الأمراض النسائيةصحة

الداء الكيسي في الثدي

اقرأ في هذا المقال
  • أعراض الداء الكيس الليفي في الثدي
  • تشخيص الداء الليفي في الثدي
  • علاج الداء الكيسي في الثدي
  • الوقاية من الداء الكيسي الليفي في الثدي

هو حالة يكون فيها داخل الثَّدي أنسجة، التي تَكون عند لَمسها مثل الكُتل، بالرُغم من أن الداء الكيسي في الثدي ليسَ مرضاً مُمكِن لهذا أن يُسَّبب الشُعور بِعدم الراحة، التَسبب بآلام في الثدي التي قد تُصبح حادة، لا سيما في فَترة ما قبل الدورة الشهرية.

أعراض الداء الكيس الليفي في الثدي:

  • ألم وزيادة الحساسية في الثدي.
  • تَغييرات في كلا الثديين.
  • كُتلة في الثدي بِحَجَم مُتَغير كل الوقت أو مَناطق سَميكة في الثدي.
  • أفرازات في الثدي غير مُتشابهة باللون، الأخضر أو البُنى الغامق.
  • زيادة الشعور في الألم أو بحجم الكُتل في الثدي، أثناء الأباضة حتى بداية الدورة الشهرية.



أن التغييرات الليفية الكيسية في الثدي، يُصيب النِساء اللواتي يتراوح أعمارهن بين (20_50). وليسّت شائعة لدى النساء بجيل الشيخوخة، ألا إذا كانَّنَ يتعالجن بالأدوية الهرمونية.

تشخيص الداء الليفي في الثدي:


يتم تَشخيص الثدي عن طريق مُراقبة والملامسة الدقيقة للثدي، لتقصي وجود الكتل أو أي تَغيُيرات أخرى، يتم لَمس الغدة اللمفاوية في الإبط والرقبة لمعرفة إذا كانت متضخمة أو قاسية، يُمكن إجراء فحوصات أخرى:

التصوير الشعاعي للثدي:

يتم تصوير الثدي بالأشعة السينية، من خلال التسطيح الأقصى للثدي، هكذا يتم تحديد التَغيرات التي تَحدث في الثدي.

الموجات فوق صوتية:

يَمكن هذا الفحص رؤية كثافة نسيج الثدي في مُختلف مناطق الثدي، ينفذ هذا الفحص عدةّ مرات مع التصوير الإشعاعي للثدي.

خزعة:

عند تواجد كتلة مشبوهة في الثدي، يتم أخذ قطعة نسّيج من الكتلة تحت التخدير الموضوعي.

علاج الداء الكيسي في الثدي:

عندما يكون الألم شديداً والسبب ورماً في الثدي يمكن أن يتم شفط السائل من الكيس بإستخدام إبرة رفيعة، ذلك للتأكد من وجود الكيس الليفي وتخفيف حدّة الألم. في الحالات التي لا يتسبب الألم بواسطة كيس واحد، يتم بالعلاج باستخدام الأدوية الموضعية:

  • المُسكنات العادية.
  • أدوية منع الحمل التي تُقلل من التغييرات الهِرمونية أثناء الدورة الشهرية وتُقلل من التغيرّات الكيسية الليفية.

الوقاية من الداء الكيسي الليفي في الثدي:

تغييّر نمط الحياة، مثل ملائمة حمالة الصدر، أن تكون مُبَطنة أثناء النهار، حمالة صدر رياضية ليلاً وأثناء مُمارسة التَمارين الرياضة، التقليل من شُرب الكافيين وتقليل كمية الدهون في الغذاء.

بواسطة
Family doctor publications limitedGynocology/ أ. د محمد السنوسيFamily medicine /emma parry
المصدر
Family medicine /emma parryFamily doctor publications limitedGynocology/ أ. د محمد السنوسي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى