يُؤثّر سرطان البروستاتا على 1 من كل 7 رجال خلال حياتهم، وفقًا لجمعية السرطان الأمريكية. تشمل العلاجات التقليدية لسرطان البروستاتا الجراحة والعلاج الكيميائي والإشعاع. ومع ذلك، هناك علاجات ناشئة أظهرت نتائج واعدة في علاج سرطان البروستاتا، مثال على ذلك هو العلاج المناعي.

العلاج المناعي: هو طريقة علاجية تهدف إلى تعزيز قدرات الجهاز المناعي لمُحاربة الخلايا السرطانية. كما أنه خيار جديد لمجموعة متنوعة من السرطانات، بما في ذلك سرطان البروستاتا. يُساعد العلاج المناعي الجهاز المناعي الموجود في الجسم على التعرف على الخلايا السرطانية ومهاجمتها.

ما هو العلاج المناعي لسرطان البروستاتا وكيف يتم استخدامه؟

في علاج سرطان البروستاتا، يوجد طريقتان مُحتملتان للعلاج المناعي، ومنها ما يلي:

  • الطب الفردي: حيث يزيل الطبيب الخلايا المناعية للرجل ويعدلها جينياً بخصائص تقتل السرطان. ثم يتم إعادة الخلايا المعدلة إلى مجرى الدم على أمل أن تقاوم الخلايا السرطانية وتستمر في التكاثر.

  • منع استخدام بعض الأدوية: حيث يتناول الرجال أدوية خاصة تمنع جانبًا مُعينًا من خلية سرطانية تُعرف باسم نقطة التفتيش. يعمل هذا الجزء من الخلية السرطانية على تثبيط جهاز المناعة ويمنعه من مقاومة السرطان.

مجال العلاج المناعي هو مجال ناشئ وواعد لعلاج السرطان. ومع ذلك، فإنه لا يزال في مراحله المُبكّرة عند مقارنته بعلاجات السرطان التقليدية، مثل الإشعاع والعلاج الكيميائي.

ما هي المخاطر والآثار الجانبية للعلاج المناعي؟

العلاج المناعي في علاج سرطان البروستاتا هو مُمارسة جديدة نسبيًا، لذلك لا توجد دائمًا معلومات شاملة حول الآثار المُحتملة للعلاج على المدى الطويل. ما يعرفه الباحثون هو أن هناك مخاطر مُحتملة على الجهاز المناعي المفرط. يُمكن أن يُؤدي الإفراط في اسخدام الجهاز المناعي مع الأدوية إلى إصابة الخلايا المناعية بمهاجمة الأنسجة السليمة. قد لا يقتصر هذا على البروستاتا فقط ولكن يُمكن أن يُؤثّر أيضًا على:

  • الأمعاء.

  • الكبد.

  • الرئتين.

  • الكلى.

  • أعضاء أخرى.

يُمكن أن تُؤدي هذه الأدوية إلى التهاب الأنسجة، والتي يُمكن أن تكون ضارة وربما مميتة لأولئك الذين يتناولون الأدوية. يدرس الباحثون الآن تركيبات مُختلفة من أدوية العلاج المناعي في علاج سرطان البروستاتا. يبدو أن تناول تركيبات الأدوية تُسبب أعراضًا أكثر خطورة من تناول علاج مناعي واحد.

ما أنواع العلاج المناعي؟

يجري الباحثون حاليًا تجارب لأدوية العلاج المناعي لعلاج سرطان البروستاتا وأنواع السرطان الأخرى. على وجه التحديد، يُمكن للأطباء وصف الدواء لعلاج سرطان البروستاتا النقيلي المقاوم للهرمونات.

يقوم الفنيون بذلك عن طريق تعريض الخلايا لبروتين يُسمّى حمض الفوسفات البروستاتي (PAP)، الذي تُصنعه خلايا سرطان البروستاتا. تتكيف هذه الخلايا المُحسنة وتتعلم كيفية قتل خلايا سرطان البروستاتا بشكل أكثر فعالية.

بمجرد أن يقوم الفنيون بإعداد الخلايا، يتم إعطاء العلاج للرجال المُصابين بسرطان البروستاتا عن طريق الوريد، وعادة كل أسبوعين لمدة 6 أسابيع. قد تحدث آثار جانبية، بما في ذلك:

  • آلام العضلات.

  • غثيان.

  • قشعريرة.

  • حمى.

لا تستمر هذه الأعراض عادة بعد 3 أيام من الحقن.

ما أنواع سرطان البروستاتا التي يمكن علاجها بالعلاج المناعي؟

لم تكن سرطانات البروستاتا تستجيب للعلاجات المناعية كما كانت أنواع السرطان الأخرى. بالبروفينج هو دواء تمت الموافقة عليه خصيصًا لعلاج سرطان البروستاتا. هناك بعض الشروط التي يجب على الرجل تلبيتها قبل أن يعامله الأطباء بالبروفينج. وتشمل هذه:

  • الرجال الذين انتشر سرطانهم خارج البروستاتا.

  • الرجال الذين كان سرطانهم يقاوم العلاج الهرموني.

  • الرجال الذين لا يُعانون حاليًا من مستوى كبير من الألم المرتبط بسرطانهم.

بعض الأسماء لهذه الأنواع من سرطان البروستاتا تشمل:

  • سرطان البروستاتا النقيلي، عديم الأعراض.

  • مقاومة النقيض المسبوكات (mCRPC).

  • سرطان البروستاتا المستقل عن الأندروجين.

لم يحدد الباحثون علامة وراثية مُرتبطة بأنواع مُعينة من سرطان البروستاتا من شأنها أن تُساعد الأطباء على تضييق نطاق الرجال الذين سيستفيدون أكثر من العلاجات المناعية. نظرًا لأن العلاج المناعي لا يزال يعتبر تجريبيًا، لا يُعطى الدواء عادة للرجال الذين يستجيب سرطان البروستاتا لديهم لأنواع أخرى من العلاج التي تم بحثها بشكل أفضل.

الدواء مكلف للغاية، مع توفر العلاجات الجديدة، من المُحتمل أن تتسع قائمة العلاجات المناعية وأنواع سرطان البروستاتا والأعراض التي يُمكن علاجها.

ما هي فعالية العلاج المناعي لسرطان البروستاتا؟

في حين أن بالبروفينج هو اللقاح والعلاج المناعي الوحيد المعتمد من قِبل إدارة الأغذية والعقاقير (FDA) لسرطان البروستاتا، فقد يصف الطبيب علاجات مناعية أخرى تم تصميمها خصيصًا لظروف أخرى، ولكنها قد تكون فعّالة لسرطان البروستاتا.

يتم إجراء الأبحاث على المزيد من أدوية العلاج المناعي لسرطان البروستاتا. أحد الأمثلة على ذلك هو لقاح يُسمّى PROSTVAC، وهو دواء لا يحتاج إلى أن يتناسب مع خلايا الدم البيضاء الخاصة بالشخص.