يعد المشي من الأمور المهمة التي لا بد لكل أهل من الانتباه إلى مشية طفلهم، فهناك العديد من الأمراض التي تؤثر على مشية الطفل، ومن هذه الأمراض ما يكون سببها نقص تغذية، ومنها ما يكون سببها مركزي من أجزاء من الدماغ، ومنها ما يكون مجهول السبب، وسنتعرف في هذا المقال على أسباب الرنح.

 

تعريف الرنح عند الأطفال

 

 الرنح: هو اضطراب مرضي يسبب ضعف التحكم بالعضلات والحركات الإرادية، وعدم القدرة على التنسيق العضلي، وهذا بدوره يسبب عدم القدرة على المشي، وحركة العين، وصعوبة البلع، ويسمى أيضًا اختلاج الحركة.

أنواع الرنح عند الأطفال

 

  • رنح المخيخ: حيث يعد المخيخ الجزء المسؤول عن التوازن لعضلات الجسم وبالتالي حدوث أي خلل في المخيخ يؤدي إلى رنح المخيخ وقد يؤثر على الحبل الشوكي وهذا النوع من الرنح الأكثر شيوعاً ومن الأعراض الدالة عليه المشية الواسعة وصعوبة المشي والدوخة.

 

  • الرنح الدهليزي: يتكون الجهاز الدهليزي في جسم الإنسان من قنوات الأذن والأذن الداخلية التي تحتوي على السوائل التي تنظم التوازن والاتجاهات ومن أبرز الأعراض الدالة عليه عدم القدرة على السير بخط مستقيم بالإضافة إلى عدم وضوح الرؤية ومشاكل متعلقة بالعين.

 

  • الرنح الحسي: ويعود سببه إلى تلف الأعصاب في الحبل الشوكي أو الجهاز العصبي، ومن أبرز أعراضه صعوبة الوقوف.

 

  • الرنح الدماغي المتأخر مجهول السبب: ويكون بسبب التلف التدريجي للدماغ مع مرور الزمن دون وجود أسباب واضحة.

 

  • الرنح المكتسب: بسبب السكتة الدماغية، التغذية وغيرها من الأسباب.

 

أسباب الرنح عند الأطفال

 

  • أسباب وراثية: والمقصود بالوراثة أنه ناتج عن وجود خلل في جين معين من الجينات، وأنه يكون مع الشخص منذ بداية حياته متقطع ويحدث هذا النوع من الرنح بسبب الطفرات العفوية في الحمض النووي ولا تظهر مع الولادة ولكن قد تظهر في مرحلة البلوغ ويسميها البعض رنح مجهول السبب.

 

  • أسباب مكتسبة: هنالك العديد من الأسباب المكتسبة التي تسبب الرنح ومنها ما يلي:

 

  • المواد السامة حيث يسبب التسمم ببعض المواد مثل الرصاص والزئبق الرنح.

 

  • نقص الفيتامينات حيث يؤدي نقص بعض الفيتامينات مثل فيتامين B 12و B1 و B6 إلى حدوث الرنح.

 

 

  • السكتة الدماغية حيث أن عدم وصول الدم والأكسجين لخلايا الدماغ سوف تموت وهذا يؤدي إلى الاختلال الحركي.

 

  • الشلل الدماغي ويصيب الأطفال إما قبل الولادة أو بعد الولادة بوقت قصير ويؤدي إلى خلل في مخ الطفل ومن ثم عدم القدرة على تنسيق حركة العضلات وبالتالي حدوث الرنح.

 

  • ضربات الرأس قد تؤدي في بعض الأحيان إلى إلحاق ضرر بالغ بالدماغ وهذا بدوره يؤدي إلى الإصابة بالاختلاج الحركي.

 

  • الأورام الحميدة أو الأورام السرطانية قد تكون من إحدى مسببات الاختلاج الحركي.

 

  • الآثار الجانبية لبعض الأدوية مثل الأدوية المهدئة.

 

أعراض الرنح عند الأطفال

 

  • كلام غير مفهوم.

 

  • ارتعاش وتشنجات عضلية.

 

  • مشاكل في حركة العين أما أن تصبح حركتها بطيئة أو تصاب بالرأرأة وهي حركة العين اللاإرادية.

 

  • مشكلات في الحركات العضلية الدقيقة مثل الكتابة وتزير الملابس.

 

  • تشوهات المشية.

 

  • صعوبة في المشي.

 

  • صعوبة بالأكل والبلع.

 

تشخيص الرنح عند الأطفال

 

يتم تشخيص الأطفال الرنح بعدد من الطرق ومنها:

 

  • التقييم العصبي.

 

  • الفحص الشامل عن حالة الطفل وإجراء اختبارات دم المناسب.

 

مضاعفات الرنح عند الأطفال

 

هنالك العديد من المضاعفات التي يحدثها الاختلاج الحركي وتختلف باختلاف درجة الرنح ومن هذه المضاعفات:

 

  • الرعاش والتشنج أحيانًا.

 

 

 

  • المشكلات الجنسية.

 

  • التحركات الدموية.

 

  • التقرحات بسبب الجلوس لمدة طويلة على الكرسي وعدم القدرة على الحركة.

 

علاج الرنح عند الأطفال

 

 هنالك العديد من الطرق التي تستخدم للتخفيف من الاختلاج الحركي وعلاجه، من هذه الطرق:

 

  • إذا كان سببه استخدام بعض الأدوية المهدئة فيجب إيقافها فورًا.

 

  • العلاج الطبيعي يساعد على تحسين تناسق العضلات والقيام بالحركات العضلية بشكل أفضل.

 

  • العلاج بالتخاطب ويقوم على مبدأ التخاطب مع المريض من أجل تحسين نطقه.

 

  • العلاج بأجهزة التكيف ومن الأمثلة على هذه الأجهزة المشاركات وعصي المشي والأجهزة المساعدة على النطق وذلك بهدف تسهيل حياة المريض وسيرانها بشكل طبيعي.

 

وتبقى المشكلة الأساسية بإحساس الكثير من الناس بأنه لا فائدة من علاج الرنح لأنه مرض لا يرجى شفاؤه ولكن يجب أن يكون في معلوم هؤلاء الناس ضرورة معالجة الأطفال من مرض الرنح، لأن العلاج يساعد على تثبيت درجة الحالة أو تخفيف درجة بعض الحالات ويساعد المريض على ممارسة حياته بشكل قريب من الحياة الطبيعية.