صحةمشاكل الجهاز الهضمي

العلاقة بين مرض كرون وآلام المفاصل

اقرأ في هذا المقال
  • نظرة عامة
  • داء كرون وآلام المفاصل
  • التهاب المفاصل
  • ألم مفصلي
  • تشخيص آلام المفاصل
  • علاج آلام المفاصل الناتجه عن كرون
  • متى ترى الطبيب؟
  • توقعات لآلام المفاصل

نظرة عامة:



مرض كرون وبالإنجليزيّة (Chron’s disease): هو عبارة عن أحد أمراض الأمعاء الالتهابيّة المزمنة في الجهاز الهضمي، يُصيب أحد الأجزاء الممتدة من الفم إلى الشّرج، ولكن يُصيب المرض الأمعاء الدّقيقة والأمعاء الغليظة بنسبة أكبر من باقي أجزاء الجهاز الهضمي.

يشتكي الأشخاص المصابون من مرض كرون من التهاب مزمن في بطانة الجهاز الهضمي. لا يُعرف المسبب الدقيق لمرض كرون، ولكن هذا الالتهاب ينطوي على اعتقاد الجهاز المناعي بالخطأ في المواد غير الضارة، مثل الطعام أو البكتيريا المفيدة أو الأنسجة المعوية نفسها، باعتبارها تهديدات ثم يبالغ في رد فعله ويهاجمهم.


مع مرور الزمن ينتج عن هذا التهاب مزمن. في بعض الأحيان، يمكن أن يؤدي هذا في رد فعل مفرط بمشاكل في مناطق أخرى من الجسم خارج الجهاز الهضمي. الأكثر شيوعاً هو في المفاصل.


يوجد لمرض كرون أيضاً مكون وراثي. بعبارة أخرى، الأفراد الذين لديهم طفرات جينية معينة يكون فرصة أكبر للإصابة بمرض كرون. وجدت الأبحاث أن هذه الطفرات الجينية نفسها مرتبطة أيضاً بأنواع أخرى من حالات الالتهاب، مثل الصدفية والتهاب المفاصل الروماتويدي والتهاب الفقار اللاصق.

داء كرون وآلام المفاصل:

إذا كان الشخص مصاباً بداء كرون، فقد يكون أيضاً في خطر متزايد للإصابة بنوعين من أمراض المفاصل:

  • التهاب المفاصل: ألم مع التهاب.

  • ألم مفصلي: ألم بدون التهاب.

قد تُحدث هاتان الحالتان تأثيراً على ما يصل إلى 40 بالمائة من الأشخاص المصابين بأمراض الأمعاء الالتهابية (IBDs) مثل مرض كرون.

التهاب المفاصل:

يؤدي الالتهاب الناجم عن التهاب المفاصل ألماً وتورماً في المفاصل. قد يُحدث التهاب المفاصل تأثير حتى20 في المئة من المصابين بمرض كرون. يتباين التهاب المفاصل الذي ينتج مع داء كرون بشئ بسيط عن التهاب المفاصل العادي لأنه يبدأ في عُمر أصغر.

فيما يلي أنواع التهاب المفاصل التي يمكن أن تحدث لدى الأشخاص المصابين بداء كرون:

التهاب المفاصل المحيطي:

التهاب المفاصل الذي ينتج في الأشخاص الذين يعانون من مرض كرون يطللق علية التهاب المفاصل الطرفية. يؤثر هذا النوع من التهاب المفاصل على المفاصل الكبيرة، مثل تلك الموجودة في الركبتين والكاحلين والمرفقين والمعصمين والوركين.


يحدث ألم المفاصل عادةً في الوقت ذاته الذي تحدث فيه نوبات تهيج المعدة والأمعاء. لا يسبب هذا الشكل من التهاب المفاصل عادةً إلى تآكل المفاصل أو تلفها الدائم.

التهاب المفاصل المتماثل:

نسبة أقل من المصابين بداء كرون لديهم نوع من التهاب المفاصل يعرف باسم التهاب المفاصل المتماثل. يمكن أن يؤدي التهاب المفاصل المتماثل إلى التهاب في أي من المفاصل، ولكنه عادةً ما يسبب ألماً في مفاصل اليدين.

التهاب المفاصل المحوري:

هذا يؤدي إلى تصلب وألم حول الجزء السفلي من العمود الفقري، ويمكن أن يؤدي إلى ضرر محدود وحركي وربما دائم.

التهاب الفقرات التصلبي:

أخيراً، ستصاب نسبة صغيرة من الأشخاص المصابين بداء كرون بحالة شديدة تُعرف باسم التهاب الفقار اللاصق (AS). تؤثر هذه الحالة الالتهابية التقدمية على المفاصل العجزي الحرقفي والعمود الفقري.


تشمل الأعراض ألماً وتيبساً في الجزء السفلي من العمود الفقري وبالقرب من الجزء السفلي من الظهر عند المفاصل العجزي الحرقفي. قد يعاني بعض الأشخاص من أعراض التهاب الفقار اللاصق قبل شهور أو سنوات من ظهور أعراض داء كرون. يمكن أن يؤدي هذا النوع من التهاب المفاصل إلى ضرر دائم.

ألم مفصلي:

إذا كان يعاني الشخص من ألم في المفاصل دون تورم، فهذا يعني أنه يعاني من ألم مفصلي. بقسوة 40 إلى 50 بالمائة من الأشخاص المصابين بمرض التهاب الأمعاء يعانون من ألم مفصلي في مرحلة ما من حياتهم. يمكن أن نتج ألم مفصلي في الكثير من المفاصل المختلفة في جميع أنحاء الجسم. الأماكن الأكثر شيوعاً هي الركبتين والكاحلين واليدين. عندما يحدث ألم مفصلي بسبب داء كرون، فإنه لا ينتج عنه تلفاً في المفاصل.

تشخيص آلام المفاصل:

قد يكون من الصعب معرفة ما إذا كان ألم المفاصل ناجماً عن حالة معوية مثل مرض كرون. لا يوجد اختبار واحد يمكن أن يقول على وجه التحديد، ولكن هناك بعض العلامات.


أحد الاختلافات عن التهاب المفاصل العادي هو أن الالتهاب يميل إلى التأثير بشكل أساسي على المفاصل الكبيرة، وقد لا يؤثر على كلا الجانبين بالتساوي. هذا يعني على سبيل المثال، أن ركبتك اليسرى أو كتفك اليسرى قد تكون أسوأ من الركبة اليمنى. على خلاف ذلك، يميل التهاب المفاصل الروماتويدي أيضاً إلى التأثير على المفاصل الأصغر، مثل تلك الموجودة في اليد والمعصم. قد تكون مشاكل المعدة المصاحبة لمرض كرون مشكلة قبل وقت طويل من أن يسبب المرض في آلام المفاصل.

علاج آلام المفاصل الناتجه عن كرون:

في العادة، يصف الأطباء مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs)، مثل الأسبرين (Bufferin) أو الأيبوبروفين (Motrin IB ،Aleve)، لتقليل آلام المفاصل وتورمها.


ومع ذلك، لا يُنصح بتناول مضادات الالتهاب غير الستيرويدية للأفراد المصابين بداء كرون. يمكن أن ينتج عنها تهيج فيبطانة الأمعاء وتزيد من سوء الأعراض. للألم البسيط، قد يوصي الطبيب باستخدام عقار الاسيتامينوفين (تايلينول).

تتوفر العديد من الأدوية الموصوفة للمساعدة في آلام المفاصل. تتداخل العديد من هذه العلاجات مع أدوية داء كرون:

  • سلفاسالازين (أزولفدين).

  • الستيرويدات القشرية.

  • ميثوتريكسات.

  • أحدث العوامل البيولوجية مثل إنفليكسيماب (ريميكاد) وأداليموماب (هوميرا) وسيرتوليزوماب بيغول (سيمزيا).

بالإضافة إلى الأدوية، قد تساعد الأساليب المنزلية التالية في تخفيف الأعراض:

  • توفير الراحة للمفصل المصاب.

  • تثليج ورفع المفصل.

  • القيام بتمارين معينة لتقليل التيبس وتقوية العضلات حول المفاصل التي يمكن أن يصفها المعالج الطبيعي أو المهني.

تغيير نمط الحياة:

يساعد التمرين على تحسين نطاق الحركة في المفاصل ويساعد أيضاً في تخفيف التوتر. قد تساعد تمارين القلب منخفضة التأثير مثل السباحة وركوب الدراجات الثابتة واليوجا والتاي تشي وكذلك تمارين القوة.


قد يؤدي تعديل النظام الغذائي أيضاً إلى تخفيف أعراض مرض كرون، خاصةً بمساعدة الأطعمة التي يمكن أن تغير تركيبة البكتيريا في الأمعاء. وتتضمن هذه المواد الحيوية مثل العسل والموز والبصل والثوم، بالإضافة إلى البروبيوتيك مثل الكيمتشي والكفير والكومبوتشا. الزبادي هو أيضاً بروبيوتيك، لكن العديد من الأشخاص المصابين بداء كرون حساسون لأطعمة الألبان وقد يرغبون في تجنبها.

علاجات طبيعية:

إلى جانب البروبيوتيك والبريبايوتكس، قد يستفيد المريض من تناول مكملات زيت السمك. وهي غنية بأحماض أوميغا 3 الدهنية، والتي قد تقلل الالتهاب وتيبس المفاصل. قد يساعد الوخز بالإبر أيضاً في علاج أعراض كل من داء كرون والتهاب المفاصل.

متى ترى الطبيب؟

إذا كان المريض يعاني من آلام المفاصل عليه استشارة الطبيب. قد يرغب في إجراء اختبارات تشخيصية لاستبعاد الأسباب الأخرى للألم. قد يرغب الطبيب أيضاً في تعديل أدوية داء كرون. في بعض الأحيان، قد يكون ألم المفاصل مرتبطًا بالآثار الجانبية للدواء. يمكن أن يوصي الطبيب بمعالج فيزيائي للمساعدة في تطوير برنامج تمارين للمفاصل.

توقعات لآلام المفاصل:

عادةً ما يدوم ألم المفاصل للأشخاص المصابين بداء كرون لمدة قصيرة فقط ولا يسبب عادةً في ضرر دائم. من المرجح أن يتحسن ألم المفاصل مع تحسن الأعراض المعوية. مع علاج أعراض الجهاز الهضمي من خلال الأدوية والنظام الغذائي، فإن النظرة العامة للمفاصل جيدة بشكل عام.


ومع ذلك، إذا تلقى المريض أيضاً تشخيصًا لالتهاب الفقار اللاصق، فإن التوقعات تكون أكثر تنوعاً. يتحسن بعض الأشخاص بمرور الوقت، بينما يزداد سوء حالة البعض الآخر تدريجياً، مع العلاجات الحديثة لا يتأثر متوسط ​​العمر المتوقع للأشخاص المصابين بالتهاب الفقار اللاصق عادةً.

المصدر
Stomach and Bowel Disorders,Jan de VriesCoping With Crohn s Disease and Ulcerative Colitis,Christina PotterWheat Belly Total Health: The Ultimate Grain-Free Health and Weight-Loss,William Davis‏Colitis: A Practical Approach to Colon and Ileum Biopsy Interpretation,Gavino Faa,Anne Jouret-Mourin,Karel Geboes

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى