو انتشرت إلى أجزاء أخرى من الجسم يمكن أنّ تسبب أعراضاً أخرى في بعض الأحيان، مثل:

  • عدم القدرة على التبول.

  • آلام أسفل الظهر على جانب واحد.

  • فقدان الشهية وفقدان الوزن.

  • الشعور بالتعب أو الضعف.

  • تورم في القدمين.

  • آلام العظام.

مرة أخرى، من المحتمل أنّ يكون سبب العديد من هذه الأعراض شيء آخر غير سرطان المثانة، ولكن من المهم أنّ يتم فحصها.

إذا كان هناك سبب للاشتباه في الإصابة بسرطان المثانة، فسوف يستخدم الطبيب اختباراً أو أكثر لاكتشاف ما إذا كان السرطان أو أيّ شيء آخر.

ما الذي يسبب سرطان المثانة؟

لا يعرف الباحثون بالضبط ما الذي يسبب معظم سرطانات المثانة. لكنهم وجدوا بعض عوامل الخطر وبدأوا في فهم كيف تتسبب في أنّ تصبح خلايا المثانة سرطاناً.

بعض التغييرات في الحمض النووي داخل خلايا المثانة الطبيعية يمكن أنّ تجعلها تنمو بشكل غير طبيعي وتشكل سرطانات. الحمض النووي هو المادة الكيميائية الموجودة في خلايانا والتي تشكل جيناتنا، والتي تتحكم في كيفية عمل خلايانا.

تتحكم بعض الجينات عندما تنمو الخلايا وتنقسم إلى خلايا جديدة وتموت:

  • الجينات التي تساعد الخلايا على النمو والانقسام والبقاء على قيد الحياة تسمى الجينات المسرطنة.

  • تسمى الجينات التي تساعد عادة في السيطرة على انقسام الخلايا، أو إصلاح أخطاء الحمض النووي، أو تسبب موت الخلايا في الوقت المناسب، بالجينات الكابتة للورم.

يمكن أنّ يكون سبب السرطان تغيرات الحمض النووي (طفرات الجينات) التي تؤدي إلى تشغيل الجينات المسرطنة أو إيقاف الجينات الكابتة للورم. عادة ما تكون هناك حاجة إلى العديد من التغييرات الجينية المختلفة لتصبح الخلية سرطاناً.

أولاً: طفرات الجينات المكتسبة

تتطور معظم طفرات الجينات المرتبطة بسرطان المثانة أثناء حياة الشخص بدلاً من أنّ تكون موروثة قبل الولادة. بعض هذه الطفرات الجينية المكتسبة ناتجة عن التعرض للمواد الكيميائية المسببة للسرطان أو الإشعاع.

على سبيل المثال، يمكن امتصاص المواد الكيميائية الموجودة في دخان التبغ في الدم، وترشيحها عن طريق الكلى، وينتهي بها المطاف في البول، حيث يمكن أنّ تؤثر على خلايا المثانة. قد تصل مواد كيميائية أخرى إلى المثانة بنفس الطريقة. لكن في بعض الأحيان، قد تكون التغيرات الجينية مجرد أحداث عشوائية تحدث أحياناً داخل الخلية، دون أنّ يكون لها سبب خارجي.

ثانياً: طفرات الجينات الموروثة

يرث بعض الأشخاص تغييرات جينية من والديهم تزيد من خطر الإصابة بسرطان المثانة. لكن سرطان المثانة لا يعمل في أغلب في العائلات، ولا يُعتقد أنّ طفرات الجينات الموروثة هي السبب الرئيسي لهذا المرض.

يبدو أنّ بعض الناس لديهم قدرة منخفضة على إزالة السموم والتخلص من أنواع معينة من المواد الكيميائية المسببة للسرطان. هؤلاء الناس أكثر حساسية للتأثيرات المسببة للسرطان.

طور الباحثون اختبارات لتحديد هؤلاء الأشخاص، لكن هذه الاختبارات لا تتم بشكل روتيني. ليس من المؤكد مدى فائدة نتائج مثل هذه الاختبارات، لأنّ الأطباء يوصون بالفعل جميع الناس بتجنب دخان التبغ والمواد الكيميائية الصناعية الخطرة.

هل يمكن الوقاية من سرطان المثانة؟

لا توجد طريقة مؤكدة للوقاية من سرطان المثانة. لا يمكن التحكم في بعض عوامل الخطر، مثل العمر والجنس والعرق وتاريخ الأسرة. ولكن قد يكون هناك أشياء يمكنك القيام بها قد تساعد في تقليل المخاطر.

أولاً: لا تدخن

يُعتقد أنّ التدخين يسبب حوالي نصف سرطانات المثانة.

ثانياً: الحد من التعرض لبعض المواد الكيميائية

العمال في المصانع الذين يستخدمون مواد كيميائية عضوية معينة يكونون أكثر عرضة للإصابة بسرطان المثانة. تشمل أماكن العمل التي تستخدم فيها هذه المواد الكيميائية بشكل شائع صناعات المطاط والجلود ومواد الطباعة والمنسوجات والطلاء. إذا كنت تعمل في مكان قد تتعرض فيه لمثل هذه المواد الكيميائية، فتأكد من اتباع ممارسات جيدة لسلامة العمل.

قد تزيد أيضاً بعض المواد الكيميائية الموجودة في أصباغ معينة من الشعر، لذلك من المهم بالنسبة لمصففي الشعر والحلاقين الذين يتعرضون لهذه المنتجات بانتظام استخدامها بأمان. (لم تكتشف معظم الدراسات أنّ الاستخدام الشخصي لأصباغ الشعر يزيد من خطر الإصابة بسرطان المثانة).

أشارت بعض الأبحاث إلى أنّ الأشخاص الذين يتعرضون لأبخرة الديزل في مكان العمل قد يكون لديهم أيضاً خطر أعلى للإصابة بسرطان المثانة (وكذلك بعض أنواع السرطان الأخرى)، لذلك قد يكون الحد من هذا التعرض مفيداً.

ثالثاً: اشرب الكثير من السوائل

هناك أدلة على أنّ شرب الكثير من السوائل وخاصة الماء قد يقلل من خطر إصابة الشخص بسرطان المثانة.

رابعاً: أكل الكثير من الفواكه والخضروات

أشارت بعض الدراسات إلى أنّ اتباع نظام غذائي غني بالفواكه والخضروات قد يساعد في الحماية من سرطان المثانة، لكن دراسات أخرى لم تجد ذلك. ومع ذلك، فقد تبين أنّ تناول نظام غذائي صحي له فوائد عديدة، بما في ذلك تقليل خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان الأخرى.

المصدر
Bladder Cancer Signs and SymptomsWhat Causes Bladder Cancer?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى