أمراض السرطانصحة

أعراض سرطان المهبل

اقرأ في هذا المقال
  • علامات وأعراض سرطان المهبل:
  • ما الذي يسبب سرطان المهبل؟
  • هل يمكن الوقاية من سرطان المهبل؟
  • العثور على العلاج وعلاج ما قبل السرطان:

علامات وأعراض سرطان المهبل:

عندما يكون سرطان المهبل صغيراً في الخلايا المبطنة للمهبل، فقد لا يسبب الأعراض. يميل سرطان المهبل الهجومي (Invasive) إلى أنّ يكون أكبر وانتشر في الأنسجة القريبة، مثل عمق جدار المهبل. معظم النساء المصابات بسرطان المهبل الهجومي لديهن واحد أو أكثر من الأعراض، مثل:

  • نزيف مهبلي غير طبيعي (غالباً بعد ممارسة الجنس).

  • إفرازات مهبلية غير طبيعية.

  • كتلة في المهبل يمكن الشعور بها.

  • ألم أثناء ممارسة الجنس.

ينتشر سرطان المهبل المتقدم إلى الغدد الليمفاوية. قد تكون أعراض سرطان المهبل المتقدمة:

  • تبول مؤلم.

  • الإمساك.

  • ألم في الحوض أو في البطن.

  • ألم في الظهر.

  • تورم في الساقين.

وجود هذه الأعراض لا يعني دائماً أنّك مصاب بالسرطان. في الواقع، من المحتمل أنّ يكون سبب هذه الأعراض شيء إلى جانب السرطان، مثل العدوى. الطريقة الوحيدة لمعرفة سبب هذه المشاكل هي رؤية أخصائي رعاية صحية.

إذا كان لديك أيّ من هذه الأعراض، ناقشها مع الطبيب على الفور. تذكر أنّه كلما تم تشخيص المشكلة على نحو صحيح، كلما كان بإمكانك البدء في العلاج، وكان العلاج ناجحاً.

ما الذي يسبب سرطان المهبل؟

السبب الدقيق لمعظم أنواع السرطانات المهبلية غير معروف. ولكن وجد العلماء أنّه مرتبط بعدد من الشروط الموضحة في عوامل الخطر الخاصة بأبحاث سرطان المهبل التي يتم إجراؤها لمعرفة المزيد حول كيفية أنّ عوامل الخطر هذه تجعل خلايا المهبل تتحول إلى سرطان.

أظهرت الأبحاث أنّ الخلايا الطبيعية تصنع مواد تسمى منتجات الجينات الكابتة للورم لمنع نموها بسرعة كبيرة وتصبح سرطانات. أنواع فيروس الورم الحليمي البشري عالية المخاطر (فيروس الورم الحليمي البشري) (مثل 16 و 18) تنتج بروتينين (E6 و E7) يمكن أنّ يغيرا الطريقة التي تعمل بها المنتجات الجينية لقمع الورم المعروفة.

النساء اللائي يتعرضن ل diethylstilbestrol (DES) كجنين (أيّ أنّ أمهاتهن قد أخذن DES خلال فترة الحمل) معرضات بشكل متزايد لخطر الإصابة بسرطان الخلايا. DES يزيد أيضاً من احتمال حدوث التهاب الغدة المهبلية (خلايا الغدة في البطانة المهبلية بدلاً من الخلايا الحرشفية المعتادة).

معظم النساء المصابات بالتهاب الغدة المهبلية لا يصبن أبداً بسرطان الخلايا المهبلية الصافية. ومع ذلك، فإنّ أولئك الذين يعانون من نوع نادر من الغدة يسمى الغدة الدرقية الأنبوبية غير التقليدية لديهم خطر أكبر للإصابة بهذا السرطان.

هل يمكن الوقاية من سرطان المهبل؟

أفضل طريقة لتقليل خطر الإصابة بسرطان المهبل هي تجنب عوامل الخطر المعروفة وإيجاد وعلاج أيّ أنواع سرطانية مهبلية سابقة. ولكن نظراً لعدم وجود عوامل خطر معروفة للعديد من النساء المصابات بسرطان المهبل، فمن غير الممكن منع هذا المرض تماماً.

أولاً: تجنب الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري

العدوى بفيروس الورم الحليمي البشري (HPV) هي عامل خطر للإصابة بسرطان المهبل. تحدث إصابات فيروس الورم الحليمي البشري بشكل رئيسي عند النساء الأصغر سناً وأقل شيوعاً عند النساء فوق 30 عاماً. والسبب في ذلك غير واضح.

ينتقل فيروس الورم الحليمي البشري من شخص إلى آخر أثناء ملامسة الجلد إلى منطقة مصابة في الجسم. يمكن أنّ ينتشر فيروس الورم الحليمي البشري أثناء النشاط الجنسي بما في ذلك الجنس المهبلي والشرجي والشفهي لكن الجنس لا يجب أنّ يحدث حتى تنتشر العدوى.

كل ما نحتاج إليه هو ملامسة الجلد لجزء من الجسم المصاب بفيروس الورم الحليمي البشري. يمكن أنّ ينتشر الفيروس من خلال الاتصال التناسلي إلى الأعضاء التناسلية. من الممكن أنّ تنتشر العدوى التناسلية عن طريق الاتصال التناسلي.

ويبدو أنّ عدوى فيروس الورم الحليمي البشري قادرة على الانتشار من جزء من الجسم إلى جزء آخر. هذا يعني أنّ العدوى قد تبدأ في عنق الرحم ثم تنتشر إلى المهبل والفرج.

فيروس الورم الحليمي البشري شائع جداً، لذا فإنّ ممارسة الجنس مع شخص آخر قد يعرضك للخطر. في معظم الحالات، يكون الجسم قادراً على إزالة العدوى من تلقاء نفسه. لكن في بعض الحالات لا تنتقل العدوى وتصبح مزمنة. بمرور الوقت، يمكن أنّ تسبب العدوى المزمنة، خاصة مع أنواع فيروس الورم الحليمي البشري عالية الخطورة، بعض أنواع السرطان، بما في ذلك سرطان المهبل وما قبل السرطان.

ثانياً: لقاحات فيروس الورم الحليمي البشري

هناك لقاحات تحمي من الإصابة بأنواع معينة من فيروس الورم الحليمي البشري. لا يمكن استخدام هذه اللقاحات إلا لمنع الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري، فهي لا تساعد في علاج العدوى الموجودة. لكي تعمل بشكل أفضل، يجب إعطاء اللقاحات قبل تعرض الشخص لفيروس الورم الحليمي البشري (من خلال النشاط الجنسي).

تمت الموافقة على هذه اللقاحات للمساعدة في منع السرطانات المهبلية والسرطانات السابقة. كما تمت الموافقة عليها للمساعدة في منع السرطانات الأخرى، وكذلك الثآليل الشرجية والتناسلية.

العثور على العلاج وعلاج ما قبل السرطان:

يُعتقد أنّ معظم سرطانات الخلايا الحرشفية المهبلية تبدأ مع تغيرات ما قبل السرطان، وتسمى الأورام المهبلية داخل الظهارة أو VAIN. قد يكون VAIN موجوداً لسنوات قبل أنّ يتحول إلى سرطان حقيقي (هجومي).

إنّ الكشف عن سرطان عنق الرحم (مثل اختبار عنق الرحم أو اختبار فيروس الورم الحليمي البشري) قد يلتقط أحياناً هذه السرطانات المسبقة. إذا تم العثور على مرض ما قبل السرطان، فيمكن علاجه وإيقاف السرطان قبل أنّ يبدأ بالفعل.

المصدر
Signs and Symptoms of Vaginal CancerVaginal Cancer: Symptoms and SignsWhat Causes Vaginal Cancer?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى