يجب تقديم رعاية صحية وطبية فعالة وجيدة الجودة للناس مصممة وفقًا لاحتياجاتهم. يجب أن تكون هذه الرعاية عادلة ومتساوية بين الجنسين ويمكن الوصول إليها.

 

أهداف الخدمات الصحية

 

  • الهدف العام لسياسة الصحة العامة هو تهيئة الظروف من أجل صحة جيدة وعادلة بين جميع السكان، وإنهاء التفاوتات الصحية التي يمكن تجنبها خلال جيل واحد.

 

  • الهدف من سياسة الكحول والمخدرات والمنشطات والتبغ هو مجتمع خالٍ من المخدرات والمنشطات، مع الحد من الأضرار الطبية والاجتماعية الناجمة عن الكحول والحد من تعاطي التبغ.

 

  • الهدف من تدابير المجتمع فيما يتعلق بإدمان القمار هو الحد من الآثار الضارة للمقامرة المفرطة.

 

في مشروع قانون الموازنة لعام 2020، اقترحت الحكومة هدفًا خامسًا جديدًا لسياسة الصحة العامة: حيث يجب على كبار السن:

 

الأهداف العامة للمديرية العامة للخدمات الصحية

 

تتمثل الأهداف العامة للمديرية العامة للخدمات الصحية في:

 

  • تقديم الدعم الفني لإدارة الصحة ورعاية الأسرة لتحقيق الرعاية الصحية الشاملة في متناول جميع المواطنين وإعطاء الأولوية للفئات الخاصة.

 

  • لتسهيل الشفافية والحفاظ على المعايير في تقديم المشورة للتعليم الطبي.

 

  •  تسهيل الوقاية والتخفيف والقضاء / القضاء على الأمراض المعدية ذات الأهمية الصحية العامة بما في ذلك الأمراض الناشئة والمتجددة.

 

  • لتسهيل الوقاية والتخفيف واحتواء طوارئ الصحة العامة بسبب المخاطر البيولوجية (بما في ذلك حيوانية المنشأ) والكيميائية والإشعاعية والنووية في حالات الكوارث.

 

  • تعزيز الحياة الصحية وتسهيل الوقاية والكشف المبكر عن الأمراض غير المعدية ومعالجتها.

 

  • لضمان توفير أحدث خدمات الرعاية في حالات الطوارئ، بما في ذلك الرعاية الطبية والجراحية (خاصةً رعاية الإصابات والحروق) ورعاية الأطفال والتوليد في حالات الطوارئ للجميع.

 

  • لتقديم الدعم الفني لمعالجة قضايا تغير المناخ التي تؤثر على الصحة.

 

  • وضع معايير وقواعد محددة للسلامة وضمان الجودة لجميع جوانب الرعاية الصحية بما في ذلك سلامة المرضى، والعدوى المكتسبة من المستشفى، وتطوير مقاومة مضادات الميكروبات.

 

  • لتسهيل إدارة المعلومات الرقمية المتعلقة بالحالة الصحية للسكان والبنية التحتية الصحية والخدمات الصحية.

 

  • للامتثال لأحكام اللوائح الصحية الدولية.

 

  • لتعزيز المكاتب الإقليمية للصحة ورعاية الأسرة، لضمان تنفيذ برامج الصحة الوطنية في الدول، والاتصال بين المركز والولايات لجميع الأنشطة المتعلقة بالصحة.

 

  • لتعزيز وإجراء البحوث التشغيلية من أجل فهم وتنفيذ برامج الصحة الوطنية وأنشطة الرعاية الصحية الأخرى بشكل أفضل.

 

غايات الخدمات الصحية

 

  •  لتوفير الخدمات الصحية الأساسية وإدخال استراتيجيات مبتكرة للرعاية.

 

  • لتوفير أعلى مستويات الجودة والرعاية الصحية الشاملة في منازل عملائنا.

 

  •  تقديم خدمات مؤهلة وماهرة وغير ماهرة تركز على الرعاية الوقائية والتأهيلية والعلاجية في البيئة المنزلية.

 

  • لمساعدة الأسرة على الحفاظ على نمط حياة عادي قدر الإمكان، مع الحفاظ على وحدة الأسرة.

 

  • زيادة الرعاية والخدمات التي تقدمها المستشفيات ودور رعاية المسنين من خلال توفير الرعاية الصحية المنزلية.

 

  • لمعالجة الاحتياجات الفسيولوجية الفريدة والسلامة واحترام الذات وتحقيق الذات في خطة الرعاية الصحية المنزلية الفردية لكل عميل.

 

  •  لتقديم خدمات الرعاية الصحية المنزلية التي تعزز قيمة حياة المرضى من خلال:

 

  • التقليل من مرض المريض وعجزه.

 

  • تعظيم مستوى استقلالية المريض المحتملة.

 

  • استعادة صحة المريض والحفاظ عليها وتعزيزها.

 

1- سلامة المريض

 

أحد الأهداف الأساسية لصناعة الرعاية الصحية هو سلامة المرضى. وأساس جميع الأخلاقيات الطبية، من قسم أبقراط إلى يومنا هذا، هو القول المأثور، “أولاً، لا تؤذي”. من المستشفيات إلى الشركات المصنعة للمعدات إلى مرافق الاختبار الصيدلانية، يجب اتخاذ كل إجراء أو منتج أو قرار مع مراعاة سلامة المريض. إن منظمة الرعاية الصحية التي تضحي بسلامة المرضى من أجل تحقيق أرباح سريعة ستفقد سمعتها وترى انخفاض الإيرادات وتواجه دعاوى قضائية قد تكون مدمرة.

 

2- تقليل التكاليف للرعاية الصحية

 

يعد خفض التكلفة هدفًا رئيسيًا في صناعة الرعاية الصحية لكل من مقدمي الخدمات غير الربحيين والربحيين. في حين أن العديد من المنظمات قد فحصت الهدر والتكرار في مستوياتها الإدارية، فإن الانتقال من نظام الرسوم مقابل الخدمة إلى نموذج الرعاية المدارة دفع الأطباء ومسؤولي المستشفيات إلى فحص التكاليف الكامنة وراء المكونات الأساسية لرعاية المرضى. تشمل تدابير خفض التكاليف هذه الحد من عدد الإجراءات التي يخضع لها المريض، واستبدال الأدوية التي تحمل العلامة التجارية بمكافئات عامة وتسريع عوائد الاختبارات المعملية.

 

3- خدمة المرضى

 

في حين أن سلامة المرضى هي هدف رئيسي لصناعة الرعاية الصحية، فإن تجربة المريض هي أيضًا عامل حاسم في نجاح أي مقدم رعاية صحية. حيث  يحتاج المرضى إلى الحصول على أفضل رعاية من المتخصصين الذين يظهرون قدرًا متساويًا من الكفاءة والانفتاح. حيث أتاح الوصول إلى الإنترنت على نطاق واسع للمرضى أن يصبحوا أكثر تثقيفًا بشأن إجراءات الرعاية الصحية، لذلك يجب أن يكون المتخصصون في الرعاية الصحية مستعدين للإجابة على أسئلة المرضى بطريقة مفيدة تعمل على تثقيفهم وتخفيف مخاوفهم.

 

4- التدقيق المطلوب للرعاية الصحية

 

تعد صناعة الرعاية الصحية واحدة من أكثر المجالات تنظيماً في عالم الأعمال. ومن موظفي الترخيص إلى اعتماد المعدات إلى التخلص من النفايات الطبية، حيث يؤدي أدنى خطأ إلى تدقيق مختلف الوكالات الحكومية على مقدم الرعاية الصحية. أجبر المشهد المتغير للوائح الرعاية الصحية، بما في ذلك قانون الرعاية الميسرة، مقدمي الخدمة على فحص كل جانب من جوانب أعمالهم بحثًا عن طرق لضمان الامتثال للولايات الحكومية. حيث يستخدم كل قسم تقريبًا في مؤسسة رعاية صحية كبرى قوائم مراجعة ويستخدم عروض الامتثال للتأكد من أنهم يتبعون نص القانون.

 

5- توفر الخدمة في المستشفيات

 

على الرغم من التقدم التكنولوجي، حيث تعاني صناعة الرعاية الصحية في الدول من عدم انتظام تغطية المرضى وعدم الكفاءة المنتظمة والجودة غير المتسقة. حيث جمعت الجمعية الطبية العديد من المقترحات التي تتناول تحسين الوصول إلى الرعاية الصحية من الدرجة الأولى لجميع الدول، مع الحفاظ على المعايير الأخلاقية العالية. حيث تتمثل أهداف برنامج القوة الأخلاقية، الذي تأسس في عام 1997، في العمل كعامل تحسين جودة لأخلاقيات الرعاية الصحية.

 

6- الجودة للرعاية الصحية

 

يمكن أن يكون للقضايا الأخلاقية تأثير خطير على جودة الرعاية التي يتلقاها المريض. وعندما تنشأ الخلافات الأخلاقية، فإن رعاية المرضى تتضرر حتماً. حيث وجدت دراسة أجريت عام 2012 على 410 ممرضًا أن النزاعات الأخلاقية تسبب معدلات عالية من التوتر، ودوران الموظفين، والتغيب عن العمل، مما يؤدي إلى انخفاض جودة رعاية المرضى. حيث يمكن للجهد التعاوني غرس أفضل الممارسات الممكنة والسماح لمقدمي الخدمات باستخدام تدابير استباقية لمنع الانتهاكات الأخلاقية بدلاً من محاولة حلها بعد حدوث الانتهاك.

 

7- التكاليف في الرعاية الصحية

 

من بين المعضلات الأخلاقية الكبرى التي تواجه صناعة الرعاية الصحية تنبع من ارتفاع التكاليف. ومقدمو الرعاية الصحية في جميع المجالات، من الممارسة السريرية وطب الطوارئ إلى أبحاث السرطان وإدارة المستشفيات عرضة للسلوكيات غير الأخلاقية بسبب قيود الميزانية. حيث أدى نقص الموظفين وعدم كفاية المعدات وعمليات الدمج بين مؤسسات الرعاية الصحية الكبرى إلى إجبار مقدمي الخدمات على اتخاذ قرارات تضر برعاية المرضى من أجل البقاء ضمن ميزانية المنشأة.

 

أهداف الخدمات الطبية هي تقديم افضل رعاية للمرضى وتلبية احتياجاتهم ومساعدتهم في خطة العلاج، وتطوير مهارات المستشفى وتحسين جودة.