الأمراض النسائيةصحة

اللولب الرحمي

اقرأ في هذا المقال
  • اللولب الهرموني الرحمي
  • حالات يجب مراجعة الطبيب عند تركيب اللولب الهرموني
  • مضاعفات استخدام اللولب الرحمي
  • موانع تركيب اللولب الرحمي
  • حالات التي ينبغي عندها ازالة اللولب الرحمي

اللولب الرحمي: هو عبارة عن قطعة بلاستيكية صغيرة، مصنوعة بعدّة أشكال حرف (T)، ويتكوّن من مواد بلاستيكية ومعدنية مثل النُّحاس لزيادة فاعليته، كما يتدلى من أحد سيقانه خيط من النايلون، للتأكد من أن اللولب لم يتحرك من مكانه، مع إمكانية سحبة واخراجه من عُنق الرحم من الخيط بسهولة.

اللولب الهرموني الرحمي:

يتم تركيب اللولب في اليوم الخامس من الدورة الشهرية، ويُمكن ترك اللولب داخل الرحم مدّة تتراوح بين خمس إلى عشر سنوات، مع ضرورة مراجعة الطبيب بين الحين والآخر للتأكد من أن الرحم في وضعه الصحيح عند انقطاع الطمث للتأكد من وجود أو عدم وجود حمل، وعند حدوث الآلام الشديدة، وحدوث نزيف مُتكرّر والتهابات شديدة.

آلية عمل اللولب الهرموني الرحمي:

يعمل اللولب الهرموني بعدّة آليات منها:

  • زيادة لزوجة مخاط عُنق الرحم.

  • تقليل سماكة عُنق الرحم.

  • تقليل من حركة الحيوانات المنوية.

  • قتل الحيوانات المنوية والتقليل من عمرها.

  • ضُعف الإباضة.

تاثير اللولب الهرموني على الرضاعة:

لا مانع من أن تقوم الأُم المُرضعة بإرضاع طفلها، حيث إنه لم يُثبت وجود أي آثار جانبية على الطفل.

حالات يجب مراجعة الطبيب عند تركيب اللولب الهرموني:

  • ألم مُصاحب لعملية الجماع.

  • حدوث تقرحات في المنطقة التناسلية.

  • إرتفاع درجة حرارة الجسم دون معرفة السبب.

  • الإصابة بمرض ينتقل عن طريق الجنس.

  • الصداع الشديد.

  • إصفرار عام في الجلد إشارة إلى تضرّر الكبد.

  • إستمرار نزيف المهبل الشديد لفترة زمنية طويلة.

مضاعفات استخدام اللولب الرحمي:

  • ألم مع نزيف بسيط بعد تركيبه يزول تلقائياً.

  • شدة نزف الدورة الشهرية، وفقر الدم في بعض الحالات والتهاب أنسجة الحوض.

  • سقوط اللولب من الرحم تلقائياً بعد تركيبه خاصة في الأشهر الثلاثة الأولى.

  • حدوث ثقب في الرحم في حال عدم مراعاة خطوات الأمان أثناء تركيب اللولب.

  • زيادة احتمال حدوث حمل خارج الرحم عند استخدام اللولب التي تحتوي على هرمونات.

موانع تركيب اللولب الرحمي:

  1. وجود تشوهات خلقية في الرحم أو عُنق الرحم.

  2. وجود نزيف رحمي غير طبيعي.

  3. وجود حمل.

  4. التهاب أنسجة الرحم والحوض.

  5. الأورام السرطانية في عُنق الرحم.

الحالات التي ينبغي عندها إزالة اللولب الرحمي:

  • حدوث ألم شديد بعد تركيب اللولب.

  • التهاب في الرحم شديد بعد تركيب اللولب.

  • بروز جزء من اللولب من عُنق الرحم.

  • ظهور التهاب فطري عند أخذ مسحة من عُنق الرحم.

  • الحاجة للحمل أو في حال حدوث حمل مع وجود اللولب.

المصدر
Family doctor publications limitedFamily medicine /emma parryGynocology/ أ. د محمد السنوسي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى