تُعرف متلازمة انحشار الكتف أيضًا باسم ضيق الكتف أو متلازمة عنق الزجاجة، يتم سحب الجزء العلوي من الذراع كثيرًا في مفصل الكتف والعضلات، ويتم الضغط على الأوتار والجراب في الكتف ضد النتوء العظمي للأخرم، يسبب الشد الناتج تهيجًا والتهابًا وألمًا في المفصل لذلك فإن العديد من الحركات ممكنة فقط إلى حد مسموح ومع وجود ألم، يؤدي تخفيف الضغط هذا على مفصل الكتف إلى خلق مساحة أكبر ويمكن أن تختفي الأعراض.

 

كيف يقوم أخصائي العظام بفحص متلازمة انحشار الكتف؟

 

أثناء الفحص السريري وجد أخصائي تقويم العظام أن حركة الكتف المصاب محدودة وتشكل الألم، يكون الألم يشبه إطلاق النار على الجزء الخارجي من الكتف، خاصة عندما يرفع المريض ذراعه أو يلوح فيها، ينتشر هذا الألم أحيانًا إلى الساعد، في حالة انحشار الكتف، فإن فرد الذراع خاصة الزاوية من 60 إلى 120 درجة يكون مؤلمًا.

 

بعد مرور بعض الوقت بالإضافة إلى آلام الكتف، هناك أيضًا شكاوي في العمود الفقري المجاور (العمود الفقري العنقي ومنطقة الرقبة، عادة ما يوفر الفحص بالموجات فوق الصوتية للكتف مؤشرًا واضحًا للحالة، يحدد الطبيب التهابًا واضحًا مع جراب سميك (التهاب كيسي) أسفل الأخرم.

 

نظرًا لأن الأعراض السريرية غالبًا ما تشبه أعراض التهاب مفصل الكتف، يمكن أن توفر الأشعة السينية تأكيدًا إضافيًا للتشخيص، في حالة انحشار مفصل الكتف، يتم تضييق مساحة مفصل الكتف بشكل واضح في صورة الأشعة السينية، في هذه الحالة من ناحية أخرى، غالبًا ما تُظهر الصور تضييقًا في المسافة بين رأس عظم العضد والأخرم، عندما تنفصل أجزاء الذراع عن بعضها، تقل هذه المساحة الضيقة بالفعل (الفضاء تحت الأخرم) بدرجة أكبر ويضرب الرأس العضدي الأخرم مع كل حركة، وهذا يؤدي إلى التهاب مزمن ويؤدي إلى الألم الموصوف.

 

أعراض متلازمة انحشار الكتف

 

في بداية الحالة، يكون هناك ألم خفيف في منطقة الكتف، خاصة عند العمل فوق الرأس ورفع الذراع إلى الجانب، يمكن أن تسبب الحركات المفاجئة والمتشنجة ألمًا شديدًا بشكل خاص، نظرًا للطريقة التي تحدث بها متلازمة انحشار الكتف، يمكن تسمية المنطقة المؤلمة غالبًا باسم القوس المؤلم، والذي يتميز بحقيقة أن الألم يحدث بشكل خاص عندما يكون الذراع بزاوية بين حادة وقائمة عند الرفع جانبياً.

 

إذا تم تجاهل المرض لفترة أطول، يزداد الألم ليلًا وعند الاستلقاء على الجانب وأيضًا أثناء الحركات اليومية الخفيفة مثل قيادة السيارة أو الضغط على مساحة المفصل الأمامي، يمكن أن يكون ظهور الكتف المجمد من الأعراض الأخرى لمتلازمة انحشار الكتف، في عام 1972 عرّف جراحون العظام لأول مرة الانحشار على أنه السبب الرئيسي لألم الكتف، الناجم عن ضيق بين رأس العضد والأخرم.

 

الأعراض النموذجية لمتلازمة انحشار الكتف هي ما يلي:

 

  • آلام الكتف خاصة بعد حركات أو أحمال معينة.

 

  • قيود الحركة في مفصل الكتف.

 

  • فقدان القوة في الذراعين بسبب آلام الكتف.

 

  • ألم ينتشر إلى أعلى الذراع وغالبًا يكون من الخارج.

 

  • أصوات وضوضاء تصدر من مفصل الكتف تكون غير طبيعية.

 

  • في حالة متلازمة انحشار الكتف تكون حركات معينة في الذراع مؤلمة لمعظم المصابين بسبب تضيق الوتر تحت الأخرم، لأنه اعتمادًا على الحركة يكون الوتر مقروصًا أو مضغوطًا أثناء الانحشار، واعتمادًا على الضغط على الذراع تزداد الأعراض أيضًا.

 

  • تظهر في مفصل الكتف أعراض مشابهة لمتلازمة الاصطدام مع متلازمة انحشار الكتف، حيث تتشكل التكلسات في أنسجة أوتار الكتف، يكون حوالي 80 بالمائة من هذه التكلسات في وتر فوق الشوكة، يمكن أن تؤدي هذه التكلسات في الكفة المدورة إلى شكاوى مثل آلام الكتف تحت الضغط اعتمادًا على مكان تكوّن الكالسيوم، يمكن أن تتأثر مرفقات الأوتار، بالإضافة إلى ذلك غالبًا ما يكون الجراب الموجود تحت الأخرم ملتهبًا.

 

  • تحدث أعراض مماثلة مع الكتف المجمد، يُعرف أيضًا باسم الكتف المتكلس، في الكتف المجمد يتم تثخين كبسولة المفصل وتصلبها والتهابها جزئيًا، يؤدي هذا الالتهاب إلى تقييد شديد في حركة الكتف المصاب ولهذا السبب غالبًا ما يتخذ المرضى وضعًا مريحًا ولكنه غير صحي.

 

تشخيص متلازمة انحشار الكتف

 

عند تشخيص حالة متلازمة انحشار الكتف الشخص المناسب للاتصال فيه هو أخصائي في جراحة العظام وجراحة الصدمات، سيأخذ أولاً التاريخ الطبي (anamnesis) عن طريق طرح أسئلة مختلفة عليك، على سبيل المثال:

 

  • ما هي مدة الألم هناك.

 

  • هل كان هناك إجهاد شديد أو إصابة في الوقت الذي بدأ فيه الألم.

 

  • هل يتفاقم الألم بالجهد ليلاً أم عند الاستلقاء على الجانب المصاب.

 

  • هل تعاني من تقييد الحركة في المفصل المصاب.

 

  • هل ينتشر الألم من المفصل وهل هو خفيف.

 

  • هل تمارس الرياضة وإذا كان الأمر كذلك ما هي هذه الرياضة.

 

  • ما طبيعة عملك.

 

الفحص البدني

 

يقوم الطبيب بفحص المريض جسديًا بعد الاستشارة الأولى، حيث يختبر حركة مفصل الكتف عن طريق مطالبتك برفع ذراعك من وضع التعليق المريح إلى الجانب وفي وضع مستقيم فوق الرأس، القوس المؤلم هو علامة سريرية نموذجية لمتلازمة انحشار الكتف، تُقاس درجة قوة عضلات مفصل الكتف بالحركة ضد المقاومة، هناك العديد من الاختبارات السريرية لفحص العضلات الفردية لمفصل الكتف بحثًا عن التلف، بالإضافة إلى ذلك، يمكن استخدام قبضة اليد وقبضة المئزر للتحقق من الحركات التي تسبب الألم.

 

مع قبضة اليد يضع المريض كلتا يديه على مؤخرة العنق مع توجيه الإبهام لأسفل، ومع قبضة المئزر يضع المريض كلتا يديه خلف ظهره كما لو كان يربط مئزرًا، في حالة متلازمة انحشار الكتف يشكو المرضى من الألم ولا يستطيعون الاستجابة للحركات.

 

اختبار جوبي

 

اختبار Jobe هو اختبار لتقويم العظام يستخدم أثناء التقييم السريري لمتلازمة انحشار الكتف لتأكيد أو استبعاد إصابة العضلة فوق الشوكة والأوتار، للقيام بذلك يطلب الطبيب من المريض أن يبسط ذراعيه على ارتفاع الكتفين (90 درجة) مع تمديد مفصل الكوع وتحويل يديه وساعديه إلى الداخل نحو الأمام (الدوران الداخلي)، الآن يقوم الطبيب بالضغط على الذراعين العلويين، يحاول المريض تحمل هذا الضغط، إذا كان غير قادر على القيام بذلك أو أبلغ عن الألم، فإن الاختبار يكون إيجابيًا وهناك على الأرجح تلف فوق الشوكة، إذا كان اختبار Jobe سلبيًا، فسيتم البحث عن أسباب أخرى لمتلازمة الانحشار.

 

اختبار الانحشار Neer (اختبار Neer)

 

اختبار الانحشار Neer هو اختبار سريري آخر لمتلازمة انحشار الكتف المشتبه بها، يجب أن يمد المريض ذراعه للأمام ويدير يده وساعده للداخل قدر الإمكان، يقوم الطبيب بتثبيت كتف المريض بإحدى يديه ورفع ذراع المريض باليد الأخرى، يكون اختبار Neer إيجابيًا إذا كان هناك ألم عند رفع الذراع فوق 120 درجة.

 

اختبار هوكينز

 

اختبار هوكينز هو أيضًا اختبار سريري يساعد في تأكيد أو استبعاد متلازمة انحشار الكتف، ومع ذلك فهو أقل تحديدًا بكثير من اختبارات Jobe و Neer، لأنه لا يسمح بتحديد العضلات الفردية على أنها السبب، في اختبار هوكينز، يقوم الفاحص بتدوير مفصل الكتف إلى الداخل، في حالة حدوث ألم يقوم الطبيب بتقييم الاختبار على أنه إيجابي.