الأمراض النسائيةصحة

الانتباذ البطاني الرحمي

اقرأ في هذا المقال
  • أعراض الأنتباذ البطاني الرحمي
  • أسباب الأنتباذ البطاني الرحمي
  • تشخيص الأنتباذ البطاني الرحمي
  • علاج الأنتباذ البطاني الرحمي

الانتباذ البطاني الرحمي: وهو عبارة عن مرض ينمو في نسيج البطانة الداخلية للرحم أو خارج الرحم أيضاً. قد لا تكون هذه الظاهرة مرافقة دائماً بأعراض مُعينة، لكنها تُسبب في بعض الحالات أوجاعاً ومشاكل أخرى. وينمو النسيج خارج الرحم بشكل عام على المبيضين، وقنوات فالوب، والجدار الخارجي للرحم، والأمعاء وعلى أعضاء أخرى في داخل البطن.

أعراض الانتباذ البطاني الرحمي:

أعراض الانتباذ البطاني الرحمي الأكثر شيوعاً:

  • الألم: تظهر الآلام التي ينمو فيها النسيج في أسفل البطن، المستقيم، المهبل أو الجزء السفلي من الظهر، وتَظهر هذه الآلام قبل فترة الحيض أو خلاله، ويشتدُّ الألم عند الجماع و الإباضة.

  • نزيف غير طبيعي: يكون النزف غزيراً في فترة الحيض( الدورة الشهرية)، وتظهر بقع من الدم أو النزيف في فترات الحيض، وظهور دم في البول أو البراز.

أسباب الانتباذ البطاني الرحمي:

  1. العمر: يظهر المرض بشكل أساسي في المرحلة ما بين سنِّ الخصوبة وسنِّ انقطاع الطمث من العمر( 50عاماً)، وفي سنِّ انقطاع الدورة أي عند انخفاض مُستوى الأستروجين يزول احتمال الإصابة بمرض الانتباذ الرحمي.


  2. التاريخ العائلي: إنَّ ظهور المرض عند أحد أفراد العائلة مثل الأم والأخت( قرابة من الدرجة الأولى) يزيد من احتمال الإصابة بالمرض.


  3. دورة شهرية تمتد لأقل من 28يوماً.


  4. نزف الحيض يستمر لأكثر من سبع أيام.


  5. البلوغ في سن مُبكرة( قبل سن 12 عاماً).


  6. ولادة مُبكرة.


  7. تشوّهات خلقية في الرحم وعُنق الرحم، مما يتسبب في انسداد أو تقليل من تدفُّق الدَّم.

تشخيص الانتباذ البطاني الرحمي :

  • يقوم الطبيب بالاستفسار من المريضة عن الأعراض، الحيض، التاريخ العائلي.


  • إجراء فحص للحوض، فحص المهبل والمستقيم.


  • التصوير التلفزيوني للرحم والمهبل.

علاج الانتباذ البطاني الرحمي:

مرض الانتباذ البطاني الرحمي غير قابل للشفاء التام، ولكن يمكن علاجهُ، وهناك احتمال أن تعود أعراض المرض بالظهور من جديد. ويتم اختيار طريقة علاجية في بعض الحالات لإيقاف الآلام، والنزيف أو المعالجة بسبب الحمل.

تشمل علاجات الانتباذ البطاني الرحمي:

  • مُسكّنات الآلام.
  • أقراص منع الحمل.
  • المُعالجة بإعطاء الهرمونات.
  • جراحة تنظير البطن لإزالة النُّدب.

في حالات نادرة عند النساء اللواتي يُعانين من الألم الحاد يمكن اللجوء إلى عملية جراحية لاستئصال الرحم والمبيضين.

المصدر
Gynocology/ أ. د محمد السنوسيFamily medicine /emma parryFamily doctor publications limited

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى